أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال
الذكرى السابعة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. رؤية متقدمة في مواجهة الظلم
ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)
"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات
الإمارات والسعودية تدعمان السودان بـ 3 مليارات دولار
المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يدشن قناتين فضائيتين بتمويل إماراتي
"اتحاد المنظمات الإسلامية" بفرنسا يتهم أبوظبي والقاهرة بالمساهمة في التحريض على مسلمي أوروبا
خفايا الانتكاسة العسكرية بوسط اليمن
الإمارات والسعودية تمولان مشاريع إعلامية باللغة التركية لمحاربة أوردغان
الخليج والربيع الجديد
مصادر عسكرية ليبية تتهم أبوظبي والقاهرة بقصف طرابلس بطائرات مسيرة
حركة حماس: المناورة المشتركة بين قوات إماراتية وإسرائيلية في اليونان عار كبير
الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في أبوظبي
(إسرائيل) تحتفي بدعوة رجل الأعمل الإماراتي خلف الحبتور للتطبيع والتعاون معها
تعليقاً على اعتقالها خلية تجسس إماراتية...خلفان يهاجم تركيا ويدعو لمقاطعتها

ديلي تليغراف: هيدجز أجبر على بلع أقراص مخدرة خلال احتجازه بالإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-12-05

قالت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية إن الأكاديمي البريطاني "ماثيو هيدجز"،  الذي عاد لبلاده عقب عفو  إماراتي عن إدانته بالتجسس لصالح بريطانيا، يعاني من أعراض انسحاب حادة؛ بعد إجباره على بلع أقراص مخدرة خلال فترة  احتجازه في السجون الإماراتية.

 

جاء ذلك في مقال لكبير المراسلين بالصحيفة البريطانية، "روبرت ميندريك" تحت عنوان "ماثيو هيدجيز أرغم على تناول المخدرات في السجون الإماراتية ويعاني من أعراض حادة لانسحاب المخدر".

 

واحتجز "هيدجز"  البالغ من العمر (31 عاما)، لما يقرب من 6 أشهر فى حبس انفرادي، بعد إلقاء القبض عليه في مطار دبي في مايو/أيار؛ للاشتباه في قيامه بالتجسس لحساب جهاز الاستخبارات البريطاني "إم.آي-6".

 

وقد تمت إدانة "هيدجز"  وحكم عليه بالسجن  مدى الحياة، لكن أطلق سراحه منذ أكثر من أسبوع بعد حصوله على عفو رئاسي.

وقال الكاتب البريطاني، إن "هيدجز" كشف أنه يكافح الآن من أجل التعافي من الأدوية العشوائية التي تم إجباره على تعاطيها خلال فترة أسره في دولة الإمارات.

 

وذكر الكاتب أن السجّانين أجبروه على تناول  خليط من عقاري "زاناكس" و"فاليوم"، وهما عقاران مسببان للإدمان.

وأضاف الكاتب أنه بعدما شعر محتجزوه بالخوف بسبب صمته الطويل، أعطوه عقار "ريتالين" المنبه وهي العقارات التي قال أصدقاؤه إنها أعطيت له دون مباشرة طبية مناسبة، ما جعله يبدو مترنحا طوال الوقت منذ مغادرة الإمارات حتى بعد وصوله إلى منزله في بريطانيا.

 

وقال الكاتب إن "هيدجيز" صرح للصحافة بأنه سيبدأ برنامجا لتلقي العلاج النفسي والرعاية العقلية بسبب إصابته بالأرق والاكتئاب.

ونقل الكاتب عن "هيدجز" قوله إن "هؤلاء الذين تحفظوا عليَّ بالإمارات، قرروا أنهم سيتعاملون مع نوبات الذعر والاكتئاب، عن طريق إخضاعي لمعالجة طبية شديدة،  وأنا الآن مضطر للتعامل مع هذا  الأمر بما في ذلك، أعراض انسحاب شديدة للغاية للمخدر من جسدي".

وذكر الكاتب أن "هيدجز"  الآن يخضع للمعالجة تحت إشراف طبي للتخلص من آثار المخدرات من جسده.

 

كما كشف "هيدجز"،  لأول مرة، وفقا للكاتب، عن احتجازه بشكل انفرادي حتى بعد إدانته في محكمة أبوظبي، أنه لم يسمح له على الإطلاق، بالذهاب إلى سجن مناسب، ولكن بدلا من ذلك ظل فترة احتجازه في غرفة التحقيق، ويعتقد أنه احتجز بمقر وكالة الاستخبارات الإماراتية.

وكانت السلطات الإماراتية على يقين أن "هيدجز" كان يتجسس لحساب جهاز الاستخبارات العسكرية بعد طرحه أسألة حول أمن الخليج من أجل الحصول على درجة الدكتوراه.

 

ويعتقد "هيدجز"، وهو أكاديمي بجامعة "درهام"، أن مواطنا إمارتيا، لديه خلاف مع السلطات بالإمارات، هو من وشى به وأدلى للسلطات بتلك المزاعم الكاذبة بالتجسس ضده فى مسعى منه للحصول على القبول من النخبة الإماراتية.

ويسعى "هيدجز" إلى تطهير اسمه وإلغاء إدانته بالتجسس، كما أنه يفكر في مقاضاة الإمارات، بتهمة الحبس غير القانوني، وقد عين المحامي البارز Rodney Dixon QC ، لاستكشاف جميع الخيارات القانونية المتاحة في القضية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الناشط أحمد منصور يواصل إضرابه عن الطعام للأسبوع الثالث في زنزانة انفرادية بسجون أبوظبي

المعتقلة الإماراتية علياء عبد النور تحتضر بمرض السرطان...ومطالبات بالإفراج عنها

الإمارات تبعد علياء عبد النور إلى مستشفى "توام" إثر تدهور حالتها الصحية وترفض الإفراج الطبي عنها

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..