أحدث الإضافات

طهران تهاجم مجلس التعاون وتزعم أن الجزر الثلاث الإماراتية المحتلة إيرانية
"رايتس ووتش": تطلق الإمارات قمة رواد التواصل الاجتماعي فيما تحبس النشطاء بسبب تغريدة"!
موقع عبري: (إسرائيل) رفضت طلبا إماراتيا لشراء طائرات بدون طيار هجومية
محمد بن زايد يستقبل رئيس النيجر ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
هناك آخرون في سجون الإمارات
"سكاي لاين" : الإمارات جندت خبراء وقراصنة إلكترونيين أجانب للتجسس على مواطنيها
معركة غريفيث في استكهولم
إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية

الإمارات في إبريل.. سياسة إطلاق النار تنقلب على "جهاز الأمن" داخلياً وخارجياً

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-05-07

 

تستمر الدولة في استهداف نفسها، داخلياً وخارجياً، باستمرارها في تغييب المعتقلين والناشطين السياسيين، وافتعال المشكلات والتدخلات في دول عربية عديدة، في إطار أحلام متعددة لا يشارك الإماراتيون في صناعة قراراتها.

يتزايد ابتعاد الدولة عن حقوق المواطنين وتطلعاتهم يوماً بعد آخر، تظهر تقارير المراقبة الدولة جانباً واسعاً من تلك الصورة القاتمة لإمارات المستقبل، فمن محاكمات سرية إلى استهداف المعتقلين في السجون، إلى مهاجمة المدونين المطالبين بالإصلاح.

 

 

حقوق الإنسان

 

ولعل قضية الناشط البارز "أحمد منصور"، المعتقل لأكثر من عام في سجون الدولة السرية واحدة من تلك القضايا الكبيرة التي تبين كيف تستهدف الدولة مواطنيها الذين ينتقدون بصدق الأخطاء والعثرات داخل البلاد وخارجها.

وكشف شهر ابريل/نيسان الماضي عن بدء محاكمة سرية لـ"منصور" بعيداً عن وسائل الإعلام أو لقاء محاميه، أو معرفة عائلته بمكان اختطافه، و"منصور" رمز لعشرات المعتقلين الإماراتيين الذين طالبوا بالإصلاحات وسعوا من أجل استعادة حقوق المواطنين.

 

ومع إخفاءه عن العالم طوال عام كان جهاز أمن الدولة، يأمل بهذه الطريقة يجبر العالم الخارجي ببساطة على نسيان قضيته، ويمكنه من إجراء المحاكمات اللاحقة في صمت وسرية، والحصول على أقل قدر من التدقيق العام قدر الإمكان. لكن كل ذلك فشل وطالبت منظمات وناشطون حول العالم بضرورة الإفراج عن "منصور" فوراً. فيما طالب سكان مدينة "مانشستر" البريطانية حيث تقيم أبوظبي استثمارات كبيرة هناك، بتسمية أحد الشوارع باسم "منصور" للتذكير بقضيته وبقية المعتقلين في الدولة.

ومثّل يوم 20 ابريل/نيسان الذكرى السادسة لاعتقال الشيخ الدكتور سلطان بن كايد القاسمي، رئيس جمعية دعوة الإصلاح، بسبب تبنيه "كرامة المواطن"، مدافعاً عن "حقوق المواطنة"، نضال الشيوخ والحكام ومسؤوليتهم منذ تأسيس الدولة، ومنذ تبني الآباء المؤسسون منهج الدولة الاتحادية كشكل للدولة ونظام حكم.

 

أما عالم الاقتصاد الإماراتي الدكتور ناصر بن غيث فقالت مصادر حقوقية إن إدارة سجن الرزين الإماراتي ترفض السماح لأسرته بزيارته أو الاتصال بها منذ الإعلان عن دخوله في إضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله.

وقالت المصادر إن عائلة "ابن غيث" تتخوف "من تدهور حالته الصحية، حيث يعاني من إرهاق شديد وهبوط في السكر وارتفاع في ضغط الدم في آخر زيارة له التي كانت في 7/3/2018.

 

وخلال ابريل/نيسان أيضاً، اختطف جهاز أمن الدولة الصحافي الأمريكي من أصول عراقية زيد بنيامين لساعات، كشف الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عن اعتقال القاص والروائي العراقي وارد بدر السالم في الإمارات.

