محمد بن زايد وبوتين يبحثان هاتفيا تطورات الأوضاع بالمنطقة

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد"، قضايا إقليمية ودولية، في اتصال هاتفي، مع الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين".

 

واستعرض الجانبان خلال الاتصال "أهم القضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية وآخر المستجدات والتطورات التي تشهدها المنطقة"، حسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

 

وأكد الطرفان "أهمية التنسيق والعمل المشترك بين البلدين لضمان الأمن والاستقرار في منطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط".

 

بينما قال بيان المكتب الصحفي للكرملين، إنه "تمت مناقشة القضايا الرئيسية للتعاون الروسي الإماراتي، بما في ذلك تنفيذ مذكرة الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والإمارات، التي تم توقيعها في يونيو/حزيران 2018".

 

وأكد البيان، أنه خلال تبادل وجهات النظر حول الوضع في منطقة الخليج، أشار الطرفان إلى أهمية الحفاظ على الاستقرار والأمن في هذه المنطقة، واتفقا أيضا على مواصلة الاتصالات الشخصية.

وتشهد منطقة الخليج العربي توترا متصاعدا من قبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة وإيران من جهة أخرى جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015) إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وتزايد التوتر، مؤخرا، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

رابط الموضوع: http://emasc.org/news/view/15010