أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب
مرسوم رئاسي باعتماد 2019 عاماً للتسامح في الإمارات !
صحيفة فرنسية: تحركات الإمارات ضد إخوان ليبيا بلغت مرحلة الهوس
من الذي يستهدفه كيان «البحر الأحمر»؟
"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران

عبد الخالق عبدالله يتحدث عن أسباب مغادرة خاشقجي للسعودية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-10-09

 

قال الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، إن الكاتب السعودي "جمال خاشقجي"، كان يخشى مصير الكثير من أصدقائه المعتقلين في السعودية لأسباب قانونية أو سياسية، وإن هذا السبب كان سببا في خروجه من المملكة وكان يحول دائما دون عودته.

جاء ذلك، في لقاء له على إذاعة "مونت كارلو" الفرنسية، أوضح فيه "عبدالله"، أن أكثر ما كان يخشاه خاشقجي هو الاعتقال، وأنه أخبره شخصيا أنه "لا يطيق أن يسجن".

 

وأضاف: "لذا غادر البلاد اعتقادا منه أنه ربما يلقى نفس مصير أصدقائه".

وأشار الأكاديمي الإماراتي، إلى أن "خاشقجي"، كان متأسفا على قرار مغادرة البلاد إلى آخر لحظة التقاه فيها قبل ثلاثة أشهر، في جلسة مطولة بينهما، وأنه كان يتمنى العودة إلى المملكة، لولا خوفه من السجن.

 

وكشف "عبدالله"، أن "خاشقجي" كان يلتقي مسؤولين سعوديين حتى بعد مغادرته البلاد، وأن بعض الوزراء كانوا يتصلون به هاتفيا يشكرونه أحيانا على بعض المقالات، ويعاتبونه على أخرى.

 

وغادر "خاشقجي"، السعودية قبل عام، وبات يتنقل في العيش بين واشنطن وإسطنبول، حسبما قال في تسجيل صوتي نشرته شبكة "بي بي سي" البريطانية، قال فيه إن "من تم اعتقالهم لم يكونوا حتى معارضين"، مضيفا: "لا أظن أنه سيكون بمقدوري العودة إلى السعودية".

واختفى "خاشقجي"، لدى مراجعته القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لاستخراج أوراق رسمية تخصه.

 

وبعد اختفائه بيومين، قالت مصادر بالأمن التركي، لوكالة أنباء "رويترز"، إن "خاشقجي" قُتل داخل القنصلية بشكل مدبر.

وتسبب الغموض المحيط بمصير "خاشقجي"، في إحداث ضجة دولية بالعديد من الدول والعواصم، التي أبدت قلقها على ما جرى للكاتب السعودي، وطالبت بالكشف عن مصيره.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..