أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار
السعودية تستنكر استمرار ايران تكريس احتلالها لجزر الإمارات
مناورات عسكرية في تركيا لدول حلف "شمال الاطلسي" بمشاركة إماراتية
تصفية الرأي المخالف

الإمارات في أسبوع.. وكر الجواسيس تتجاهل الاهتمام بحقوق شبابها

ايماسك -تقرير خاص

تاريخ النشر :2018-08-13

تفقد الدولة سمعتها، ويبدو أنها في طريقها إلى أزمة في اقتصادها، في وقت توسع نفوذها شرقاً وغرباً مع ملف ثقيل في حقوق الإنسان والاتجار بالبشر والتعذيب والاعتقال التعسفي. يفقد المستثمرون ثقتهم بالقطاع العقاري في دبي شيئاً فشيئاً وسط انهيارات في شركات الاستثمار الكبيرة.

 

حقوق إنسان

 

وبدأت جمعية ضحايا التعذيب في دولة الإمارات، أولى حملاتها في خمس دول أوروبية لكشف انتهاكات حقوق الإنسان في الدولة، حسب بيان صادر عن الجمعية.

 

وقالت الجمعية إنها ستقوم بتوعية المواطنين في خمس عواصم أوروبية، وستكشف الانتهاكات الممنهجة التي تمارسها سلطات الإمارات بحق سجناء الرأي أمام المواطنين في أوروبا، والمطالبة بإطلاق سراح "احمد منصور" والدكتور "ناصر بن غيث" وجميع سجناء الرأي في الإمارات، والمطالبة بوقف جميع ممارسات التعذيب داخل مراكز الاحتجاز الإماراتية.

 

وفي السياق يدعو أقارب رجل أسترالي معتقل في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ أكثر من تسعة أشهر إلى إخراجه من سجن سيئ السمعة في أبوظبي، حسب ما نقل التلفزيون الأسترالي (ABC NEWS).

 

وتم اعتقال نعيم عزيز عباس في دبي في أكتوبر / تشرين الأول 2017، وهو الآن محتجز في سجن الوثبة خارج أبوظبي، وتم توجيه اتهام له بالعمل كمخبر لصالح دولة قطر المجاورة في ظل أزمة سياسية عالقة بين الدولتين.

 

من جهتها اتهمت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات، (ICBU)، أن الدولة تقوم بتجنيد أطفال أفارقة للقتال في اليمن، وقالت إن أبوظبي العاصمة أصبحت عاصمة للاتجار بالبشر.

 

وزعمت الحملة إلى أنَّ قوانين مكافحة الاتجار بالبشر الذي يفترض يشمل الاتجار بالبشر جميع أشكال الاستغلال وإشراك الآخرين في البغاء والرق والسخرة والاتجار في الأعضاء البشرية والخدمة القسرية في التسول وممارسات مماثلة للعبودية.

 

المزيد..

عائلة "أسترالي" معتقل في الإمارات تطالب بإخراجه من سجن سيء السمعة

حملة دولية تتهم الإمارات بالاتجار بالبشر واستخدام أطفال أفارقة في حرب اليمن

"جمعية ضحايا التعذيب في الإمارات" تطلق حملة في خمس دول أوروبية لكشف انتهاكات حقوق الإنسان

 

 

أوضاع الشباب

 

واحتفت دولة الإمارات بـ " اليوم العالمي للشباب " الذي يصادف 12 أغسطس/آب من كل عام؛ لكن الشباب الإماراتي يعاني في الدولة من سياسات جهاز أمن الدولة، التي تستهدف حقوقهم وطموحاتهم مع تزايد الواجبات على عاتقهم.

 

تقول السلطات مراراً وتكراراً إنها تقوم ببناء "الإنسان الإماراتي"، وتستثمر فيه، وهذه حقيقة منقوصة فالشباب الإماراتي لا يلاحظون هذا البناء، فأهم عناصر قوة الإنسان هو إبداء الرأي وحرية تعبيره بعد العناصر الأساسية الطعام والماء والمأوى والاستقرار. لكن الواضح أن حملات الترهيب المستمرة التي يتعرض لها شباب الإمارات خارج إطارات الاستثمار المزعومة.

 

 ليس فقط الترهيب والقلق من تعبير شباب الإمارات عن آرائهم بل إن مستويات متدنية للإمارات في التعليم والصحة، فتقرير التنافسية العالمية (2016-2017) وضع الإمارات في درجة متدنية فيما يتعلق بالتعليم الابتدائي والصحة فقد جاءت الدولة في المرتبة (41 عالمياً) -في المؤشر السابق كانت الدولة في المرتبة (38)- في التعليم الابتدائي جاءت (41) وفي الصحة (39) عالمياً، كما أن الدولة في مؤشر التعليم العالي جاءت في المرتبة (86) وبداخله يشير المؤشر إلى أن معدل الالتحاق بالتعليم الجامعي (22بالمائة) ما وضع الدولة في الترتيب (93) بين دول العالم (138).

