أحدث الإضافات

وزيرة الرياضة الإسرائيلية: منتخبنا للجودو سيشارك في بطولة أبوظبي وسيرفع علمنا ويعزف نشيدنا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-04

أكدت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية "ميري ريغيف"، مشاركة المنتخب الإسرائيلي للجودو، في البطولة التي ستقام قريبا في أبوظبي.

وقالت "ميري"، إن "المنتخب الإسرائيلي سيلعب في أبوظبي وسيفوز، وأن علم إسرائيل سيرفع ويعزف النشيد الوطني".

 

ووفق "ميري"، فإن السلطات الإماراتية أعطت موافقتها الرسمية على مشاركة المنتخب الإسرائيلي في المباريات الدولية على أراضيها، بحسب "رويترز".

وسيكون العلم الإسرائيلي موجودا في كل مكان رسمي، في محيط البطولة، وعلى لوحة النتائج وبالطبع على رداء الرياضيين المشاركين، وفق بيان رسمي للاتحاد الدولي للعبة.

 

واعتبرت الوزيرة أن "القرار تاريخي وجوهري، وبعيد الأمد"، مشيرة إلى أنها سعت منذ البداية إلى فصل الرياضة عن السياسة.

وسبق أن شارك المنتخب الإسرائيلي لرياضة الجودو، في أكتوبر/تشرين الأول 2017، في بطولة "غراند بري"، التي أقيمت في أبوظبي.

 

وقبل أيام، التقى الفريق النسائي الإماراتي نظيره الإسرائيلي في بطولة أوروبا المفتوحة للكرة الطائرة في مباراة جمعت بينهما في جبل طارق، وذلك بعد أيام من استضافة تل أبيب دراجين من الإمارات والبحرين في "سباق القدس".

 

وكانت الإمارات وافقت على طلب الاتحاد الدولي للجودو الخاص بالسماح للاعبي الجودو الإسرائيليين بالتنافس في مسابقات غراند سلام الدولية في أبوظبي تحت علم (إسرائيل)، وعزف النشيد الوطني "هاتيكفاه" في حال فوز لاعب إسرائيلي بميدالية ذهبية.

ولا يتوقف التطبيع بين الإمارات و(إسرائيل)، عند حدود الرياضة، فقد شاركت تل أبيب، وأبوظبي، في مناورات عسكرية شاركت فيها أسلحة الجو من عدة دول مختلفة.

 

وخلال الأيام الأخيرة، كشفت تقارير إعلامية أمريكية عن تعاون أمني بين الجانبين، حيث استعان قادة الإمارات بشركة "أن أس أو" الإسرائيلية للتجسس على زعماء عرب وخليجيين.

وكشفت وثائق نشرها موقع "ويكيليكس" أن تنسيقا اقتصاديا ودبلوماسيا وأمنيا وعسكريا يجرى بشكل متسارع بين الإمارات العربية المتحدة و(إسرائيل).

 

وكانت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية كتبت متسائلة لماذا تخشى أبوظبي من علاقة علنية مع الكيان الصهيويني؟ مشيرة إلى أنَّ الجميع يلاحظ التواجد الإسرائيلي في أبو ظبي ويدخل الإسرائيليون ويخرجون دون عراقيل من السلطات بل وحتى ينجح الإماراتيون بإدخال ضيوف هامين من تل أبيب.

 

كما نتتواصل عمليات التطبيع خاصة الاقتصادي والرياضي والامني بين الكيان الصهيوني والإمارات، حيث أشارت تقارير صحفية إلى استعانة أبو ظبي بشركات أمن إسرائيلية لتنفيذ مشروع " عين الصقر" الذي يضم أنظمة مراقبة شاملة لمختلف المرافق المدنية والحيوية في الإماراة والتجسس على تحركات المواطنين ، ومشاركة  "اسرائيل" في مؤتمر الطاقة الذي أقيم في ابوظبي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قيادي بالحزب الشيوعي السوداني: الانقلاب تم بدعم أبوظبي والرياض وستتم تصفية الإسلاميين

الخارجية الإسرائيلية تؤكد وجود كنيس يهودي في دبي

محمد بن زايد يبحث مع رئيس جنوب السودان العلاقات بين البلدين

لنا كلمة

انتهاكات أم الهيلان

الأدب الشعبي الإماراتي لديه الكثير من القصص عن "أم الهيلان" المرأة ذات السلوك الشيطاني، الذي يستهدف تمزيق البيوت وارتكاب الانتهاكات ونشر العداوة بين الناس، وتلقي باللوم على غيرها. هذا الشخصية الأسطورية تشبه مؤسسة جهاز أمن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..