وقال الناطق الإعلامي باسم الاتحاد الشاعر عمر السراي إن شرطة دبي اعتقلت السالم قبل بعد تلقيه دعوة رسمية لحضور فعاليات تكريم الفائزين بجائزة العويس الثقافية.

 

المزيد..

لماذا تريد "الإمارات" إخفاء قضية أحمد منصور عن العالم بمحاكمة سرية؟

مسؤول إماراتي سابق: تأكدنا من تعرض أحمد منصور للتعذيب في السجون الرسمية

الإمارات تحجب موقع المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان

هل يمكن أن يصبح المعتقل "أحمد منصور" رمزا لمدينة "مانشستر" البريطانية؟

منظمات حقوقية دولية تندد ببدء محاكمة سرية للناشط البارز "أحمد منصور"

دعوات في مدينة مانشستر ببريطانيا لإطلاق اسم الناشط "أحمد منصور" على أحد شوارعها

الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. أهم محطات حياته وتصوره للدولة والمواطن والمجتمع

الذكرى السادسة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. على خطى الآباء المؤسسون

ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)

إدارة سجن الرزين تمنع زيارة الناشط ناصر بن غيث وأنباء عن تدهور حالته الصحية

اعتقال القاص والروائي العراقي وارد بدر السالم في الامارات وعائلته تؤكد أنه "ليس بخير"

عام على صدور الحكم الجائر بحق ناصر بن غيث.... استمرار لانتهاك حقوقه وتجاهل للمطالب الدولية بحقه

زوجة الصحفي الأردني تيسير النجار المعتقل في الإمارات تناشد منتدى الإعلام تبني قضيته

 

 

انقلاب الدولة على تعهداتها

 

بسبب انتهاكات بالمئات في ملف حقوق الإنسان تدفع دول في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إلزام الإمارات بتنفيذ التوصيات؛ لكن الدولة تنقلب في كل مرة. وقبل ثلاثة أشهر، في يناير/كانون الثاني الماضي تعهدت الإمارات بإنشاء مؤسسة وطنية مستقلة لحقوق الإنسان بما يتماشى مع مبادئ باريس، وتعديل التشريعات لضمان تماشي القوانين المحلية مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان مثل الحق في حرية التعبير، وحماية المدافعين عن حقوق الإنسان من المضايقة والترهيب والتمييز.

 

مرت الثلاثة الأشهر الأولى من هذا التعهد في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، كما وعدت الدولة وقتها بدراسة والاستجابة لأكثر من 230 توصية قدمتها دول العالم والمنظمات الدّولية، لكن أياً من تلك التعهدات لم يتم تنفيذها، معظم هذ التعهدات والتوصيات تم ترحيلها منذ عام 2013 وبالذات تلك المتعلقة بالمعتقلين السياسيين والمسرحيات الهزلية لمحاكماتهم.

 

المزيد..

لماذا تستمر الإمارات بتجاهل تعهداتها بإنشاء مؤسسة وطنية مستقلة لحقوق الإنسان؟!

كيف سقطت الحركة "الديمقراطية" الإماراتية في دوامة الموت.. ولماذا ستبقى "قنبلة موقوتة"؟

 

 

تضليل الرأي العام في بلد الدعاية

 

ومع هذه الحملة ضد الإنسان في الإمارات، قام "المجلس الوطني للإعلام" ذراع جهاز أمن الدولة الإعلامي، بالشراكة مع شركة فيسبوك، حملة تهدف "إلى الحد من انتشار الأخبار المضللة"؛ وهذا المجلس نفسه هو مصدر الأخبار "المفبركة" و"المضللة"، وشراكته مع فيسبوك تشير إلى حجم التضليل الذي يرغب به هذا المجلس بتقديم نفسه حريص على الإعلام وحرية الرأي والتعبير، في محاولات مستميتة من جهاز أمن الدولة لتحسين سمعته.

وأصبح الإعلام في الدولة لاعباً رئيسياً يستخدمه جهاز أمن الدولة في الترويج والتبرير للسلوك الأمني المنحرف والمتزايد في البلاد.

 

وسبق أن قام المجلس نفسه بتوقيع عقود مع شركات علاقات عامة من أجل حملات إعلامية لتضليل الرأي العام الدولي في عِدة قضايا متعلقة بالمعتقلين السياسيين في الدولة والأزمة مع قطر، وجماعات ما توصف ب"الإسلام السياسي".

