أحدث الإضافات

انتهاكات أم الهيلان
السفير الإماراتي بالمغرب يغادر الرباط تلبية لـ"طلب سيادي عاجل" من أبوظبي
إيران تهدد بغلق مضيق هرمز إذا منعت صادراتها النفطية وأمريكا ترد
الحوثي يهدد بقصف مواقع استراتيجية في السعودية والإمارات وضرب اقتصادهما
قوات يمينة مدعومة من الإمارات تمنع تصدير النفط من محافظة شبوة
الغارديان: طائرات إماراتية مسيرة تقصف طرابلس دعماً لهجوم حفتر
الصراع على السودان "الجديد" 
ما بعد الدولة وما قبلها
حجم القوات الجوية الإماراتية الموجودة في ليبيا
فلل دبي تخسر 12% من قيمتها وتتراجع إلى 2.6 مليون درهم
الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال
الذكرى السابعة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. رؤية متقدمة في مواجهة الظلم
ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)
"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات
الإمارات والسعودية تدعمان السودان بـ 3 مليارات دولار

البرلمان التابع للحوثيين يطالب مجلس الأمن برفع العقوبات عن نجل صالح

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-10-21

 

دعا برلمانيون يمنيون موالون لميليشيا الحوثي وجناح حزب المؤتمر المتحالف مع الجماعة، ، إلى رفع اسم العميد، أحمد صالح، نجل الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، من قائمة العقوبات التي أقرها مجلس الأمن في نيسان/ أبريل 2015. 

جاء ذلك في رسالة وجهها رئيس مجلس النواب، يحيى علي الراعي، إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي، وفقا لما نشرته وكالة "سبأ" بنسختها التابعة للحوثيين. 

 وعبر المجلس في رسالته عن أمله بإعادة النظر في رفع العقوبات عن أحمد علي عبد الله صالح، السفير السابق للجمهورية اليمنية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يقيم فيها حاليا، وذلك كونه أصبح مستحقا لرفع العقوبات التي تم فرضها عليه بموجب القرار 2216 في 2015".

كما طالب المجلس برفع العقوبات والحظر اللذين فرضهما مجلس الأمن على المواطنين اليمنيين الذين شملهم قرار مجلس الأمن رقم 2140 لسنة 2014. في إشارة إلى زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، واثنين من قادته الميدانيين، بالإضافة إلى حليفهم السابق، علي عبدالله صالح، الذي قتل برصاص مسلحي الجماعة نهاية العام الماضي.  

 وذكر المجلس في الرسالة أن قرار فرض العقوبات على نجل صالح بني على ادعاءات ومعلومات صادرة عن خصوم سياسيين في إطار الكيد السياسي بين فرقاء العمل بالدولة وتلبية لرغبة أطراف كانت في حالة عداء شخصي مع والده في ذلك الوقت.

ولم يعرف مغزى ودلالة توقيت رسالة مجلس النواب الذي يدير جلساته في صنعاء تحت سيطرة الحوثيين، إلى مجلس الأمن، برفع أحمد علي عبدالله صالح المقيم حاليا في أبوظبي، من قائمة العقوبات الدولية. 

لكن هذا التحرك يأتي في ظل مساع تبذلها الحكومة اليمنية الشرعية والسعودية لحشد البرلمانيين المعارضين للانقلاب الذي قاده الحوثيون على الشرعية، لانعقاد المجلس في إحدى المناطق المحررة بعد تأمين النصاب القانوني لعقد الجلسة.

 

وأحمد علي صالح (45 عاما) هو القائد السابق لقوات الحرس الجمهوري التي أسسها صالح وتعتبر قوات النخبة في الجيش اليمني. وقد عين سفيرا لبلاده في الامارات عام 2012.

ومع اندلاع النزاع اليمني عام 2014، وأثر تحالف والده مع الحوثيين، قيّدت الإمارات بطلب من التحالف العسكري بقيادة السعودية، تحركات احمد علي صالح وفرضت عليه الإقامة الجبرية، ومنعته من مغادرة الأراضي الإماراتية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

انتهاكات أم الهيلان

الأدب الشعبي الإماراتي لديه الكثير من القصص عن "أم الهيلان" المرأة ذات السلوك الشيطاني، الذي يستهدف تمزيق البيوت وارتكاب الانتهاكات ونشر العداوة بين الناس، وتلقي باللوم على غيرها. هذا الشخصية الأسطورية تشبه مؤسسة جهاز أمن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..