 

المزيد..

في يومهم العالمي.. شباب الإمارات بلا حقوق مع تزايد الواجبات

 

 

أزمة عقارية

 

أما في اقتصاد الدولة فيعتقد اقتصاديون أن "انهيار" شركة "أبراج" والضرر الناجم عن أداءها وسمعتها يعطي تنيهاً لقطاع الاستثمار في الإمارات؛ على الرغم من حجم القطاع القادر على الصمود.

 

وقال الاقتصاديون: إن الإمارات تعتبر عاصمة مالية للشرق الأوسط، وتعتبر نقطة جذب لشركات الاستثمار المتخصصة في حقوق الملكية، وإدارة رأس المال والأصول ولديها المرونة التشريعية والرقابة تمكنها من السيطرة على الآثار السلبية الناتجة من تلك حادثة "أبراج".

 

وفي السياق يخشى آلاف المستثمرين أزمة عقارية وينادي معظمهم منذ أعوام "نريد استعادة أموالنا مرة أخرى"، هؤلاء هم مستثمرون في مشروع (دبي لاغون) الذي تقوم عليه شركة "شون العقارية" والذي كان مقرراً أن ينتهي قبل عشر سنوات لكن الشركة وبرعاية حكومية استمرت في المماطلة والتسويف، مع أن معظم المستثمرين يقولون إن المشروع توقف عن العمل.

 

وفي الثاني من أغسطس/آب 2018م أصدرت دائرة الأراضي والأملاك في دبي قراراً بالحجز على الأراضي والعقارات المسجلة باسم مجموعة شركات «شون العقارية»، وأيضاً أموالها المودعة في حساب الضمان، وذلك إلى حين استيفاء النيابة العامة ومحاكم دبي، الإجراءات القانونية الخاصة باسترجاع كل حقوق المستثمرين، مع ضمان الحقوق لأي طرف آخر في تلك المشروعات.

 

من جهتها نشرت شبكة "بلومبيرغ" الأميركية، تقريراً عن سوق العقارات في دبي، متوقعةً، استناداً إلى مستثمرين في القطاع، أن يمتدّ تباطؤ أنشطة البناء والتشييد في الإمارة لثلاث سنوات إضافية، بعدما انخفضت الإيجارات 30% منذ عام 2016.

 

إلى جانب ذلك تدور تكهنات بشأن أزمة اقتصادية وعقارية في الدولة، مع تراجع أداء القطاع الخاص؛ حيث أظهر تقرير متخصص استمرار تراجع أداء القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات، بسبب تراكم الأعمال غير المنجزة وتباطؤ نمو التوظيف.

 

وقال بنك الإمارات دبي الوطني الأحد إن مؤشر الإمارات تراجعت إلى 55.8 نقطة في يوليو/تموز الماضي من 57.1 نقطة في يونيو/حزيران السابق.

 

المزيد..

"بلومبيرغ": توقعات بتباطؤ أنشطة البناء والتشييد في دبي لثلاث سنوات إضافية

 "دبي لاغون" تفتح أزمة "الثقة" بالسوق العقاري لإمارة دبي 

تراجع أداء القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات

انهيار "أبراج" ينبه قطاع الاستثمار في الإمارات

 

 

معبد هندوسي

 

وفي سياق مختلف تقود شركة سنغافورية بناء معبد "هندوسي" في أبوظبي، حسب ما تم الإعلان عنه في حفل توقيع يوم الخميس بين سفيري الهند وسنغافورة في الدولة؛ رغم الرفض المستمر لبناءه.

 

وأثار هذا المعبد الكثير من الانتقادات في أوساط الإماراتيين، لكن السلطات رغم ذلك منحت الهند بناء المعبد الذي من المقرر أن يتم افتتاحه في معرض إكسبو 2020 بدبي.

 

المزيد..

شركة سنغافورية تقود بناء معبد "هندوسي" في أبوظبي مثير للجدل

 

 

وكر التجسس

 

أما صحيف "لوموند" الفرنسية فقد سلط تقرير لها الضوء على تساؤلات: كيف أصبحت الإمارات مركزا استخباراتيا، وكيف تتأثر سياستها بالجواسيس والعملاء؟

ولعل قضية الناشط الحقوقي الإماراتي أحمد منصور المعتقل منذ مارس/آذار 2017، وما تكشف من عمليات التجسس على هاتفه النقال باستخدام برنامج تجسس لشركة إسرائيلية، تمثل أبرز مثال على عمليات التجسس على مواطني الدولة والمقيمين فيها.