وإلى جانب "فيسبوك" تعاقدت أبوظبي مع موسوعة ويكيبيديا الشهيرة على شبكة الإنترنت، على حملة شهرية للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "ويكي أحب الإمارات" في الإمارات خلال شهر أبريل/نيسان؛ حسب ما نشرت صحيفة "جلف نيوز".

 

وارتبط اسم ويكيبيديا بالإمارات، بعملية رشوة كبيرة حين قبول "جيمي والاس" أحد مؤسسي "ويكيبيديا" هدية من الإمارات تقدر بـ 500 ألف دولار أمريكي عام 2014، وبرر والاس ذلك "بأنها رشوة، وبرر قبوله واحتفاظه بها من أجل ألا تنفق على السجون والمعتقلات".

ويمكن لـ"فيسبوك" و"ويكيبيديا" الاطلاع على موقع الإمارات فيمؤشر حرية الصحافة، حيث يظهر التقرير الصادر عن منظمة مراسلون بلا حدود تراجع الإمارات إلى المرتبة 128 من أصل 180 بعد أن كانت في المرتبة 119 العام الماضي.

 

وأشار التقرير إلى تزايد "العداء" للصحافيين، وقال إن كراهية القادة السياسيين للإعلام وأن ما وصفه التقرير بـ "فوبيا وسائل الإعلام" واضحة جدا لدرجة أن الصحافيين يواجهون بشكل روتيني بتهم متعلقة بالإرهاب، حيث يتعرض الذين لا يظهرون الولاء للأنظمة للسجن التعسفي.

 

وعلى الرغم من هذه الانتهاكات تفخر الدولة بأنها واحدة من آخر معاقل الاعتدال والاستقرار في المنطقة، ولكن تحت قشرة ناطحات السحاب في دبي ذات الجدران المرصعة بالنجوم وفنادق الخمس نجوم، فإن هناك واحدة من الممالك المطلقة القليلة المتبقية في العالم التي لا تتسامح مع الصحافة- حسب ما نشر موقع " حكم" البريطاني.

 

المزيد..

 

هل تبحث "فيسبوك" عن فضيحة جديدة بشراكتها مع "المجلس الوطني للإعلام" في الإمارات؟
شكوى مواطن على "إذاعة عجمان".. هل تعيد قراءة الدور السلبي لوسائل الإعلام الإماراتية؟

"مراسلون بلا حدود": الإمارات تواصل تراجعها بـ9 درجات على مؤشر حرية الصحافة لعام 2018

حرية الصحافة في الإمارات.. بلد الدعاية والإعلام السيء

"ويكبييديا" تنخرط في عملية "تحسين سمعة" للإمارات.. هل هي فضيحة رشوة جديدة؟!

"طبول التحذيرات".. حملة أمنية تحذر من حرية التعبير على شبكات التواصل 

 

 

تصدير برامج "التدجين"

 

يبدو أنّ طموح السلطات في الدولة يستمر في التوسع للسيطرة على صوت الملايين من الأقليات المسلمة في الغرب، حيث تخطط الدولة لإقامة مؤتمر الأقليات المسلمة (IMMC) ، ليعلن عن هذه اللجنة التي سيكون مقرها أبو ظبي، كمؤسسة تسمح لقادة الشرق الأوسط ومن الغرب بوضع قوانين وأنظمة تساعد في الدفاع عن حقوق الأقليات المسلمة.

وبالاطلاع على من يدير هذه اللجنة وأهدافها يتأكد أنّ "الهدف الرئيس" هو تدجين الأقليات المسلمة بالنموذج الصوفي، وفرض رقابة أوسع وأكبر على المساجد وعلى من يرتادها في الغرب.

 

 لمعرفة من يدير هذه اللجنة والغرض منها في التقرير..

خطة الإمارات لـ"الأقليات المسلمة".. مقاربة مشاريع الغرب لـ"التضييق" ومحاولات "التدجين"

 

 

الاقتصاد عالق في الفوضى

 

 في جانب آخر ظل الاقتصاد الإماراتي عالقاً في الفوضى، بالنسبة للسنوات القليلة الماضية، مستمراً في حالة ركوده، دون الاستفادة من الدروس السابقة التي خلفتها الأزمة العالمية في 2008.

 

 ويشير فرانك كين وهو صحافي ومحلل اقتصادي يعيش في دبي، إلى أنه وخلال العام الماضي: "بلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي للإمارات ككل 1.3 في المائة فقط ، وفقاً لصندوق النقد الدولي. المراقبون الآخرون كانوا أكثر تشاؤماً وتعتقد شركة كابيتال إيكونوميكس للاستشارات ومقرها لندن أنه من المرجح أنها كانت 0.5٪ فقط ، مايعني أنَّ النمو 1.3 في المائة مستوى نمو افتراضي".

