أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا
العفو الدولية توثق اعتقال وتعذيب 51 شخصاً في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن

الغارديان" تكشف تمويل الإمارات والسعودية لمؤتمر بلندن للتشكيك بمونديال قطر 2022

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-17

كشفت صحيفة «الغارديان» البريطانية أن كلا من السعودية والإمارات ربما تكونان قد مولتا مؤتمرا عقد في لندن، مايو/أيار الماضي، بحضور نجوم كرة قدم ومسؤولين رياضيين، كان هدفه التشكيك في قرار منح تنظيم كأس العالم 2022 إلى دولة قطر.

 

وسردت الصحيفة، في تقرير كتبه «جيم واترسن»، عدة ملاحظات شابت عقد المؤتمر الذي نظمته جهة تدعى (مؤسسة النزاهة الرياضية)، وعقد في فندق «فور سيزونز» بالعاصمة البريطانية، وكانت مظاهره تدل على بذخ كبير، رغم حداثة الجهة المنظمة ومجهوليتها.

وضمت قائمة الضيوف، لاعب مانشستر يونايند السابق «لويس ساها»، ورئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم السابق «جريج دايك».

 

وأضاف التقرير أن ضيوف المؤتمر تلقوا آلاف الجنيهات الإسترلينية، مقابل حضورهم المؤتمر والحديث فيه، علاوة على تحمل نفقات إقامتهم بفنادق فاخرة.

ولفتت «الغارديان» إلى أن منظم المؤتمر، وهو رجل أعمال أسترالي يدعى «جيمي فولر» يتبني حملات لإصلاح الاتحاد الدولي لكرة القديم «فيفا»، رفضت شركته بإصرار، الإفصاح عن الجهة الممولة للمؤتمر.

 

وقال كاتب التقرير: «كان ذلك المؤتمر في مايو، واليوم، لا تزال هناك أسئلة حول من قام بتمويل هذا المؤتمر، وما إذا كان الأمر مرتبطا بحرب بالوكالة بين قطر ومنافسيها الإقليميين، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في محاولة لتحويل الإعلام ضد مستضيفي مونديال 2022».

 

ونقلت الصحيفة عن «ستيف رابينوفيتش»، وهو صاحب شركة دعاية في واشنطن ساعدت في الترويج للمؤتمر، وحجز تذاكر السفر والإقامة للضيوف، قوله إن هناك تناقضا ظاهريا بين اسم المنظمة المستضيفة للمؤتمر (النزاهة الرياضية)، ورفض المنظمين الإفصاح عن مصادر تمويله، ولم يكونوا شفافين حول الأمر.

 

ولفتت «الغارديان» إلى أن المؤتمر حاز على تغطية إعلامية كثيفة لدى المنافذ الإعلامية التابعة والمؤيدة للسعودية والإمارات، لكن كان هناك تغطية كثيفة أيضا للمؤتمر من الإعلام البريطاني والعالمي، وعلى سبيل المثال شبكة «بي بي سي»، و«سي إن إن»، ومواقع وصحف أخرى.

 

وكشف كاتب التقرير أن «نيكولاس ماكغيهان»، وهو باحث في مجال حقوق العمال بالخليج تمت دعوته للحديث في المؤتمر، لكنه طلب تأكيدات من أن الأموال التي سيتقاضاها ليست خليجية، بعدما تشكك في الأمر، وأكد للمنظمين أنه سينتقد دول الخليج الأخرى، وليس قطر فقط، فكان الرد بإلغاء الدعوة الموجهة له.

وعلق «ماكغيهان» على ما حدث قائلا: «الأمر واضح وصارخ، إنه مال سعودي وإماراتي».

 

من ناحية أخرى، قالت «الغارديان» إن وثائق حصل عليها صحفيون أشارت إلى أن بعض الحجوزات في المؤتمر تمت باسم شركة بريطانية تدعى «أكتا»، تدار من قبل زوجة «خالد الهيل»، وهو معارض قطري بارز، يتبنى وجهة نظر تدعو إلى تنفيذ انقلاب في قطر ضد الحكم الحالي هناك.

وقالت الصحيفة البريطانية إنه في العام الماضي، دفعت شركة «أكتا»، زعيم حزب المحافظين السابق «إيان دنكان سميث» والصحفي في «بي بي سي»، «جون سيمبسون» لحضور مؤتمر آخر في أحد فنادق لندن حول مستقبل قطر الذي كان ينتقد حكومة الدوحة بشدة.

 

ولم تعلق شركة «فولر» بشكل مباشر على ما إذا كان «الهيل» أو «أكتا» قد ساعد في تنظيم مؤتمره، لكنها قالت إن جزءا كبيرا من المال جاء من «ممول فردي جعل من شرط تمويل الدعم عدم الكشف عن هويته».

وأشارت «الغارديان» إلى تخطيط الإمارات والسعودية لشن حرب مالية واقتصادية وسياسية على قطر كان من ضمن أبرز أهدافها دفع الدوحة إلى مشاركة تنظيم كأس العالم 2022 مع جيرانها.

وخلال العام الماضي قال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية إن استضافة قطر لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022 يجب أن يعتمد على رفضها "التطرف والإرهاب" وذلك في تصريحات أقحمت البطولة الرياضية في أسوأ خلاف دبلوماسي بين دول الخليج منذ سنوات.

وقالت قطر في ردها الأولي ببيان إن اتهام أبوظبي "يائس" و"ضعيف".

وقال قرقاش على تويتر "استضافة قطر لكأس العالم 2022 يجب أن تتضمن تخليا عن السياسات التي تدعم التطرف والإرهاب. يجب على الدوحة مراجعة سجلها"، على حد تعبيره.

وأضاف "دعم الأشخاص المتطرفين والمنظمات والشخصيات الإرهابية يجب ألا يلطخ استضافة كأس العالم في 2022 .. مراجعة سياسة قطر أمر ضروري"، على حد زعمه.

وفي تغريدة أخرى، حاول قرقاش لملمة تداعيات تغريدة لضاحي خلفان أثارت الكثير من الجدل، بالقول إن "خطأ الترجمة لتغريدة الأخ ضاحي حول استضافة قطر لكأس العالم حظيت باهتمام الصحافة الدولية، فلا تستوي الاستضافة مع سجل في دعم التطرف والإرهاب". ولم يُعرف ماذا قصد بكلمة "ترجمة" لأن خلفان غردها باللغة العربية، وتم التعامل معها من قبل الأوساط العربية أكثر من الأجنبية.

وكان ضاحي خلفان، غرّد بأنه إذا ذهب المونديال عن قطر سترحل أزمة قطر، متابعا أن "الأزمة مفتعلة من أجل الفكة منه".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

منظمة بريطانية تحذر لندن من اتفاقية لتحسين صورة أبوظبي

عبدالله بن زايد يستقبل وزير الخارجية البريطاني

فيلم في لندن عن محنة المعتقلات السياسيات في الإمارات

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..