أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار
السعودية تستنكر استمرار ايران تكريس احتلالها لجزر الإمارات
مناورات عسكرية في تركيا لدول حلف "شمال الاطلسي" بمشاركة إماراتية
تصفية الرأي المخالف

عبد الخالق عبدالله يتحدث عن أسباب مغادرة خاشقجي للسعودية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-10-09

 

قال الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، إن الكاتب السعودي "جمال خاشقجي"، كان يخشى مصير الكثير من أصدقائه المعتقلين في السعودية لأسباب قانونية أو سياسية، وإن هذا السبب كان سببا في خروجه من المملكة وكان يحول دائما دون عودته.

جاء ذلك، في لقاء له على إذاعة "مونت كارلو" الفرنسية، أوضح فيه "عبدالله"، أن أكثر ما كان يخشاه خاشقجي هو الاعتقال، وأنه أخبره شخصيا أنه "لا يطيق أن يسجن".

 

وأضاف: "لذا غادر البلاد اعتقادا منه أنه ربما يلقى نفس مصير أصدقائه".

وأشار الأكاديمي الإماراتي، إلى أن "خاشقجي"، كان متأسفا على قرار مغادرة البلاد إلى آخر لحظة التقاه فيها قبل ثلاثة أشهر، في جلسة مطولة بينهما، وأنه كان يتمنى العودة إلى المملكة، لولا خوفه من السجن.

 

وكشف "عبدالله"، أن "خاشقجي" كان يلتقي مسؤولين سعوديين حتى بعد مغادرته البلاد، وأن بعض الوزراء كانوا يتصلون به هاتفيا يشكرونه أحيانا على بعض المقالات، ويعاتبونه على أخرى.

 

وغادر "خاشقجي"، السعودية قبل عام، وبات يتنقل في العيش بين واشنطن وإسطنبول، حسبما قال في تسجيل صوتي نشرته شبكة "بي بي سي" البريطانية، قال فيه إن "من تم اعتقالهم لم يكونوا حتى معارضين"، مضيفا: "لا أظن أنه سيكون بمقدوري العودة إلى السعودية".

واختفى "خاشقجي"، لدى مراجعته القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لاستخراج أوراق رسمية تخصه.

 

وبعد اختفائه بيومين، قالت مصادر بالأمن التركي، لوكالة أنباء "رويترز"، إن "خاشقجي" قُتل داخل القنصلية بشكل مدبر.

وتسبب الغموض المحيط بمصير "خاشقجي"، في إحداث ضجة دولية بالعديد من الدول والعواصم، التي أبدت قلقها على ما جرى للكاتب السعودي، وطالبت بالكشف عن مصيره.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..