 

 المزيد..

الاقتصاد الإماراتي عالق في "الفوضى".. هل تتخلص الدولة من الركود هذا العام؟!

 

 

العلاقات الخليجية

 

مع مرور أكثر من عشرة أشهر على اندلاع الأزمة الخليجية وفش الوساطات التي قادتها الكويت لمعالجتها ورأب الصدع الخليجي، تحولت الأنظار إلى واشنطن التي كانت أعلنت عزمها عقد قمة خليجية أمريكية في واشنطن لبحث هذه الأزمة والوصول إلى حل لها، إلا أن مسؤولين أمريكيين مقربين من دوائر صنع القرار في واشنطن كشفوا عن تأجيل هذه القمة لسبتمبر المقبل، نظرًا لازدحام الجدول الدبلوماسي ل"ترامب"، على حد قولهم.

 وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن ترامب أبدى تحفظه على موقف الإمارات في محاولات الدفع باتجاه تسوية للأزمة الخليجية.

 

ونقلت الصحيفة على لسان مسؤول أمريكي رفيع المستوى، إن الرئيس دونالد ترمب يدفع باتجاه تسوية للأزمة الخليجية، لأنها تمثل تشتيتا للتركيز في منطقة تعصف بها النزاعات.

وطالب وزير الخارجية الأمريكي الجديد بضرورة إنهاء الأزمة خلال زيارته للمملكة العربية السعودية.

 

وفي إطار تصعيد التوترات قالت وكالة بلومبرج إنّ الإمارات تعتزم بناء "مكب نفايات نووية" في أقرب نقطة حدودية مع قطر، في وقت تقوم السعودية ببناء قاعدة عسكرية على مشروع تحويل شبه جزيرة قطر إلى جزيرة.

 ونقلت الوكالة عن وسائل إعلام سعودية إنّ السلطات السعودية تدرس حفر قناة بطول 60 كيلومترا وعرضها 200 متر وبعمق يصل إلى 20 مترا وتدير طول الشريط الحدودي بالكامل مع قطر.

 

 المزيد..

نيويورك تايمز": ترامب ينظر إلى الإمارات كحجر عثرة أمام حل الأزمة الخليجية

التحركات الإماراتية لشراء النفوذ والتأثير في السياسة السعودية

بعد 10 شهور على اندلاعها...تأجيل القمة الامريكية مع أطراف الأزمة الخليجية ولا أفق لحل قريب

(بلومبرج) الإمارات تخطط لبناء مكب "نفايات نووية" في أقرب نقطة حدودية مع قطر

الإمارات والسعودية على قائمة المراقبة الأمريكية لحماية حقوق الملكية الفكرية

اتهامات عمانية لمعرض أبوظبي للكتاب بمنع كتاب "خطابات السلطان قابوس"

الإمارات ترحب بقمة الكوريتين "التاريخية"

"ديلي بيست": الإمارات استعانت بخبير حملات دعائية لإنتاج فيلم يربط قطر بالإرهاب

الإمارات ترفع شكوى رسمية ضد قطر لدى المنظمة الدولية للطيران المدني

صحيفة: السعودية والإمارات تنافستا على شراء لوحة دافنشي المعروفة.. والسبب قطر

منظمة دولية تسعى لمحادثات بين قطر وجيرانها لتهدئة توتر بشأن انتهاكات جوية

(تحقيق صحافي) الإمارات دفعت ملايين الدولارات لأعضاء في الكونجرس لتبني أجندتها

 

 

 

محاولات النفوذ في واشنطن

 

في العلاقات الإماراتية-الأمريكية سيطرت "تحقيقات" المحامي الخاص روبرت مولر، وعلاقة الإمارات بملفات كبيرة تتعلق بشراء النفوذ السياسي برشوة ودفع أموال ضخمة للتأثير على سياسة واشنطن الداخلية والخارجية، وزار مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي كريستوفر راي، التقى بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ولا يعرف بَعد ما إذا كان لهذه الزيارة علاقة بالتحقيقات.

 وحسب تسريبات الشهر الماضي فقد طرح "مولر" أسئلة حول عمل شركة استشارية خاصة نفذت مشاريع لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لأشخاص على دراية بالتحقيق، مشيرين إلى أن تحقيقه يتعمق أكثر في التأثير الأجنبي في واشنطن. حسب ما نشرت صحيفة "وول استريت جورنال الأمريكية".

