أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا
العفو الدولية توثق اعتقال وتعذيب 51 شخصاً في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع

ايماسك -تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-12-16

بشكل دائم يظهر جهاز أمن الدولة، استخداماً أوسع لأدوات قديمة وحديثة من أجل تحسين السمعة ما تلبث أن تتحول إلى تذكير للإماراتيين والعالم بالحالة السيئة للحقوق والحريات في الإمارات.

 

لا يستثني القمع وتردي ملف حقوق الإنسان، استخدام القوانين من أجل إعطاء غطاء قانوني للأحكام السياسية التي تصدر في محاكمات معروفة نتائجها مسبقاً.

 

 

دائرة القمع

 

وصدر مرسوم بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، يزيد من مساحة المعلومات المصنفة سرية، ويخفف العقوبة الجنائية في حال التعاون مع الأمن، ويفرض قيوداً جديدة على الحريات.

 

ويبدو أن هذه التعديلات ليست موادا قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة!

 

كما أن هذه الإجراءات الجديدة تقوم بتجريم حتى الاعتماد على مصادر مفتوحة، إذ أنها تشترط أن تكون المعلومات المنشورة تمت بإعلان رسمي؛ لا يسمح حتى بتحليل المعلومات الرسمية وفق ضوابط الدراسات وحرية التعبير والفكر إذ أن التحليل -الذي في قد يتوافق أو لا يتوافق مع سياسة الدولة الداخلية والخارجية- يتم تجريمه أيضاً إذ أن المواد الفضفاضة تمنح صلاحية عالية لتجهيز قرارات الاعتقال والتعذيب حتى إصدار الأحكام السياسية.

 

حتى المعلومات المتعلقة بالتحقيقات والمحاكمات وإذاعة أخبار الاعتقال وطرق التعذيب التي تعرضوا لها والاستجواب تعتبر جريمة إذا حظرت "سلطة التحقيق" -جهاز الأمن- أو "المحكمة المختصة" إذاعتها! هل تتوقع أن تسمح سلطة تحقيق بإذاعة أخبار عن تعذيب السجناء أو وضعهم في سجون سرية لأشهر عديدة؟! مهمة الإعلام ومنظمات المجتمع المدني المراقبة وتصحيح خطأ السلطات. وليس ذلك فقط بل إن التجريم ليس فقط للنشر في وسائل الإعلام بل إن "إذاعتها" تحتمل حتى نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

المزيد..

المحرر السياسي.. إجراءات القمع الجديدة

فرض مزيد من القيود على الحريات...مرسوم إماراتي بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات

 

 

المجلس الوطني

 

ضمن القوة الناعمة وتحسين السمعة تم الإعلان عن رفع تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي من 22.5% إلى 50%، ضمن جهود الدولة لتمكين المرأة. وبغض النظر عن الموافقة من عدمه فالمجلس الوطني لا يحتاج -بالضرورة- إلى هذا الإجراء الشكلي الذي يحاول تغطية فشل المجلس في إدارة نفسه وحماية حقوق المواطنين.

 

يحتاج المجلس إلى "قدرة تشريعية كاملة"، يمكنه من استجواب الحكومة أو الوزراء ومناقشة سياسات البلاد الداخلية والخارجية دون جدول أعمال يكتبه جهاز أمن الدولة، له القدرة على رفض القوانين وتعديلها، أن يكون صوت المواطنين الإماراتيين جميعهم لمناقشة شؤونهم وحماية مصالحهم. حتى لو كانت السلطة صالحه، وهو أمر مستبعد، فيجب وجود هذا المجلس كامل الصلاحيات.

 

كما يحتاج الإماراتيون إلى تمكين "برنامج التمكين السياسي" واستكماله، وهو البرنامج الذي دشنه رئيس الدولة عام 2006، الذي يشير إلى التدرج في المشاركة السياسية حتى تمكين المجلس الوطني الاتحادي من صلاحياته، مع زيادة الوعيّ الجماهيري بأهمية "البرلمان" وحاجته. بمعنى أن التدرج في العمل السياسي سيوصل إلى مجلس وطني (برلمان) كامل الصلاحيات ينتخبه كل أفراد الشعب.

 

 

الديمقراطية

 

وبالمجلس الوطني وأدوات أخرى يكافح جهاز أمن الدولة على تحسين السمعة، ودائماً ما يضع الدولة في مواقف محرجة بين الفِعل ونقيضه، فهي تتفاخر بالديمقراطية وتمنع المواطنين من الانتخاب وتنزع صلاحيات المجلس الوطني (البرلمان)، حتى أنها متحدثاً باسم حقوق الإنسان والقانون الدولي لحضور مؤتمر، ولديها أكبر سجل سيء في حقوق الإنسان في دول الخليج مقارنة بعدد السكان.

