أحدث الإضافات

انتهاكات أم الهيلان
السفير الإماراتي بالمغرب يغادر الرباط تلبية لـ"طلب سيادي عاجل" من أبوظبي
إيران تهدد بغلق مضيق هرمز إذا منعت صادراتها النفطية وأمريكا ترد
الحوثي يهدد بقصف مواقع استراتيجية في السعودية والإمارات وضرب اقتصادهما
قوات يمينة مدعومة من الإمارات تمنع تصدير النفط من محافظة شبوة
الغارديان: طائرات إماراتية مسيرة تقصف طرابلس دعماً لهجوم حفتر
الصراع على السودان "الجديد" 
ما بعد الدولة وما قبلها
حجم القوات الجوية الإماراتية الموجودة في ليبيا
فلل دبي تخسر 12% من قيمتها وتتراجع إلى 2.6 مليون درهم
الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال
الذكرى السابعة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. رؤية متقدمة في مواجهة الظلم
ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)
"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات
الإمارات والسعودية تدعمان السودان بـ 3 مليارات دولار

نُذر أزمة اقتصادية تهدد دبيّ والركود يخيم على المشهد

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-06-28

ذكر مقيمون في إمارة دبي أنها تتحول بسرعة إلى مدينة أشباح، ما أدى لإغلاق العديد من المرافق من ضمنها: معظم مطاعم أبراج الإمارات، معظم مطاعم ومتاجر سوق البحر، مول بر عجمان والوافي «ميتان»، مول مركز الغرير العربي والسانست تقريبا، «ميتان»، بلازا لامسي، سوق الذهب الجديد وسوق الذهب في مدينة المهرجان ودبي مول أغلقت محلاتها، فنادق سافوي كريست وبانوراما وجرماد ورمادة وريشموند، حديقة دبي ميراكل وحديقة سافاري دبي. ويلاحظ السكان أن محلات سوق الذهب في الديرة وبر دبي فارغة للمرة الأولى منذ أكثر من أربعين عاما.


ويتحدث مواطنون تركوا الإمارة عن مدينة الجميرة، المنطقة الشبح الأخيرة، حيث ما زال «نادي الباشا» مغلقا بعد هرب مالكه عام 2016، وأن الحانتين: الأيقونة و«ليفت بانك» و«ذي أجنسي» تغلقان أبوابهما.


ونشرت مجلة «تايم آوت دبي» هذا الأسبوع تقريرا عن هاتين الحانتين، كتبه سكوت كامبل، وجاء فيه: هذا الأسبوع نقلنا إليكم الخبر الحزين بأن بار «ذي أجنسي» المفضل في سوق مدينة الجميرة يغلق أبوابه، والآن بار آخر من تجمع البارات: «ليفت بانك» يغلق أيضا في اليوم نفسه. يغلق المكانان نهائيا يوم السبت 30 حزيران/ يونيو.


وفي السياق، أكد عدد من المستأجرين في دبي أن ملاك المباني التي يسكنون فيها يقدمون عروضا مغرية تنافس عروض مفاجآت «صيف دبي» بهدف تجديد عقود الإيجارات السنوية، بعد ركود غير مسبوق ضرب سوق العقارات في الإمارة.


ويرى هؤلاء أن دخول المشاريع الجديدة هو الدافع والمحرك لهذه العروض، إذ لم يكن ملاك العقارات أو المؤجرون يقدمون مثل هذه العروض في السابق.


ولا تقل عروض التأجير في سوق المحال التجارية عن نظيرتها السكنية، فقد أعلنت إحدى الشركات دعمها للشركات الناشئة والمتعثرة بتأجيل دفع الإيجارات المستحقة عليها حتى عام 2019، وذلك حتى يتحسن الوضع المادي لهذه الشركات، ما يتيح لها البدء في تأسيس أعمالها واستكمال مشروعاتها وتعد هذه المبادرة أشبه بحاضنة الأعمال للمستثمرين الجدد تساعدهم في بدء المشاريع وتنميتها وتنويعها والتوسع فيها، بحسب ما ورد في صحيفة «البيان».


وأوضح أحد المستأجرين أن مالك المبنى الذي يسكنه علق لافتة تقول إن المستأجر الذي يشجع مستأجرا آخر على الاستئجار سيحصل بالمقابل على شهر مجانا، لافتا إلى أن قيمة الإيجار التي يدفعها في الوقت الراهن مناسبة، لكن سوق الإيجارات يقدم خيارات أخرى تنافسية.


وفي الربع الأول من 2018 شهد سوق العقارات المباعة على الخرائط في دبي تراجعا بنسبة 46٪، بينما تراجع سوق العقارات الجاهزة بنسبة 24٪، ومن المتوقع استمرار الركود في الربع الثاني من العام.


وكانت وكالة فرانس برس نقلت عن الباحث في مركز الكويت المالي «إم. آر راغو» قوله إن «أسعار العقارات (في دبي) تراجعت، فأصبح السوق راكدا».


وحسب تقارير محلية، فإن مستويات السيولة النقدية تراجعت بنحو 35 ٪ في أبريل/ نيسان وحده.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فلل دبي تخسر 12% من قيمتها وتتراجع إلى 2.6 مليون درهم

بلومبيرغ: 5 مؤشرات تؤكد تباطؤ اقتصاد دبي

بلومبيرغ: "إكسبو" لن يكون قادراً على إنعاش قطاع العقار في دبي

لنا كلمة

انتهاكات أم الهيلان

الأدب الشعبي الإماراتي لديه الكثير من القصص عن "أم الهيلان" المرأة ذات السلوك الشيطاني، الذي يستهدف تمزيق البيوت وارتكاب الانتهاكات ونشر العداوة بين الناس، وتلقي باللوم على غيرها. هذا الشخصية الأسطورية تشبه مؤسسة جهاز أمن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..