أحدث الإضافات

174 سودانيا من العالقين في الإمارات يعودون إلى بلادهم
مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن
الأمم المتحدة: تهريب فحم من الصومال عبر إيران إلى الإمارات
تعليقاً على قضية "خاشقجي"... الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية
القمع السلطوي لا يلغي حركات الإصلاح
واقع مناطق النفوذ في عدن بين الحكومة الشرعية والقوات الموالية للإمارات
دعا السلطات لمراقبة الإعلاميين ....رجل أعمال إماراتي: من لم يكن معنا 100 بالمائة فليرحل عنا
صحيفة عبرية: العلاقات الإسرائيلية الإماراتية آخذة بالدفء والتقارب
الخرطوم تحقق في تعرض مواطنين سودانيين للاحتيال في الإمارات
هادي: لن نسمح باقتتال الجنوبيين وتكرار ما حدث في صنعاء
عرض عسكري لقوات موالية لـ"الانتقالي" المدعوم من الإمارات رغم التراجع عن التصعيد جنوب اليمن
عن النزاع الإيراني ـ الأمريكي في محكمة لاهاي
الإمارات تصدر قانوناً يسمح للحكومة الاتحادية بإصدار سندات سيادية
كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب
محمد بن زايد يهاتف الرئيس الفرنسي بعد إلغاء زيارته لباريس

انهيار "أبراج" ينبه قطاع الاستثمار في الإمارات

ايماسك- تقرير:

تاريخ النشر :2018-08-06


يعتقد اقتصاديون أن "انهيار" شركة أبرز والضرر الناجم عن أداءها وسمعتها يعطي تنيهاً لقطاع الاستثمار في الإمارات؛ على الرغم من حجم القطاع القادر على الصمود.

وقال الاقتصاديون: إن الإمارات تعتبر عاصمة مالية للشرق الأوسط، وتعتبر نقطة جذب لشركات الاستثمار المتخصصة في حقوق الملكية، وإدارة رأس المال والأصول ولديها المرونة التشريعية والرقابة تمكنها من السيطرة على الآثار السلبية الناتجة من تلك حادثة "أبراج".

 

ومنذ بداية العام عصفت الاضطرابات بمجموعة أبراج كابيتال "أكبر شركة إدارة أصول ملكية خاصة في منطقة الشرق الأوسط" في أعقاب نزاعها مع أربعة من مستثمريها، من بينهم مؤسسة بيل وميليندا جيتس ومؤسسة التمويل الدولية، بشأن إساءة استخدام أموالهم في صندوق للرعاية الصحية قيمته مليار دولار.

وقال فيجاي فاليشا، العصر للوساطة المالية لـ"وكالة مباشر" المتخصصة في الاقتصاد: إن الحادث يعتبر فرصة لتنبيه القطاع، حيث سيعمل المنظمون على تبسيط إجراءات حوكمة الشركات والامتثال.

 

وأشار إلى أن الجهات التنظيمية بالإمارات لديهم مصلحة كبيرة بشفافية الأعمال ووضوح القوانين. ومع ذلك فمن الضروري أن يتم رفع مستوى الحوكمة إلى المعايير الدولية.

ويخضع القطاع إلى اختبارك كبير إذ أن من المتوقع أن يتأثر بهذه الحادثة على المدى القصير، ويرتبط تحسنه بتحسن أرقام الاقتصاد الكلي ونمو الناتج المحلي الإجمالي والإصلاحات الحكومية المختلفة إلى جانب ارتفاع أسعار النفط.

 

ويبدو من الوضعية الحالية أن الأزمة قد تطول إذ أن ما هو محكوم بسببه متغير ويذهب نحو الأسوأ.

وعن شركات القطاع المدرجة بأسواق المال محليا، أشار "فليشا" إلى أن شركة الواحة كابيتال ذات سجل ثابت لتوزيع الأرباح، وأن شركة "دبي للاستثمار" التي يتم تداول أسهمها بخصم من القيمة الدفترية يصل إلى 28% تعتبر من أفضل الخيارات لدينا في المنطقة.

 

من جهته وصف علي الحمودي المحلل الاقتصادي لـ"مباشر" متابعة السلطات الرقابية بدولة الإمارات قضية "أبراج" باستمرار؛ ومن أبرزها "سلطة دبي للخدمات المالية وهيئة أسواق المال الإماراتية بالمؤشر الإيجابي.

وأشار إلى أن متابعة آثار تلك الحادثة بشكل مستمر والأمور المتعلقة يعطي ثقة لقطاع الاستثمار ويحسن من فرص تعافي بشركات القطاع التي لها صلة بالحادث.

 

لكن لا يبدو أن ذلك سيكون كافياً ما لم تكن هناك حلول جذرية تعزز نمو الاقتصاد وتصلح الخلل الذي يتراكم في قطاعات مختلفة.

وتأسست "أبراج"، التي تأسست قبل 16 عاماً على يد "عارف نقفي" ذو الأصول الباكستانية، وفي حوزتها أكثر من 116 صفقة تخارج استثمارية تتجاوز 7 مليارات دولار تعاني حالياً أزمة سيولة حادة نتيجة مزاعم بشأن سوء إدارة صناديق استثمار.

 

وذكرت وكالة "بلومبيرج" منذ أيام إن مستثمرين في صندوق "أبراج" البالغ قيمته 1.6 مليار دولار عينوا شركة الاستشارات "ألفاريز أند مإرسال هولدينجز" لاسترداد أكثر من 99 مليون دولار.

وأشارت إلى أن شركة "أبراج" تخضع لعملية إعادة هيكلة تتم تحت إشراف المحكمة بعد أن تبين أنها استخدمت أموالاً من بعض صناديقها الخاصة لتغطية النفقات التشغيلية دون موافقة المستثمرين.

 

وعن آخر القضايا الموجهة ضد عارف نقفي، مؤسس مجموعة "أبراج" فقد رفع حميد جعفر، مؤسس مجموعة"الهلال" التي تتخذ من الشارقة مقراً لها دعوى قضائية بخصوص شيك مرتجع بقيمة 217 مليون دولار (798 مليون درهم)؛ وذلك بعد أقل من أسبوعين من التوصل إلى اتفاق خارج المحكمة فيما يتعلق بشيك بقيمة 300 مليون دولار.

 

 

وكان النائب العام في الإمارات، أصدر مذكرة توقيف بحق مؤسس مجموعة أبراج، عارف نقفي، وأحد شركائه في قضية تحرير شيكات من دون رصيد بقيمة لا تقل عن 48 مليون دولار؛ وذلك وفقاً لوثائق محكمة راجعتها  صحيفة وول استريت جورنال.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"إنتليجنس أونلاين": تقارب إماراتي مع النظام السوري عبر بوابة إعادة الإعمار

ثلاثة أمور تنذر الإمارات بأزمة اقتصادية قريبة

محكمة إماراتية تصدر حكمها بحق مؤسس "أبراج" في 26 الشهر الحالي

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..