أحدث الإضافات

محكمة بلندن تقضي لصالح "موانئ دبي" بقضية محطة حاويات جيبوتي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-02


قالت حكومة دبي، الخميس، إن محكمة لندن للتحكيم الدولي قضت بأن عقد شركة موانئ دبي العالمية لمحطة حاويات في جيبوتي سارِ وملزم.


واستولت حكومة جيبوتي على محطة دوراليه للحاويات من موانئ دبي العالمية في شباط/فبراير على خلفية نزاع يرجع إلى عام 2012 على الأقل.

ووصفت حكومة دبي التي تسيطر على موانئ دبي العالمية الاستيلاء بأنه غير قانوني.


وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي في بيان: "أكدت المحكمة أن اتفاقية الامتياز، التي يحكمها القانون الإنجليزي، لا تزال مُلزمة وسارية المفعول".


وأضاف البيان: "أعلنت موانئ دبي العالمية أنها ستقوم في ضوء هذا الحكم بمراجعة خياراتها في ما يتعلق بالمحطة". ولم يذكر المكتب موعد صدور الحكم.


وأحال متحدث باسم موانئ دبي العالمية "رويترز" إلى بيان حكومة دبي حين اتصلت به لطلب التعليق.
ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في جيبوتي للحصول على تعقيب.


وكانت هيئة الموانئ والمناطق الحرة في جيبوتي قالت في آذار/ مارس إنها ترغب في شراء حصة موانئ دبي العالمية البالغة 33 بالمئة في محطة الحاويات لإنهاء النزاع مع إحدى أكبر الشركات المشغلة للموانئ في العالم. ونفت موانئ دبي العالمية تلقي مثل هذا العرض.


وفي عام 2017، برأت محكمة لندن للتحكيم الدولي ساحة موانئ دبي العالمية من ادعاءات بإساءة السلوك ترتبط بامتياز محطة الحاويات الذي أُرسي عليها في عام 2000.

 

وللميناء المذكور أهمية كبيرة لجيبوتي، وهي دولة صغيرة تقع على البحر الأحمر، ولموقعها قيمة استراتيجية لدول مثل الولايات المتحدة
والصين واليابان والمستعمر السابق فرنسا، ولجميعها قواعد عسكرية هناك.

 

كانت جيبوتي، أعلنت في 22 فبراير/شباط الماضي، إلغاء عقد الامتياز الممنوح لشركة «موانئ دبي العالمية»، لتشغيل محطة «دوراليه» للحاويات لمدة 50 عاماً، موضحة أن سبب القرار هو «حماية السيادة الوطنية والاستقـلال الاقتصادي للبلاد».

 

وقالت الحكومة بعد ذلك إن الميناء سيظل تحت سيطرة الدولة لحين إيجاد مستثمرين جدد.

وتقوم جيبوتي بمناولة نحو 95% من إجمالي حجم التجارة المتجهة إلى إثيوبيا، التي لا يوجد لها منافذ بحرية، وتعد ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان وقوة اقتصادية في شرق القارة.

وتبلغ طاقة المناولة في ميناء «دوراليه» 1.6 مليون حاوية سنويا.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أذرع إيران.. حدود الاستخدام

"الأخبار" اللبنانية: أموال إماراتية لكسب "التجارة العالمية" ضد قطر

عبدالخالق عبدالله يهاجم زيارة وزير الخارحية العماني لطهران

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..