أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

إيكونوميست: الإمارات دولة “السعادة والتنوع” تضيق بالأكاديميين

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-11-23

 

 علقت مجلة “إيكونوميست” على قرار محكمة إماراتية سجن أكاديمي بريطاني مدى الحياة قائلة إن البلد يقدم نفسه كمساحة للمرح ومكان كوزموبوليتي ولكنها لا تقدم إلا مساحة قليلة للمثقفين.

وقالت إن الأكاديمي ماثيو هيدجز، 31 عاما والذي قضى خمسة أشهر في سجن إنفرادي ظهر أخيرا لكي يستمع لحكم لم يستغرق سوى خمس دقائق.

 

ففي 21 تشرين الثاني (نوفمبر) أصدرت محكمة في أبو ظبي حكما على الأكاديمي البريطاني بالسجن بتهة التجسس. وسافر ماثيو طالب الدراسات العليا في جامعة درام إلى الإمارات لمواصلة بحثه في السياسات الأمنية المحلية في البلد. وأصبح مشاركا بدون رغبة منه في بحثه عندما اعتقلته السلطات الإماراتية في أيار (مايو) عند وصوله إلى مطار دبي. ولم تقدم الإمارات ولا أي ذرة من دليل ولم تذكر حتى اسم الدولة التي يتجسسهيدجز لصالحها. ولكن القضية مرتبطة على ما يبدو بقطر التي تشارك الإمارات في حصارها مع السعودية ومصر والبحرين.

 

وتقول زوجة هيدجز إن السلطات الإماراتية لم تسمح له بالإتصال مع محامي إلا في منتصف تشرين الأول (أكتوبر) وأن هذا المحامي لا يعرف اللغة الإنكليزية بشكل جيد. وأجبر على ما تقول للتوقيع على اعتراف باللغة العربية والذي لم يقرأه. ولديه 30 يوما للإستئناف على الحكم.

 

وقالت المجلة إن المسؤولين البريطانيين طرحوا القضية مع الإمارات. ومقارنة مع البريطانيين الذين اعتقلوا في المنطقة التزم المسؤولون بالصمت أكثر من تعبيره عن “الصدمة والخيبة” ردا على الحكم. مع أن وزير التجارة البريطاني زار الإمارات قبل اسبوع.

 

وقالت المجلة إن الإمارات تقدم نفسها مع “وزارة السعادة” ومعالمها السياحية كبلد مرح ومتنوع في الخليج. مع أنها بنت نظام رقابة واسع للتنصت على المواطنين والزوار. وأصدرت على نقاد الحكومة والناشطين في مجال حفقوق الإنسان أحكاما طويلة بالسجن فقط لأنهم وضعوا موادا على وسائل التواصل الإجتماعي. ولكن مناخ القمع في تزايد منذ العام الماضي، حيث أصبح “التعاطف مع قطر” جريمة يحكم فيها على الشخص 15 عاما وغرامة 500.000 درهما (136.000 دولارا). وفي عام 2010 بدأت جامعة نيويورك بتقديم حصص في أبو ظبي والتي كانت واحدة من الجامعات الأمريكية التي فتحت فروعا لها في المنطقة. ووعد الإداريون بالإلتزام بنفس الحرية كما في المركز الأصلي، مع أن الاكاديميين العاملين فيها يقولون إن الوضع هو العكس.

 

فقد منعت السلطات أندرو روس، الأستاذ في جامعة نيويورك من دخول الإمارات لأنه انتقد الممارسات التي تستخدم ضد العمالة الوافدة إلى البلد. وليست الإمارات العربية هي الدولة الوحيدة في هذه الممارسات. فقد منع متخرج من جامعة جورج تاون دخول من قطر العام الماضي. وتضيف المجلة أن المؤسسات الثقافية تحاول تجنب الأمور الخلافية، فباعة الكتب في معرض دبي لا يعرضون في أماكنهم المخصصة كتبا ذات طابع سياسي. وربما وجد أساتذة الأدب الإنكليزي موازاة مع ما كتبه ألدوس هاكسلي “عالم جديد شجاع” ولكنهم لن يجدوا بالتأكيد هذه المقارنة في الإمارات العربية المتحدة.

 

و يخشى  جهاز أمن الدولة النخبة الإماراتية التي ترفض أن تكون منقادة لسياسات تضر الدولة والمواطنين، فدفع بعشرات المواطنين إلى السجون، معظمهم من الأكاديميين والصحافيين والناشطين الحقوقيين والمحامين ورجال القانون والفكر والاقتصاد والأعمال. وانسحب الأمر لاحقاً لمنع دخول الدولة أو محاكمة أي أكاديمي يتحدث عن حقوق الانسان أو يقوم ببحوث متعلقة بالأمن والسياسة والاجتماع.

 

أستاذ علم الاجتماع الدكتور جون ناجل، تطرق إلى الحرية الأكاديمية في الإمارات حيث عمل أربعة أشهر في جامعة الإمارات كأستاذ زائر. وقال إنه أدرك بسرعة حدود ما يُسمح له بالحديث عنه أو العكس؛ مضيفاً أنه يُحِب أن يعود إلى الإمارات لكنه يخشى أن تكون مقالته التي كتبها في "الاندبندت البريطانية" سبباً في اعتقاله إذ أن أبوظبي تراقب كل شيء.

 

وجاء حديث ناجل تعليقاً على قضية طالب الدكتوراه في دورهام ماثيو هيدجز الذي تم اعتقاله في الإمارات ووضعه في الحبس الانفرادي بتهمة التجسس – وقال ناجل إن ذلك يكشف عن القيود القصوى المفروضة على الحرية الأكاديمية في الإمارات. لكن محنة هيدجز، رغم كونها شنيعة، لا تمثل صدمة بالمرة بالنسبة للمراقبين المتمرسين والعارفين بالنظام الملكي الخليجي الغني بالنفط.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

دول كبيرة في حقائب صغيرة

هناك آخرون في سجون الإمارات

التايمز: هكذا تتعامى لندن عن جرائم وانتهاكات أبوظبي

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..