أحدث الإضافات

كيف تساهم جامعة بريطانية في "تبييض سجل الإمارات المروع في حقوق الإنسان"؟!
كيف تقدم فعاليات الإمارات ومبادراتها الدولية نتائج مختلفة عن الأهداف؟!
الحوثيون يطرحون مبادرة لوقف إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات
مسؤول كويتي: القمة الخليجية المقبلة ستعقد في الرياض بمشاركة جميع دول مجلس التعاون
صحيفة تركية تتحدث عن تورط دحلان في جريمة إغتيال خاشقجي
تقرير يزعم تسريب بيوت في القدس للإسرائيليين بأموال إماراتية
العالم العربي: موت غير معلن
بريطانيا تسعى لإعادة تكييف المرجعية الدولية بشأن اليمن
المرزوقي يتهم الإمارات بالتدخل في شؤون تونس بطريقة "فجة"
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الألباني أوجه التعاون المشترك
بعد اتهام CIA لمحمد بن سلمان بالمسؤولية عن قتل خاشقجي...قرقاش: استهداف السعودية لن ينجح
مدير أمن عدن يزور الإمارات للقاء قيدادات من المجلس الانتقالي الجنوبي
سجل الإمارات السيء في حقوق الإنسان يهدد بإعادة منحة مالية قدمتها لولاية أمريكية
معتصموا المهرة اليمنية ينددون بممارسات القوات السعودية ويطالبون بإقالة المحافظ
جهود بريطانية لتحريك الجمود السياسي في اليمن

"الاندبندنت":السياسة الإماراتية في اليمن...دعم الانفصاليين بالجنوب واحتمال المواجهة المباشرة مع السعودية

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-08-19

قالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، إن الإمارات تدعم الانفصاليين في اليمن الذي يشهد حربا مستعرة منذ 3 أعوام، مشيرة إلى أن الإماراتيين يزعمون علنا أنهم يدعمون يمنا موحدا.

 

واعتبرت الصحيفة أن الحرب في اليمن ربما ستضع الحليفين الخليجيين- السعودية والإمارات في مواجهة تترك آثاراً مدمرة، مشيرة إلى أنه وخلال زيارة القواعد العسكرية في اليمن، لاحظت أن أبوظبي على خلاف الرياض، اقامت بنية عسكرية واضحة في اليمن. وتسيطر عبر وكلائها، وهم عشرات الآلاف من الجنود اليمنيين المدربين والمسلحين على معظم القواعد الجوية والموانئ على طول الساحل الجنوبي الاستراتيجي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الفريق الرابح من الحرب، هم الانفصاليون في الجنوب، الذين يشعرون بإحساس من القوة بعدما انضموا لقوات التحالف الخليجية.

 

وحسب الصحيفة البريطانية، يتهم الإماراتيون بدعم الانفصاليين، وما يدفعهم لهذا، هو كراهيتهم للحوثيين وجماعة الإخوان المسلمين، فالنوايا السيئة بين الإمارات والرئيس "عبدربه منصور هادي" ليست خافية عن الجميع، وواجه الطرفان بعضهما في يناير/كانون الثاني في عدن، التي تعتبر مقر التحالف المعادي للحوثيين.

 

وبالنسبة لهم فمواجهة الحوثيين هي محفز لمعركة أخرى، فهناك حرب تتخمر تحت السطح داخل النزاع الأهلي الحالي، وهي أقدم من اليمن الموحد نفسَه. فالحرب المقبلة ستكون من أجل الاستقلال والعودة إلى وضع اليمن المنقسم.

ونقلت الصحيفة عن "آدم بارون"، الزميل السابق في مجلس العلاقات الخارجية الأوروبي،  قوله إن "التوتر الحالي هو من بين أعلى التوترات الحالية في اليمن، فالوضع الحالي لا يمنع من تصعيد واسع".

 

وكان اليمن قد اتحدّ عام 1990، وتبع ذلك حرب بين الشمال والجنوب بعد إعلان الوحدة. ويتحدث الانفصاليون في الجنوب وفي الإمارات العربية المتحدة حيث يعيش الكثيرون عن وضع "احتلال" من الشمال، بعد خسارتهم الحرب الأولى.

 

وقالت الصحيفة إن ما يخيف في الوضع اليمني، كما هو الحال في تمردات أخرى هي خطوط الانقسام التي تظهر، ففي بداية الحرب عام 2015، كان تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والذي يعد من أقوى في فروع القاعدة، يسيطر على 700 كيلومتر من المناطق الساحلية اليمنية. ولو اندلعت حرب أهلية ثانية، فسيجد التنظيم فرصة للعودة وتوسيع المساحات التي خسرها.

 

وقالت مراسلة الصحيفة البريطانية "بيل ترو"، إنه في رحلتها القصيرة المتنقلة بين القواعد العسكرية في اليمن، لاحظت أن أبوظبي على خلاف الرياض، أقامت بنية عسكرية واضحة في اليمن، وتسيطر عبر وكلائها، وهم عشرات الآلاف من الجنود اليمنيين المدربين والمسلحين على معظم القواعد الجوية والموانئ على طول الساحل الجنوبي الاستراتيجي.

 

وبدا من الخارج أن القوات التي تدعمها السعودية تقاتل القوات الموالية للإمارات، وتوقّف القتال وسمح لـ"هادي" بالعودة لعدن بعد منعه منها ولسنوات، إلا أن المدينة الجريحة لا تزال تشعر بالتوتر.

 

ويعتمد ثلثا السكان باليمن أو 22 مليون نسمة على المساعدات الغذائية للنجاة، وتقدر حصيلة القتلى بـ10.000 أو خمسة أضعاف هذا الرقم، ويقف اليمن على حافة المجاعة.

 

وتشهد مدينة عدن، فوضى أمنية، وتوترات متواصلة  بين القوات الحكومية وأخرى انفصالية تدعمها سلطات "أبوظبي"، في ظل استمرار مسلسل الاغتيالات بحق مسؤولين أمنين ورجال دين، وسط مخاوف من انفجار الوضع عسكريا بين الطرفين.

 

وبدأت الأوضاع الأمنية خلال الشهر الماضي  في العاصمة المؤقتة للحكومة اليمينة عدن بالانهيار والانحدار نحو الفلتان الأمني، إثر توتر العلاقة السياسية بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ودولة الإمارات العربية المتحدة، التي تهيمن قواتها المسلحة على مدينة عدن والعديد من المدن الواقعة تحت سلطة الحكومة اليمنية.

 

وتواصل أبوظبي مساعيها لبسط نفوذها في جنوب اليمن من خلال تشكيل ميليشيات عسكرية تابعة لها في عدد من مدن الجنوب ، حيث أنشأت أبوظبي مليشيات الحزام الأمني في كل من عدن وأبين ولحج، جنوبي اليمن، وهو يتكوّن من فصائل عدة بقيادات محلية على مستوى المديريات، بحيث لا يمكن أن تشكّل خطورة كقوة كبيرة مجتمعة، لعدم وجود تنسيق أفقي بينها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جمال خاشقجي.. من أجل الحرية والعقلانية

التصفية السياسية وتآكل النظام الرسمي العربي

تعليقاً على قضية اختفاء خاشقجي...قرقاش: الهجمة على السعودية نتائجها وخيمة

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..