أحدث الإضافات

تحميل الدين أخطاء السلطات وفشلها.. قراءة في بيان أبوظبي لـ"قادة الأديان"
محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
هل حسم الأمر في واشنطن؟
رويترز : %10 من المتاجر الإيرانية بسوق مرشد بدبي تغلق أبوابها
وزير الداخلية الإماراتي يستقبل شيخ الأزهر ويبحث معه عدة ملفات
السعودية والإمارات تقدمان 500 مليون دولار للإغاثة في اليمن
مجلة أمريكية: الإمارات بين الالتزام الفعلي بالعقوبات على إيران والتحايل عليها
دعوات لـ"ماكرون" لإثارة سجل انتهاكات حقوق الإنسان مع ولي عهد أبوظبي
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع

"أحمد منصور" يستأنف الحكم السياسي الصادر بحقه فيما مكان اعتقاله ما زال مجهولاً

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-10-02

استأنف الناشط الحقوقي الإماراتي البارز "أحمد منصور"، الحكم الصادر بحقه أمام المحكمة العليا في محاولة لإلغاء الحكم الصادر بحقه بالسجن 10 سنوات.

 

وكانت محكمة الاستئناف الاتحادية في أبوظبي قد حكمت على منصور في مايو/أيار2018 في حكم سياسي بتهمة "التشهير بالإمارات العربية المتحدة عبر قنوات التواصل الاجتماعي". كما تم تغريم منصور، وهو أب لأربعة أبناء، غرامة قدرها مليون درهم (270 ألف دولار) بسبب إهانة مركز الإمارات ومكانتها ورموزها، بما في ذلك قادتها.

 

وتسبب الحكم الصادر على "منصور" بموجة احتجاج من منظمات حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك عدد من هيئات الأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الإنسان، واللجان الفرعية المتعلقة بحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي، وجمعيات علمية وجامعات أكاديمية وحكومات إلى جانب منظمات حقوق الإنسان غير الرسمية مثل ومنظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومن رايتس ووتش.

 

وقال جو أوديل، مدير الحملات للحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات (ICFUAE) ، منذ وضع قانون الجرائم الإلكترونية في عام 2012 ، هذه السابقة الأولى التي يتمكن ناشط حقوقي من استئناف الحكم الصادر ضده.

وقال أوديل في تصريحات لوسائل إعلام ناطقة بالانجليزية، إن "بموجب قوانين جديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، يحق للشخص استئناف الحكم". وأضاف "بما أن عملية الاستئناف تعقد في نفس المحكمة، فمن غير المرجح أن تكون المحاكمة عادلة ومستقلة".

 

وأضاف أوديل أنه ومنذ صدور الحكم، تدهورت صحة منصور بسرعة وتم تعليق جميع حقوق زيارته، كما تم منعه من الاتصال بمحامٍ، ولا يزال مكان احتجازه غير معروف.

وقال أوديل: "إن استمرار احتجازه يشكل انتهاكًا واضحًا للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تضمن الحق في حرية الرأي والتعبير، والذي وقعت عليه دولة الإمارات العربية المتحدة".

 

وأضاف أن الضغط الدولي هو المفتاح لإنصاف أحمد منصور ووقف هذه القضية.

وأشار إلى أنه: "يجب أن يكون هناك مزيد من الضغط بشكل عام من الحكومات الغربية والهيئات الدولية ومن وسائل الإعلام المهمة للحفاظ على القضية في المجال العام".

 

وقال: "إن النظام الإماراتي يراعي للغاية للعلاقات العامة، لذا من المرجح أن يستجيب للضغط الدولي المستمر".

وناقشت الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي قضية منصور مع السلطات الإماراتية.

 

وقال أوديل: "علاوة على ذلك، أدان فريق العمل التابع للأمم المتحدة المعني بالاعتقال التعسفي، والأمم المتحدة العاملة في مجال الاختفاء القسري، والمقررين الخاصين للأمم المتحدة، وبرلمان الاتحاد الأوروبي، اعتقاله، ودعوا جميعاً إلى الإفراج عنه".

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين

قرقاش: الإمارات تدعم سياسات أمريكا للتصدي لتهديدات إيران الإرهابية

جيش المرتزقة

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..