أحدث الإضافات

أرباح طيران الإمارات تهبط 86% خلال ستة شهور

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-15

هوت أرباح طيران الإمارات إلى أدنى مستوى في عشر سنوات، متضررة من ارتفاع تكاليف الوقود وتحركات غير مواتية لأسعار الصرف، وقالت الشركة إنها تواجه ستة أشهر قادمة صعبة.


وقالت الشركة، التي مقرها دبي الخميس، إن أرباحها الصافية هبطت 86 بالمئة إلى 226 مليون درهم (62 مليون دولار) في الأشهر الستة حتى الثلاثين من سبتمبر/ أيلول.


وتضررت أرباح الناقلة المملوكة لحكومة دبي من ارتفاع تكلفة الوقود وأسعار صرف غير مواتية، وهو ما دفعها للتحذير في وقت سابق هذا الأسبوع من تقلص الأرباح.


وزادت إيرادات طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات الطيران الدولية في العالمِ، بنسبة 10 بالمئة إلى 48.9 مليار درهم.


وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة في بيان "تكلفة الوقود العالية، وانخفاض أسعار صرف العملات في أسواق رئيسية، مثل الهند والبرازيل وأنجولا وإيران، استنزفت نحو 4.6 مليارات درهم من أرباحنا.


وهبطت أرباح مجموعة طيران الإمارات، التي تضم أيضا شركة دناتا لخدمات السفر والمطارات، 53 بالمئة إلى 1.1 مليار درهم.


وقال الشيخ أحمد: "نعمل بصورة مسبقة على إدارة التحديات العديدة التي تواجهها طيران الإمارات وصناعة السفر، بما في ذلك الضغط المتواصل على العائد، والأوضاع الاقتصادية والسياسية المضطربة في منطقتنا وفي مناطق أخرى من العالم".


وارتفعت تكاليف التشغيل 13 بالمئة، بينما زادت تكلفة الوقود 42 بالمئة في المتوسط، وهو ما قالت الناقلة إنه يرجع إلى حد كبير إلى صعود أسعار النفط أكثر من أن يكون زيادة في العمليات.


وزاد عدد المسافرين الذين نقلتهم طيران الإمارات ثلاثة بالمئة إلى 30.1 مليونا، بينما هبطت شحنات البضائع واحدا بالمئة إلى 1.3 مليون طن.


وتقلصت القوة العاملة في المجموعة نحو 1400 موظف، أو واحد بالمئة، وهو ما قالت الشركة إنه يرجع بشكل كبير إلى "الحركة الطبيعية للعاملين وخفة وتيرة حركة التوظيف".


ولم تتطرق طيران الإمارات إلى تأثير نقص الطيارين في إلغاء بعض الرحلات هذا العام، وقالت رويترز في أيار/ مايو إن "طيران الإمارات تواجه أيضا نقصا في أطقم الطائرات، وهو ما نفته الشركة".

 

والشهر الماضي قال موقع "أفاجيشن أناليست" البريطاني، إن شركة الاتحاد للطيران الإماراتية، أغلقت صالة درجة رجال الأعمال والدرجة الأولى في مطار هيثرو في لندن، الأمر الذي يشكل ضربة للشركة التي باعت المقر لطرف ثالث.

في وقت سابق نفت طيران الإمارات والاتحاد للطيران، شركتا الطيران المملوكتان للدولة في الإمارات العربية المتحدة، تقريرا لبلومبرج اليوم الخميس نسب إلى مصادر لم يسمها قولها إن طيران الإمارات تسعى للاستحواذ على الاتحاد لإنشاء أكبر شركة للطيران في العالم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..