أحدث الإضافات

الخليج العربي ما بعد الوهم المتبدّد
الأمم المتحدة: الإمارات والسعودية تمنعان وصول الوقود لليمن
لم تعد آمنه.. تحذير للباحثين الأمريكيين من الدراسات الميدانية في الإمارات
التسامح في الإمارات بين القيمة والرقم.. مزايدة الإعلام وانتقام جهاز الأمن
الخارجية الأمريكية: نتواصل مع شركائنا بالمنطقة لحل الأزمة الخليجية
أحلام السيطرة الإيرانية من الشاه إلى الخميني
اتهامات لمنظمة بحثية ممولة إماراتيا بإثارة الفتنة في الأردن بعد اختلاق تعرض أمينها العام للخطف
الإمارات تشيد برفض الكونغرس الأمريكي مشروق قرار لوقف بيع الأسلحة للبحرين
المعتقلات والخطر الداهم بالدولة
الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين
أرباح طيران الإمارات تهبط 86% خلال ستة شهور
غرينبلات: سفراء الإمارات ووزراء (إسرائيل) لم يشعروا بعدم الارتياح عندما جلسوا على طاولة واحدة بواشنطن
معتقلات الإمارات... ما الذي يحدث داخل سجون الدولة؟!
وول ستريت جورنال: دبي أعلنت عن أكبر خسائرها في الوظائف هذا العام مع استمرار تراجع اقتصادها
تجار الحروب إذ يحتفلون بالسلام

حسين منيف الجابري.. شعلة التعليم والتضحية في الإمارات

ايماسك- بورتريه:

تاريخ النشر :2017-11-26

كان يرتدي شعار "يوم الوفاء" كما تظهر صور التقطت له، وما يزال وفياً لشعب الإمارات ولقادتها حتى وهو في السجن منذ اعتقاله عام 2012م وسحب جنسيته قبل اعتقاله بأشهر، إماراتي الأصل والفصل والقبيلة وخدمة الوطن؛ ولأنه من الأوفياء المخلصين لمسيرة القادة المؤسسين المتطلع لمستقبل مشرق كانت خدمته في مجال التعليم والتدريس والقيادة والابتكار والتطوير.

 

الأستاذ حسـين منيـف عبدالله الجـابري، رئيس قسم التدريب والتطوير بدائرة بلدية أبوظبي، من الجيل البكر للاتحاد والذي شهد فصوله وتحركاته وبحماسة الدولة والهوية الوطنية قضى حياته منذ تخرجه في 1982م في خدمة أجيال الإمارات الصاعدة في أبوظبي ومنح نفسه للتعليم والتربية وتداخل في هذا العمل الجبار حتى وصل إلى رئاسة الأقسام والمدارس والمناطق التعليمية.

 

 

تطور عمله

 

بدأ تجربة خدمة الوطن (المقدسة) بعمله أخصائي اجتماعي بمدارس منطقة أبوظبي التعليمية منذ 1982م، واستمر أربع سنوات قبل أنَّ يرقى إلى مدير بمدارس أبوظبي في 85م واستمر سبع سنوات يتنقل بين المدارس يعلم ويوجه المعلمين والطلبة.

ثمَّ موجهاً مدرسياً قبل أنَّ يتم تعيينه رئيس قسم الشؤون التعليمية بمنطقة أبوظبي ثمَّ رئيس قسم التدريب والتطوير بدائرة الأشغال العامة، ورئيس قسم التدريب والتطوير بدائرة بلدية أبوظبي.

 

كان الأستاذ الجابري كما يناديه زملاءه وأصدقاءه كالنحل في حركته ونشاطه وكالنحل لا تخرج أفعاله إلا طيبا، مثّل الدولة في أكثر من ثلاثين مؤتمر ودورة وبرنامج للخليج والوطن العربي، وكان خير ممثل وخير واجهة للدولة بمواطنيها، كان كفء كما يقول من التقوه وانصدموا أثناء بيان خبر اعتقاله أو سحب الجنسية منه.

 

شارك الجابري بصفته البحثية والحكومية في دراسة الواقع التعليمي للدولة والإمارة في كل المجالات مستوى الطلبة واختبارات المعلمين ومستواهم والمناهج الدراسية واللوائح المدرسية وإدارات المدارس، وحتى دراسة المباني ومناسبتها للتعليم كان في مرحلته الثانوية أو الأساسية.

