أحدث الإضافات

"الحوثي" يتوعد الإمارات بمعركة قاسية على الساحل الغربي لليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-07

 

دعا زعيم ميليشيا الحوثيين «عبدالملك الحوثي»، السبت، أتباعه ومن وصفهم بـ«أبطال وشرفاء اليمن» باستمرار الحشد لمقاومة «العدوان السعودي الإماراتي»، على حد قوله، متوعدا القوات الإماراتية والقوات اليمنية المتحالفة بمعركة كبرى قاسية وصعبة في الساحل الغربي اليمني.

 

وأشاد «الحوثي»، في بيان بمناسبة ذكرى حرب 7 يوليو/تموز 1994 عندما اجتاحت قوات يمنية شمالية أراضي الجنوب، بالدور المتميز للقبائل في التنكيل بالقوات المهاجمة.

واعتبر زعيم «الحوثيين» أن «الميدان بات ملائما جدا لضرب الغزاة ومرتزقتهم والتنكيل بهم واستنزافهم»، لافتا إلى أنهم أصبحوا في ورطة رهيبة ومستنقع كبير.

 

وأثنى «الحوثي» على «كل من تضامن مع الشعب اليمني»، وفي مقدمتهم «حسن نصر الله»، زعيم «حزب الله» اللبناني، واصفا إياه بأنه «مدرسة وملهم لكل أحرار العالم ورائد وقائد ومعلّم لكل معاني العزة والإباء والوفاء»، وفق تعبيره.

 

وتشهد مدينة الحديدة معارك تخوضها القوات الحكومة الموالية للرئيس «عبدربه منصور هادي»، بدعم من قوات التحالف، للسيطرة على الميناء، المنفذ الرئيسي لواردات شمال البلاد من المواد الغذائية والسلع والأدوية.

 

وتسببت العمليات العسكرية في تعطل سبل العيش، وتوقف النشاط التجاري، وأعمال المزارعين، كما أدت إلى موجة نزوح واسعة من المحافظة.

 

وكان وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان أكد أهمية انسحاب ميليشيات الحوثيين من الأراضي اليمنية لتسريع العملية السياسية، مشيرا إلى أن الإمارات انضمت للتحالف العربي بناء على طلب من الحكومة الشرعية في اليمن.

 

وقال خلال مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية: "نرحب ونواصل دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، من أجل التوصل إلى حل سياسي في اليمن. والانسحاب الكامل من قبل ميليشيا الحوثي من الأراضي التي تم الاستيلاء عليها بطريقة غير مشروعة هو المطلوب لتسريع هذا، تماشيا مع قرار الأمم المتحدة رقم 2216".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟

"الفيفا" تنظر بشكوى مشجع كرة بريطاني تعرض للتعذيب في الإمارات

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..