 

المزيد..

مدير مكتب التحقيقات الأمريكي في الإمارات.. هل لذلك علاقة بتحقيقات مولر؟

تحقيقات مولر تفتح ملفاً لصناعة الحرب الإماراتية في اليمن

 

 

التدخل في اليمن

 

التدخل في اليمن، أبرز الحروب التي تعمقت فيها الدولة، وباتت الإمارات مصدر قلق للحكومة والشعب اليمني، وبات اليمنيون يطلقون عليها دولة احتلال والشهر الماضي، تظاهر العشرات من اليمنيين في كل من مدينة عدن، جنوب اليمن ومدينة تعز ضد ممارسات القوات الأمنية المدعومة إماراتياً، ورفض أي دور لطارق صالح، أو أي من أفراد عائلة الرئيس الراحل في العمليات العسكرية التي يدعنها التحالف العربي غرب اليمن.

 

ونشر مركز "جيمس تاون" الأمريكي للأبحاث الاستراتيجية تحليلاً عن الدور الذي تلعبه الدولة، موضحاً أنّ هدف مواجهة إيران تحولت لتبدأ خوض صراع مع المملكة العربية السعودية حول بقاء اليمن منقسماً وضعيفاً.

وأضاف المركز أنّه كان بالإمكان انتهاء الحرب في اليمن بهزيمة الحوثيين لكن الدولة عندما بدأ يحين ذلك الوقت، ركزت على جدول أعمالها لتحقيق أهداف خاصة. ما أدى بطبيعة الحال إلى إطالة أمد الصراع في البلاد.

 

المزيد..

ضربة جوية قتلت قيادي حوثي تكشف تحمل الإمارات عبء الولايات المتحدة في اليمن

استراتيجية الإمارات لتقسيم اليمن.. تبقي عليه فوضوياً وضعيفاً

الحكومة اليمنية تتحرك عسكريا ضد الميليشيات الموالية لأبوظبي في تعز لاستعادة مقرات الدولة

مظاهرات في عدن وتعز رفضاً للقوات المدعومة من الإمارات ولعودة طارق صالح

أوغندا تنفي وجود اتفاق مع الإمارات لنشر قوات عسكرية في اليمن

"طارق صالح" يقود عملية موسعة غرب اليمن بدعم من الإمارات

قوات مدعومة إماراتياً تمنع وزير التربية اليمني من الوصول إلى حضرموت

"هيومن رايتس ووتش" تتهم قوات يمنية مدعومة إمارتيا بتعذيب لاجئين أفارقة

فرانس برس": تمسك أمريكي بشرعية "هادي" واتهام أبوظبي بإطالة أمد الأزمة في اليمن

منظمة حقوقية تتهم الإمارات بإدارة معتقلات سرية في اليمن

المبعوث الأممي لليمن يلتقي "نجل صالح" في أبوظبي ويعلن انتهاء جولته بالإمارات وعمان

"اسوشتيد برس": اتّهامات للإمارات بالتورّط في عمليات اغتيال لرجال دين جنوب اليمن

قوات "الحزام الأمني" المدعومة من الإمارات تسيطر على "الضالع" جنوبي اليمن

 

 

النفوذ في أفريقيا

 

وبتدخلاتها المستمرة وتجاهل الحكومات المركزية، تفقد نفوذها في القارة الأفريقية، خاصة بعد صفعات متكرّرة تلقّتها السياسية الخارجية لأبوظبي على نحو متكرر خلال الأيام الماضية في كل من الصومال وجيبوتي.

  وبات اسم الإمارات، في الفترة الأخيرة، متداولا بكثرة كقوة تسعى إلى لعب دور مؤثر ليس في منطقة الخليج العربي فحسب، وإنما في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا أيضا، من خلال البروز اقتصاديا وسياسيا وعسكريا.

 

ففي الصومال تستمر الأزمة السياسية بين كل من الإمارات والصومال والتي أخذت أبعادا جديدة، وخلال إبريل/نيسان جاء قرار الصومال إنهاء الوجود العسكري الإماراتي على أرضه ومصادرة أموال ومعدات عسكرية إماراتية، والتصريحات التي أعلنها مسؤولو إقليم " بونتلاند" عن رفض قرار الحكومة الصومالية وتمسكه بالعمليات الأمنية للقوات الإماراتية على أرضه، تثار المخاوف من احتمال تسبب هذا الخلاف بإشعال الحرب الأهلية مجدداً في الصومال عبر دعم أبوظبي للحركات الانفصالية.