وترأس الجابري لجان إعداد ومراجعة البحوث عن التعليم أبرزها تلك الصادرة عن مجلس التوجيه والمديرين في منطقة أبوظبي والمعنونة باسم " دراسات تربوية ميدانية " مايو 1996 والتي مثلت نقله نوعية للتعليم في الإمارة. وظهر الأستاذ الجابري محاضراً للموجهين في دورات متتالية إلى جانب دورات أخرى لمدراء المدارس والمعلمين. فمن تعليم الأجيال إلى تدريب المعلمين تعليم الأجيال الجديدة، كما أنه مؤسس مشروع رحلات العمرة المدرسية 1982.

 

 

ترأس المجالس واللجان

لم يكتفي الأستاذ الجابري بهذا القدر من العمل الدؤوب في خدمة ورفعة الوطن، بل إنَّه ترأس وأسس عدداً من المجالس التربوية بدء من نظام ومراقبة الشهادات الثانوية بداية التسعينات إلى حضور فعاليات خليجية ودولية للاطلاع على تجاربها في لتطوير التعليم الثانوي. كما أنه مؤسس ورئيس مجلس المديرين في منطقة أبوظبي التعليمية(92 / 1993م) وقابل عشرات المعلمين ومساعدي مدراء المدارس من أجل اختيار الأفضل لخدمة الطلبة وتعليمهم.

 

وترأس لجنة الإدارة المدرسية في منطقة أبوظبي، وكان مشرفاً عاماً للمراكز الصيفية لتحفيظ القرآن الكريم، وأشرف على اللجان في رحلة العمرة، وترأس لجنة دراسة إنشاء المدارس النموذجية، كما أشرف لجان سير الامتحانات العامة. وترأس بعدها لجنة لائحة ودور ومهام المدرس الأول 1995م. وأسس ورأس لجنة الموجهين (مجلس التوجيه التربوي).

 

اهتم الأستاذ الجابري بتعليم الجيل الجديد مثلما اهتم بمحو أمية الكبار وأشرف طوال أربع سنوات على مراكز محو الأمية وتعليم الكبار. إلى جانب كونه عضو لجنة اختيار المبدعين والوظائف والمشاغل الأخرى ضمن منطقة أبوظبي التعليمية.

في دائرة الأشغال نشط الأستاذ الجابري في خدمة الحكومة والدولة في منصبه منذ البدايات بتعيينه عضو لجنة إعداد وتقييم أداء موظفي دائرة الأشغال يوليو 98م، وبعد عدة أشهر تم تعيينه نائباً لرئيس لجنة التدريب والتطوير بدائرة الأشغال قبل أنَّ يترأسها حتى سحب الجنسية عنه.

 

نقض جهاز الأمن كل ذلك

في عام 2011م نقض جهاز أمن الدولة هذا التاريخ الحافل بالإنجازات وخدمة الدولة لأن الجابري النشيط والمثابر والخدوم والمصلح التربوي والأستاذ البارز وقع مع عشرات من زملاءه من كل التيارات والمناصب والمسؤوليات والتخصصات عريضة تطالب بالإصلاح، وبحق الشعب في انتخاب ممثليه في "المجلس الوطني" الذي يجب أنَّ يملك صلاحيات واسعة.

 

قام جهاز أمن الدولة بسحب الجنسية عن "الجابري" وستة أخرين في القضية المعروفة محلياً ودولياً بـ"المواطنون السبعة"، وعند تقديم اعتراض حول هذا السحب غير القانوني واستهداف المواطنة والمواطنين الإماراتيين جرى اعتقالهم في ابريل/نيسان2012م.

لم يكن الانتهاك بحق الأستاذ الجابري وحده بل امتد الأمر إلى أبنائه، إذ لم يكفي جهاز أمن الدولة إصدار حكم سياسي من محكمة خاضعة لسلطته بسجنه عشر سنوات ضمن القضية المعروفة محلياً ودولياً بـ"الإمارات94". بل منع جهاز أمن الدولة تسجيل أبنته "عائشة" في الجامعة! عام (2014) وهو انتهاك كارثي مشبع بالحقد الشنيع على المواطنين وعائلاتهم.

 

اليوم تعتمد الدولة على الفارين من دولهم وعلى الأجانب لتقويم تعليم الطلبة في الإمارات بعد أنَّ سجنت الأكفاء والوطنيين في السجون.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

سحب الجنسيات من الإماراتيين الشرفاء انتهاك آخر من السلطات الأمنية (فيديو)

فرنسا تتراجع عن سحب الجنسية من الإرهابيين وأبوظبي تسحبها من الحقوقيين

سخط في الإمارات عقب سحب الجنسية من أبناء المعتقل "الصديق"

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..