أحدث الإضافات

174 سودانيا من العالقين في الإمارات يعودون إلى بلادهم
مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن
الأمم المتحدة: تهريب فحم من الصومال عبر إيران إلى الإمارات
تعليقاً على قضية "خاشقجي"... الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية
القمع السلطوي لا يلغي حركات الإصلاح
واقع مناطق النفوذ في عدن بين الحكومة الشرعية والقوات الموالية للإمارات
دعا السلطات لمراقبة الإعلاميين ....رجل أعمال إماراتي: من لم يكن معنا 100 بالمائة فليرحل عنا
صحيفة عبرية: العلاقات الإسرائيلية الإماراتية آخذة بالدفء والتقارب
الخرطوم تحقق في تعرض مواطنين سودانيين للاحتيال في الإمارات
هادي: لن نسمح باقتتال الجنوبيين وتكرار ما حدث في صنعاء
عرض عسكري لقوات موالية لـ"الانتقالي" المدعوم من الإمارات رغم التراجع عن التصعيد جنوب اليمن
عن النزاع الإيراني ـ الأمريكي في محكمة لاهاي
الإمارات تصدر قانوناً يسمح للحكومة الاتحادية بإصدار سندات سيادية
كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب
محمد بن زايد يهاتف الرئيس الفرنسي بعد إلغاء زيارته لباريس

شكوى مواطن على "إذاعة عجمان".. هل تعيد قراءة الدور السلبي لوسائل الإعلام الإماراتية؟

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-04-02

 

تُثبت وسائل الإعلام الرسمية، أنها وراء حجب وصول صوت المواطنين إلى شيوخ الدولة بفعل وجود "حارس البوابة" الذي يمثله جهاز أمن الدولة؛ وهذا ما أثبته اتصل مواطن إمارتي بـ"إذاعة عجمان" يوم الاثنين (الثاني من ابريل/نيسان).

 

وشكا مواطن خلال اتصال هاتفي على إذاعة عجمان "راديو الرابعة" من ارتفاع الأسعار وأثره على مستوى معيشة المواطنين، ليتدخل المذيع "يعقوب العوضي" أكثر من مرة مقاطعاً كلامه نافياً صحة كلامه؛ وطالباً منه قصر الحديث على نفسه، ولم يُعطِ المتصل الوقت لإيضاح وجهة نظره، ما أثار ردود أفعال واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

يتبين من تصرف "العوضي" أنّ الرجل إما يخشى التعرض لعواقب نتيجة حديث المواطن عن "ما سببه غلاء الأسعار" بحق المواطنين، أو أنّ التعليمات الأمنية كانت صريحة وبيّنة بنفي أي حديث في هذه الشكاوى.

 
 

سرعة استجابة الشيوخ

 

الأكثر عُمقاً في شكوى المواطن هو سرعة استجابة شيوخ الدولة للشكوى وللحادثة بشكل عام. حيث تسببت هذه الحادثة بغضب متابعي الإذاعة ونتيجة لذلك وجه الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي بإيقاف المذيع العوضي عن العمل، بسبب سلوكه غير اللائق.

وأكد الشيخ النعيمي أن الإذاعة افتتحت من أجل الاستماع وحل قضايا وشكوى المواطنين والمتصلين.

 

أما الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة فقد أخذ الموضوع من زاوية أعلى، فبعد أنّ أمر بتوفير احتياجات المواطن بشكل فوري، وتلبية كل متطلبات العيش الكريم له ولأسرته، خلال الـ24 ساعة المقبلة، ورفع تقرير عاجل لمكتبه بذلك. فقد وجه وزيرة تنمية المجتمع بعرض تقرير مفصل وعاجل أمام اجتماع مجلس الوزراء المقبل، بكل احتياجات المواطنين من أصحاب الدخل المحدود. وعرض مرئيات واضحة لخطة الوزارة بهذا الخصوص.

وأكد الشيخ محمد بن راشد على أهمية تسخير الإعلام الوطني لخدمة الوطن والمواطنين، وتأدية رسالته في ترسيخ الاستقرار والحياة الكريمة للجميع في دولة الإمارات.

 

 

استمرار الإعلام السلبي

 

لكن "الإعلام الرسمي" وبدلاً من مناقشة شكوى المواطن وإسقاطها على الواقع من أجل تحسين أوضاع محدودي الدخل وأن يكونوا جزءاً من المواطنين ومتحدثين باسمهم، بدأوا يعزفون اللحن المعتاد، وبذات طريقة "العوضي" فإن صحيفة "الإمارات اليوم" وفي عددها الصادر (الثلاثاء 3ابريل/نيسان)، نفت بتهذيب أنّ تكون هناك مشكلة ارتفاع الأسعار تعصف بمعظم المواطنين.

 

ونقلت الصحيفة عن مذيع عرف نفسه بزميل "العوضي" أن الدولة تدرك أن هناك معاناة لدى شريحة من المواطنين، وهي بسبب ذلك لا تترك مجالاً لتحسين أوضاعهم المعيشية إلا طرقته. وتابع: «هناك متقاعدون لا تكفيهم رواتبهم، وهناك موظفون يعانون ضغوطاً معيشية بسبب ارتفاع الأسعار، والدولة تحاول مواجهة ذلك بشتى السبل، وتطرح العديد من المشروعات والمبادرات لتحقيق رفاهية المواطنين، ولتصل منافع التنمية إلى جميع المواطنين».

 

مع أن الشيخ محمد بن راشد بدا مصدوماً من معاناة أصحاب الدخل المحدود ولذلك وجه وزيرة تنمية المجتمع لتقديم تقرير مفصل عن هذا الموضوع.

وكان المجلس الوطني قد ناقش مع وزارة المالية العام الماضي رفع رواتب الموظفين مع ضريبة القيمة المضافة، وبالرغم من أن الوزارة وعدت بذلك إلا أنها ومع بدء الضريبة المضافة هذا العام لم تفي بوعودها.

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"عبدالرحمن الحديدي".. أحد رجال الإمارات الأوفياء ذو الهمة العالية

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..