أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

تحركات في الكونغرس الأمريكي لوقف دعم التحالف السعودي الإماراتي في اليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-19

تقدم السيناتور الديمقراطي كريس مورفي، بمشروع تعديل أمام مجلس الشيوخ الأمريكي على موازنة الدفاع للعام 2019، وذلك بعد أن كشف تقرير أن القنبلة التي أطلقها التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، واستهدفت حافلة مدرسية في مدينة صعدة اليمنية “أمريكية الصنع″.

 

ويقضي التعديل بقطع الدعم لعمليات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، إلى أن يؤكد وزير الدفاع الأمريكي بشكل قاطع أن هذا الدعم لا ينتهك القانون الدولي أو سياسات الجيش الأمريكي في حماية المدنيين، إذ يحظر القانون الأمريكي استخدام أسلحته  في استهداف المدنيين.

 

وكشف تقرير لشبكة “سي إن إن”، أن القنبلة التي استخدت لقصف الحافلة هي من نوع “أم.كي-82″ موجهة بالليزر، وتزن نحو 227كغ، وتصنعها شركة “لوكهيد مارتن” للصناعات العسكرية التي تعد من أبرز المتعاقدين مع وزارة الدفاع الأمريكية.

 

وكانت القنبلة التي أسقطتها طائرة من التحالف على حافلة مدرسية في صعدة شمالي اليمن، في التاسع من الشهر الجاري تسببت  في مقتل 51 شخصاً بينهم 40 طفلاً.

كما أكدت “سي إن إن”، أن القنبلة هي ذاتها التي استخدمت في هجوم التحالف العربي على مجلس عزاء في اليمن عام 2016، والذي أودى بحياة أكثر من مئة شخص.

وبحسب الأمم المتحدة فإنّ اليمن، أفقر بلد في الشرق الأوسط، يشهد أكبر كارثة إنسانية في العالم، شهدت مقتل أكثر من 9200 شخص، منذ ثلاث سنوات.

ومنذ عام 2015، قدّمت واشنطن للتحالف العربي، أسلحة ومعلومات استخبارية، وعمليات تزويد بالوقود في الجو.

وتواجه إدارة الرئيس دونالد ترامب وفقاً لوسائل إعلام أمريكية  ضغوطاً متزايدة، للحد من دعمها العسكري للتحالف العربي، مع تصاعد التقارير التي تتحدث عن وقوع انتهاكات في صفوف المدنيين والمزاعم الجديدة عن السجون السرية التي تديرها الإمارات والتي يتعرض فيها المعتقلون للاغتصاب والتعذيب الجنسي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يستقبل السيناتور الأمريكي ماكين في أبوظبي

الكونغرس: فائض القوة وغرور السياسة

وزير الدفاع الأمريكي: نراجع الدعم المقدم للتحالف العربي في اليمن

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..