أحدث الإضافات

الخليج العربي ما بعد الوهم المتبدّد
الأمم المتحدة: الإمارات والسعودية تمنعان وصول الوقود لليمن
لم تعد آمنه.. تحذير للباحثين الأمريكيين من الدراسات الميدانية في الإمارات
التسامح في الإمارات بين القيمة والرقم.. مزايدة الإعلام وانتقام جهاز الأمن
الخارجية الأمريكية: نتواصل مع شركائنا بالمنطقة لحل الأزمة الخليجية
أحلام السيطرة الإيرانية من الشاه إلى الخميني
اتهامات لمنظمة بحثية ممولة إماراتيا بإثارة الفتنة في الأردن بعد اختلاق تعرض أمينها العام للخطف
الإمارات تشيد برفض الكونغرس الأمريكي مشروق قرار لوقف بيع الأسلحة للبحرين
المعتقلات والخطر الداهم بالدولة
الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين
أرباح طيران الإمارات تهبط 86% خلال ستة شهور
غرينبلات: سفراء الإمارات ووزراء (إسرائيل) لم يشعروا بعدم الارتياح عندما جلسوا على طاولة واحدة بواشنطن
معتقلات الإمارات... ما الذي يحدث داخل سجون الدولة؟!
وول ستريت جورنال: دبي أعلنت عن أكبر خسائرها في الوظائف هذا العام مع استمرار تراجع اقتصادها
تجار الحروب إذ يحتفلون بالسلام

هادي يحيل قائدين من "الحزام الأمني" الموالية للإمارات إلى القضاء بعد هجوم على كلية عسكرية بعدن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-18

أحال الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، مساء السبت، قائدين في قوات مدعومة من دولة الإمارات في مدينة عدن (جنوبا) إلى القضاء على خلفية هجوم تعرض له حفل تخرج جنود، أدى الى مقتل واحد وجرح اثنين آخرين، صباح السبت.



وذكرت وكالة "سبأ" الرسمية، أن الرئيس هادي، وجه بإحالة اثنين من قادة قوات ما تسمى "الحزام الأمني" التي شكلتها ودربتها "أبوظبي"، وهما " منير المشالي" المكنى بـ"أبي اليمامة"، و"عبدالله البعوة" المكنى بـ"أبي همام" إلى القضاء لتورطهما بالهجوم على مئات الجنود كانوا يحتفلون بتخرجهم في مقر الكلية العسكرية في عدن.



وبحسب الوكالة فإن هادي شدد على اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما وكل من يثبت تورطه في حادثة الاعتداء الذي تعرضت له الكلية العسكرية وطلابها، غربي عدن.
 

ويعد هذا القرار هو الثاني من نوعه بحق الموالين للإمارات، حيث سبق وأن أحال الرئيس هادي، السلفي المثير للجدل، هاني بن بريك، وهو مؤسس قوات "الحزام"، بعد إقالته من منصبه كوزير للدولة،  إلى التحقيق، في شباط/فبراير 2017.
 

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن مجموعة عناصر من اللواء الأول دعم وإسناد التابع لقوات "الحزام الأمني"، الذي يقوده " أبو اليمامة"، أطلقت النار على طلبة وضباط كانوا في ساحة العروض بمقر الكلية العسكرية بعدن، لمنعهم من الاحتفال بتخرج دفعة عسكرية جديدة، ما أدى إلى مقتل أحدهم وجرح اثنين آخرين.
 

وأكدت الوكالة أنه سبق الهجوم قطع الطريق المؤدية إلى منطقة صلاح الدين، حيث مقر الكلية في معسكر "صلاح الدين"،  وتحديدا عند جسر البريقة عبر صهاريج نفط، وعربات وأطقم عسكرية تابعة لقوات الحزام، أعقب ذلك، إطلاق النار على الجنود أثناء تجمعهم لأداء عرض عسكري احتفالا بتخرجهم من الكلية.
 

وتشهد مدينة عدن، فوضى أمنية، وتوترات متواصلة  بين القوات الحكومية وأخرى انفصالية تدعمها سلطات "أبوظبي"، في ظل استمرار مسلسل الاغتيالات بحق مسؤولين أمنين ورجال دين، وسط مخاوف من انفجار الوضع عسكريا بين الطرفين.

 

وبدأت الأوضاع الأمنية خلال الشهر الماضي  في العاصمة المؤقتة للحكومة اليمينة عدن بالانهيار والانحدار نحو الفلتان الأمني، إثر توتر العلاقة السياسية بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ودولة الإمارات العربية المتحدة، التي تهيمن قواتها المسلحة على مدينة عدن والعديد من المدن الواقعة تحت سلطة الحكومة اليمنية.

 

وتواصل أبوظبي مساعيها لبسط نفوذها في جنوب اليمن من خلال تشكيل ميليشيات عسكرية تابعة لها في عدد من مدن الجنوب ، حيث أنشأت أبوظبي مليشيات الحزام الأمني في كل من عدن وأبين ولحج، جنوبي اليمن، وهو يتكوّن من فصائل عدة بقيادات محلية على مستوى المديريات، بحيث لا يمكن أن تشكّل خطورة كقوة كبيرة مجتمعة، لعدم وجود تنسيق أفقي بينها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيوبوليتيكال فيوتشرز: التصادم بين التحركات الإماراتية والسعودية في اليمن يهدد تحالفهما

اتهامات للقوات الإماراتية في عدن بعرقلة انعقاد مجلس النواب اليمني

مظاهرات في عدن ضد الحكومة اليمنية استجابة لدعوات "المجلس الانتقالي"المدعوم إماراتياً

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..