أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال
الذكرى السابعة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. رؤية متقدمة في مواجهة الظلم
ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)
"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات
الإمارات والسعودية تدعمان السودان بـ 3 مليارات دولار
المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يدشن قناتين فضائيتين بتمويل إماراتي
"اتحاد المنظمات الإسلامية" بفرنسا يتهم أبوظبي والقاهرة بالمساهمة في التحريض على مسلمي أوروبا
خفايا الانتكاسة العسكرية بوسط اليمن
الإمارات والسعودية تمولان مشاريع إعلامية باللغة التركية لمحاربة أوردغان
الخليج والربيع الجديد
مصادر عسكرية ليبية تتهم أبوظبي والقاهرة بقصف طرابلس بطائرات مسيرة
حركة حماس: المناورة المشتركة بين قوات إماراتية وإسرائيلية في اليونان عار كبير
الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في أبوظبي
(إسرائيل) تحتفي بدعوة رجل الأعمل الإماراتي خلف الحبتور للتطبيع والتعاون معها
تعليقاً على اعتقالها خلية تجسس إماراتية...خلفان يهاجم تركيا ويدعو لمقاطعتها

لا تنمية بدون ثقافة

حسن مـدن

تاريخ النشر :2018-12-04

لا يمكن لمجتمعٍ أن ينجز تنمية حقيقية في مجالات الاقتصاد والتطور الاجتماعي، ورفع المستوى المعيشي لأبنائه، في غياب الثقافة الداعمة لخطط التنمية. ونحن هنا نتحدث عن الثقافة في إطارها السيكولوجي العام، الذي يعني التنشئة على قيم العمل والمثابرة والإخلاص والابتكار.

يتطلب ذلك تشجيعا للأدب والفنون بكل صورها، خاصة في مجالات كالمسرح والسينما وغيرها، وهذا بدوره يستلزم توفير بنية تحتية متطورة للثقافة، من مسارح ومكتبات عامة ومتاحف وقصور ثقافة، وسلاسل الكتب والمجلات المتخصصة.

 

على أن يكون كل هذا موجها نحو تأسيس الثقافة الرصينة، التي تخدم خطط التنمية؛ أو بالأحرى تصبح جزءا لا يتجزأ منها.

هذا يتطلب أيضا ـ لا بل وأولا ـ الاهتمام بتطوير منظومة التعليم؛ فأي خطط للتنمية لا تبدأ من النهوض بأوضاع التعليم مآلها الفشل الذريع؛ لأن الحديث هنا يدور عن التنمية البشرية، من حيث هي إعداد للكوادر المؤهلة؛ واسعة الأفق، والمنفتحة على العصر، لا من حيث كونه منجزا تكنولوجيا متقدما فحسب ـ وهذا مهم بالطبع ـ وإنما أيضا من حيث كونه منظومة من الأفكار والتصورات الحداثية البعيدة عن التزمت والانغلاق.

 

يُذكر أن فرانسيس فوكاياما، عقد ـ في ورقة نشرت في توطئة لكتاب عن "الثقافة وقيم التقدم" ـ مقارنة بين دولتين من دول ما عُرف سابقا بـ"العالم الثالث"؛ إحداهما في إفريقيا وهي غانا، والثانية في آسيا وهي كوريا الجنوبية.

 

أشار فيها إلى أنه وقع على معلومات في تسعينات القرن الماضي عن البلدين، فأدهشه مدى تماثل الاقتصاد فيهما آنذاك؛ حيث كانا متقاربين، أو شبه متقاربين، من حيث نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي، ومن حيث مدى تماثل قطاعات اقتصادهما في مجال المنتجات الأولية؛ حيث لم يكونا ينتجان سوى القليل من السلع المصنعة، كما كانا يتلقيان مساعدات اقتصادية على مستوى واحد تقريبا.

 

لكن بعد ثلاثين عاما، أصبحت كوريا الجنوبية عملاقا صناعيا احتل المرتبة الرابعة عشرة بين أضخم الاقتصادات في العالم، كما خطت هذه الدولة خطوات مهمة على طريق بناء المؤسسات الديمقراطية، فيما ظلت غانا تُراوح مكانها نفسه تقريبا، ولم يزد دخل الفرد فيها ـ يوم كتب فوكاياما ورقته ـ على خُمس نظيره في كوريا الجنوبية.

 

عوامل كثيرة لعبت دورها في هذه النقلة بكل تأكيد، لكن المؤكد أيضا، أن منظومة الثقافة ومنظومة التعليم بالمعنيين اللذين أشرنا إليهما، لعبتا دورا حاسما في هذا التحول، وفي هذا كثير مما يمكن تعلّمه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..