أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

ديلي تليغراف: هيدجز أجبر على بلع أقراص مخدرة خلال احتجازه بالإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-12-05

قالت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية إن الأكاديمي البريطاني "ماثيو هيدجز"،  الذي عاد لبلاده عقب عفو  إماراتي عن إدانته بالتجسس لصالح بريطانيا، يعاني من أعراض انسحاب حادة؛ بعد إجباره على بلع أقراص مخدرة خلال فترة  احتجازه في السجون الإماراتية.

 

جاء ذلك في مقال لكبير المراسلين بالصحيفة البريطانية، "روبرت ميندريك" تحت عنوان "ماثيو هيدجيز أرغم على تناول المخدرات في السجون الإماراتية ويعاني من أعراض حادة لانسحاب المخدر".

 

واحتجز "هيدجز"  البالغ من العمر (31 عاما)، لما يقرب من 6 أشهر فى حبس انفرادي، بعد إلقاء القبض عليه في مطار دبي في مايو/أيار؛ للاشتباه في قيامه بالتجسس لحساب جهاز الاستخبارات البريطاني "إم.آي-6".

 

وقد تمت إدانة "هيدجز"  وحكم عليه بالسجن  مدى الحياة، لكن أطلق سراحه منذ أكثر من أسبوع بعد حصوله على عفو رئاسي.

وقال الكاتب البريطاني، إن "هيدجز" كشف أنه يكافح الآن من أجل التعافي من الأدوية العشوائية التي تم إجباره على تعاطيها خلال فترة أسره في دولة الإمارات.

 

وذكر الكاتب أن السجّانين أجبروه على تناول  خليط من عقاري "زاناكس" و"فاليوم"، وهما عقاران مسببان للإدمان.

وأضاف الكاتب أنه بعدما شعر محتجزوه بالخوف بسبب صمته الطويل، أعطوه عقار "ريتالين" المنبه وهي العقارات التي قال أصدقاؤه إنها أعطيت له دون مباشرة طبية مناسبة، ما جعله يبدو مترنحا طوال الوقت منذ مغادرة الإمارات حتى بعد وصوله إلى منزله في بريطانيا.

 

وقال الكاتب إن "هيدجيز" صرح للصحافة بأنه سيبدأ برنامجا لتلقي العلاج النفسي والرعاية العقلية بسبب إصابته بالأرق والاكتئاب.

ونقل الكاتب عن "هيدجز" قوله إن "هؤلاء الذين تحفظوا عليَّ بالإمارات، قرروا أنهم سيتعاملون مع نوبات الذعر والاكتئاب، عن طريق إخضاعي لمعالجة طبية شديدة،  وأنا الآن مضطر للتعامل مع هذا  الأمر بما في ذلك، أعراض انسحاب شديدة للغاية للمخدر من جسدي".

وذكر الكاتب أن "هيدجز"  الآن يخضع للمعالجة تحت إشراف طبي للتخلص من آثار المخدرات من جسده.

 

كما كشف "هيدجز"،  لأول مرة، وفقا للكاتب، عن احتجازه بشكل انفرادي حتى بعد إدانته في محكمة أبوظبي، أنه لم يسمح له على الإطلاق، بالذهاب إلى سجن مناسب، ولكن بدلا من ذلك ظل فترة احتجازه في غرفة التحقيق، ويعتقد أنه احتجز بمقر وكالة الاستخبارات الإماراتية.

وكانت السلطات الإماراتية على يقين أن "هيدجز" كان يتجسس لحساب جهاز الاستخبارات العسكرية بعد طرحه أسألة حول أمن الخليج من أجل الحصول على درجة الدكتوراه.

 

ويعتقد "هيدجز"، وهو أكاديمي بجامعة "درهام"، أن مواطنا إمارتيا، لديه خلاف مع السلطات بالإمارات، هو من وشى به وأدلى للسلطات بتلك المزاعم الكاذبة بالتجسس ضده فى مسعى منه للحصول على القبول من النخبة الإماراتية.

ويسعى "هيدجز" إلى تطهير اسمه وإلغاء إدانته بالتجسس، كما أنه يفكر في مقاضاة الإمارات، بتهمة الحبس غير القانوني، وقد عين المحامي البارز Rodney Dixon QC ، لاستكشاف جميع الخيارات القانونية المتاحة في القضية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تسريب صوتي لمعتقلة سودانية تروي معاناتها داخل سجون أبوظبي

التايمز: هكذا تتعامى لندن عن جرائم وانتهاكات أبوظبي

تسجيل صوتي للمعتقلة مريم البلوشي تناشد فيه المجتمع الدولي إنقاذها وزميلاتها في سجون أبوظبي

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..