أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

وزير الطاقة الإماراتي: يجب مشاركة جميع المصدرين في تقليص الإنتاج النفطي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-12-04

 

أكد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي أن سوق النفط تحتاج إلى إجراء تعديل نحو تخفيض الإنتاج من قبل جميع المنتجين، لكن مستوى الخفض لا يزال قيد المناقشة.

 

ونقلت وكالة "نوفوستي" عن المزروعي قوله للصحفيين الثلاثاء إن الهدف تحقيق توازن في سوق النفط العالمية، مشيرا إلى أن الإمارات تدرك ضرورة تعديل مستوى إنتاج النفط.

وأضاف المزروعي وهو يرأس الدورة الحالية لـ"أوبك": "ما هذا التعديل وما المستوى، ومن أي مستوى - هذا هو ما ستجري مناقشته.. التعديل يعني خفضا في الإنتاج.. من المهم أن يشارك الجميع"، بحسب ما أفادت به وكالة "رويترز".

 

ويجتمع وزراء نفط منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" يوم الأربعاء في فيينا ثم ستجرى محادثات مع منتجي الخام غير الأعضاء في المنظمة يوم الجمعة.

وكانت السعودية التي تعد أكبر منتج في المنظمة، أصرت على تخفيض حاد للإنتاج بدءا من يناير القادم، لكنها تتعرض لضغوطات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يدعو إلى عدم تقليص الإنتاج لإبقاء أسعار النفط على مستوى منخفض.

وكان وزير الطاقة القطري، سعد الكعبي، أعلن قبل يومين أن بلاده ستنحسب من منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) اعتبارا من يناير/ كانون الثاني 2019.

 

وبحسب الكعبي فإن قرار الانسحاب يعود إلى "أسباب فنية".

 

فيما اعتبر مراقبون أن الانسحاب جاء عقب خفض السعودية لأسعار البترول عبر زيادة إنتاجها من النفط بصورة كبيرة بناء على رغبة الرئيس الأمريكي دونلد ترمب، ضمن سياستها لمواجهة تداعيات جريمة اغتيال خاشقجي.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..