فيما قال رئيس "أرض الصومال" خلال زيارة للإمارات إن الدولة ستقوم بتدريب قوات أمنية ومن الجيش في البلد الانفصالي.

 

ونشرت مجلة إيكنوميست البريطانية تقريراً عن الدور الإماراتي في "الصومال" مستنكرة إنفاقها ملايين الدولارات في ميناء بربرة المرفأ القديم ب"أرض الصومال" الولاية الصومالية الانفصالية في شمال الصومال.

وبالقرب من الصومال اتهمت جيبوتي، دولة الإمارات بالاستمرار في محاولة التأثير على مصالحها العليا، من خلال التأثير على الشركات العالمية الراغبة في الاستثمار بميناء "دوراليه".

 

 المزيد..

مخاوف من لجوء أبوظبي لإشعال الحرب الأهلية في الصومال لتوسيع نفوذها

الإمارات تخسر ملايين الدولارات في بلد لا يعترف به أحد: أرض الصومال

بعد قاعدة عسكرية إماراتية.. روسيا تدفع لبناء قاعدة عسكرية في "أرض الصومال"

تراجع النفوذ الإماراتي في "القرن الإفريقي" بعد الأزمة مع الصومال وجيبوتي

 الصومال تدفع لإنهاء أي وجود إماراتي يؤثر على سياستها

الحكومة الصومالية تحتجز طائرة إماراتية تحمل ملايين الدولارات

الإمارات تستنكر احتجاز الحكومة الصومالية إحدى طائراتها ومصادرة مبالغ مالية على متنها

جيبوتي تتهم الإمارات بمحاولة التأثير على "مصالحها العليا"

 

 

ليبيا

 

ومن شرق أفريقيا إلى شماله حيث اتهمت “مجموعة العمل الدولية من أجل ليبيا” الدولة إلى جانب مصر بتقويض جهود المصالحة في ليبيا وإفشال مهمة بعثة الأمم المتحدة فيها عبر تقديم رشاوي لموظفيها بهدف دعم طرف سياسي دون آخر وإثارة الفوضى في البلاد.

وأعلنت وسائل إعلام إماراتية ومصرية أن "خليفة حفتر" رجل الإمارات في ليبيا عاد إلى بنغازي بعد معلومات كانت متداولة بوفاته أثناء تلقيه العلاج في باريس.

 

 المزيد..

"مجموعة العمل الدولية من أجل ليبيا" تتهم الإمارات ومصر بإفشال عملها وبث الفوضى

 

 

فشل في دراسة المخاطر

 

 وبهذا النفوذ المنتشر في شمال وشرق أفريقيا والشرق الأوسط تظهر الدولة مستمرة في تجاهل دراسة المخاطر من السياسة الخارجية الخشنة التي تقودها في القارتين الأسيوية والإفريقية، تتركز معظمها قرب مضيق باب المندب وبحر العرب حيث أصبحت تلك المنطقة جالبة للتوترات الدّولية.

 

 وتتواجد في الدولة قواعد عسكرية "أمريكية وبريطانية وفرنسية وإيطالية"، لحمايتها من هجمات غير معروفة في ظل أنَّ الدولة تقوم ببناء قواعد عسكرية خارج البلاد يتواجد فيها آلاف الجنود الإماراتيين.

يلخص هذا التقرير القواعد العسكرية الإماراتية المنتشرة في مناطق الحرب والتوترات وكيف تؤثر على أمن تلك الدولة، وعلى مستقبل الدولة السياسي والأمني والعسكري، ضمن سياسة خارجية متدافعة لا تُقدِّم إلا البندقية.

 

 المزيد..

ست قواعد عسكرية إماراتية في الخارج.. استخدام القوة للبحث عن المخاطر

"نيويورك تايمز"تكشف تفاصيل جديدة عن تحركات "ذراعي أبوظبي" لدى ترامب لتحقيق مصالح شخصية

نقل مئات المرتزقة من "دارفور" إلى الإمارات

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رسالة قوية

الإمارات في أسبوع.. قرار للبرلمان الأوروبي يوجه رسالة قوية للإمارات

قرار للبرلمان الأوروبي يطالب الإمارات بالإفراج عن "أحمد منصور" وجميع سجناء الرأي

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..