 

وفي هذا الشأن، تقول سو وليان المحامية المتخصصة في حقوق الإنسان والحريات العامة: "علمنا مؤخرًا من خلال فيلم وثائقي صدر مؤخرا عن "بي بي سي" أن مواطني الإمارات يخضعون لرقابة مباشرة، فالسلطات تمتلك تكنولوجيا متطورة للغاية تستطيع من خلالها تحديد مكان كل شخص بدقة متناهية كما تستطيع تحديد الأصوات عبر الهاتف واختراق البريد الإلكتروني لأي شخص".

 

المزيد..

هل أصبحت الإمارات مركزاً عالمياً للتجسس في المنطقة؟

 

 

أزمة مع كندا

 

واندلعت أزمة دبلوماسية مفاجئة بين السعودية وكندا، الأسبوع الماضي، بسبب مطالبة أوتاوا بالكشف والإفراج عن معتقلي الرأي في المملكة. وكالعادة كانت الإمارات أول المؤيدين لنقض هذه الأعراف الدبلوماسية.

 

وأكد وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، أن الإمارات تقف مع المملكة العربية السعودية بالدفاع عن سيادتها، وأشار إلى أن اعتقاد "بعض الدول" بأن نموذجها وتجربتها يخولانها للتدخل في شؤون الدول الأخرى أمر مرفوض، وذلك بعد ساعات من إعلان السعودية عن طرد السفير الكندي إثر خلاف بشأن حقوق الناشطين في المملكة.

 

واستدعت الرياض سفيرها لدى كندا للتشاور واعتبرت السفير الكندي لديها "شخصا غير مرغوب فيه" وأمهلته 24 ساعة لمغادرة المملكة وفقا لما نشرته وكالة الأنباء السعودية، الإثنين، كما أشارت إلى أن ما أقدمت عليه كندا يعد تدخلا في الشؤون الداخلية السعودية.

 

المزيد..

الإمارات تؤيد قرار السعودية بطرد السفير الكندي إثر دعوته للإفراج عن المعتقلات الحقوقيات

 

 

محاربة القاعدة في اليمن

 

فتحت وكالة اسوشيتد برس الأمريكية، ملف حرب الإمارات ضد تنظيم القاعدة جنوبي اليمن، لتنفي معظم ما تقوله وسائل الإعلام والمسؤولين في الدولة عن دور بطولي يواجه التنظيم المتهم بتهديد العالم.

 

وقالت الوكالة إن التحالف العربي وعلى مدى عامين ماضيين يزعم أنه يحقق انتصارات حاسمة طردت تنظيم القاعدة من معاقله في جميع أنحاء اليمن وحطمت قدرته على مهاجمة الغرب والشرق. لكن ما لم يكشفه المنتصرون -الإمارات وحلفاءها- أن جميع هجمات القوات تمت دون إطلاق رصاصة واحدة- حسب ما تقول الوكالة.

 

المزيد..

"الاتفاقات السرية".. كيف تدير الإمارات حربها ضد القاعدة في اليمن؟

"النحبة الشبوانية" المدعومة من الإمارات تسيطر على مطار "عتق" بعد اشتباكات مع "قوات الشرعية"

 

 

أثيوبيا

 

قالت هيئة الإذاعة في إثيوبيا إن دولة الإمارات العربية المتحدة ستبني خط أنابيب للنفط يربط مدينة عصب في إريتريا بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

 

وقالت إذاعة "فانا برودكاستينغ" إن المعلومات كُشفت خلال اجتماع عقد في أديس أبابا بين رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد وريم الهاشمي، وزيرة الدولة للتعاون الدولي في دولة الإمارات.

 

المزيد..

زيارة "الهاشمي" إلى "أديس أبابا" تكشف تمويل الإمارات لخط أنابيب نفط بين إثيوبيا وإرتيريا

"فورين أفيرز": انعكاس الأزمة الخليجية على ملف سد النهضة واحتمالات الحرب بين إثيوبيا ومصر

 

 

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

البنك المركزي الإماراتي يخفض النمو المتوقع في 2018 لـ 2.3 بالمئة

ثلاثة أمور تنذر الإمارات بأزمة اقتصادية قريبة

استمرار ارتفاع "معدل البطالة" في الإمارات.. تحديات داخلية دون تحركات من أجل الحل

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..