أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

لا تنمية بدون ثقافة

حسن مـدن

تاريخ النشر :2018-12-04

لا يمكن لمجتمعٍ أن ينجز تنمية حقيقية في مجالات الاقتصاد والتطور الاجتماعي، ورفع المستوى المعيشي لأبنائه، في غياب الثقافة الداعمة لخطط التنمية. ونحن هنا نتحدث عن الثقافة في إطارها السيكولوجي العام، الذي يعني التنشئة على قيم العمل والمثابرة والإخلاص والابتكار.

يتطلب ذلك تشجيعا للأدب والفنون بكل صورها، خاصة في مجالات كالمسرح والسينما وغيرها، وهذا بدوره يستلزم توفير بنية تحتية متطورة للثقافة، من مسارح ومكتبات عامة ومتاحف وقصور ثقافة، وسلاسل الكتب والمجلات المتخصصة.

 

على أن يكون كل هذا موجها نحو تأسيس الثقافة الرصينة، التي تخدم خطط التنمية؛ أو بالأحرى تصبح جزءا لا يتجزأ منها.

هذا يتطلب أيضا ـ لا بل وأولا ـ الاهتمام بتطوير منظومة التعليم؛ فأي خطط للتنمية لا تبدأ من النهوض بأوضاع التعليم مآلها الفشل الذريع؛ لأن الحديث هنا يدور عن التنمية البشرية، من حيث هي إعداد للكوادر المؤهلة؛ واسعة الأفق، والمنفتحة على العصر، لا من حيث كونه منجزا تكنولوجيا متقدما فحسب ـ وهذا مهم بالطبع ـ وإنما أيضا من حيث كونه منظومة من الأفكار والتصورات الحداثية البعيدة عن التزمت والانغلاق.

 

يُذكر أن فرانسيس فوكاياما، عقد ـ في ورقة نشرت في توطئة لكتاب عن "الثقافة وقيم التقدم" ـ مقارنة بين دولتين من دول ما عُرف سابقا بـ"العالم الثالث"؛ إحداهما في إفريقيا وهي غانا، والثانية في آسيا وهي كوريا الجنوبية.

 

أشار فيها إلى أنه وقع على معلومات في تسعينات القرن الماضي عن البلدين، فأدهشه مدى تماثل الاقتصاد فيهما آنذاك؛ حيث كانا متقاربين، أو شبه متقاربين، من حيث نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي، ومن حيث مدى تماثل قطاعات اقتصادهما في مجال المنتجات الأولية؛ حيث لم يكونا ينتجان سوى القليل من السلع المصنعة، كما كانا يتلقيان مساعدات اقتصادية على مستوى واحد تقريبا.

 

لكن بعد ثلاثين عاما، أصبحت كوريا الجنوبية عملاقا صناعيا احتل المرتبة الرابعة عشرة بين أضخم الاقتصادات في العالم، كما خطت هذه الدولة خطوات مهمة على طريق بناء المؤسسات الديمقراطية، فيما ظلت غانا تُراوح مكانها نفسه تقريبا، ولم يزد دخل الفرد فيها ـ يوم كتب فوكاياما ورقته ـ على خُمس نظيره في كوريا الجنوبية.

 

عوامل كثيرة لعبت دورها في هذه النقلة بكل تأكيد، لكن المؤكد أيضا، أن منظومة الثقافة ومنظومة التعليم بالمعنيين اللذين أشرنا إليهما، لعبتا دورا حاسما في هذا التحول، وفي هذا كثير مما يمكن تعلّمه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..