 

وتأتي الإمارات في مؤشر الديمقراطية الدولي2018، في الترتيب 147 من أصل 167 دولة، ضمن قوائم الدول الاستبدادية، ما يعني أن الديمقراطية تكاد تكون معدومة تماماً.

 

وحصلت الإمارات ضمن هذه معايير المؤشر، العملية الانتخابية والتعددية حصلت على (صفر) من (10) وفي أداء الحكومة على (3.57) من 10، وفي المشاركة السياسية (2.2) من 10، والثقافة السياسية (5) من (10) وهذه النتيجة تُظهر الفجوة بين الوعي السياسي للإماراتيين وبين مشاركتهم في الانتخابات والمشاركة السّياسية. وفي الحريات المدينة حصلت الدولة على نتيجة (2.65) من (10).

 

المزيد..

50% من المقاعد للنساء.. ما الذي يحتاجه المجلس الوطني؟ (تحليل خاص)

"الديمقراطية" في الإمارات.. الأرقام تُكذب الدعاية الرسمية

"سكاي لاين" : الإمارات جندت خبراء وقراصنة إلكترونيين أجانب للتجسس على مواطنيها

 

 

 

تجنيد الخبراء

 

وفي وقت تستضيف الدولة قمة رواد شبكات التواصل الاجتماعي فهي تقوم بتشديد الرقابة على المواطنين والمقيمين بل وتتجسس عليه.

 

حيث نشرت مؤسسة "سكاي لاين" الدولية، تقريراً يؤكد أن الإمارات جندت مئات من الخبراء الأجانب وقراصنة إلكترونيين حول العالم، وأتت بهم إلى الدولة لممارسة عمليات تجسس شديدة التطور على مواطنيها، ومحاولة اختراق حسابات ناشطين معارضين في الخارج، علاوة على استهداف أهداف إقليمية أو دولية محددة، بغرض التجسس أيضا.

 

ولفتت إلى أن أبوظبي أعلنت عن عروض عمل من خلال شركة ممولة حكوميا تدعى DarkMatter، بهدف استقطاب أصحاب الخبرة في مجال القرصنة الإلكترونية، وذلك بحجة محاربة الهجمات الضارة.

 

من جهتها سخرت منظمة هيومن رايتس ووتش، من تنظيم دولة الإمارات، لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، والتي ينظمها  نادي دبي للصحافة ، وبرعاية من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي .

 

المزيد..

"رايتس ووتش": تطلق الإمارات قمة رواد التواصل الاجتماعي فيما تحبس النشطاء بسبب تغريدة"!

التايمز: هكذا تتعامى لندن عن جرائم وانتهاكات أبوظبي

 

 

استخدام الدين

 

ومؤتمر رواد التواصل الاجتماعي ليس الوحيد الأسبوع الماضي، حيث تستمر الإمارات في بناء "مؤتمرات" وفعاليات داخل الإمارات وخارجها فيما تقول إنها مساعي لتقارب بين الأديان في تضليل واسع وكبير بحق المشائخ والدعاة من كل الديانات، للهدف من إقامة تلك الفعاليات، التي تدعو للتعايش والتسامح في وقت تعاني الدولة من أسوأ حملة في تاريخها ضد حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير.

 

المؤتمر الأخير " حلف الفضول - فرصة للسلم العالمي" بين 5 و7 ديسمبر/كانون الأول الجاري، كان بحضور 800 ممثل من كل الأديان، وهذا المؤتمر يقام للعام الخامس على التوالي.

 

ويخلص المؤتمر إلى إنعاش الإرث الإنساني، لبناء السلام والتعايش بين المجتمعات والأديان. وفي تمجيد الحضور فإن الإمارات "أصبحت راعية السلام والسلم العالمي لدرء الظلم عن المظلومين" حسب ما تحدث حاخام في الجلسة الافتتاحية؛ وهي التي في سجونها عشرات المواطنين المظلومين المعتقلين بسبب مطالبتهم بالإصلاح السياسي في الدولة وعبروا عن آرائهم التي جاءت على غير ما يرده جهاز أمن الدولة الذي يدير مشهد المؤتمر كلياً.

 

يقدم التقرير المغالطات التي ارتكبتها الإمارات في المؤتمر لتقديم صورتها واحتكار الحديث باسم الإسلام.

 

المزيد..

أبوظبي و"استخدام الأديان" كأداة سياسية لتحسين الصورة و"احتكار الحديث باسم الإسلام"

منظمات حقوقية سويسرية ترفض مشاركة الإمارات في ندوة عن السلام والتسامح بجنيف

 

 

كنيس يهودي

 

وفي الحديث عن الدين تواصل السلطات الترويج لصورة مثالية عن مدى التسامح الديني تجاه مختلف الأديان في الإمارات، تارة عبر اللقاءات الرسمية مع الفاتيكان، أو استقبال وفود لمنظمات يهودية ومسيحية، وتارة عبر تنظيم مؤتمرات لحوارات الأديان، أو السماح ببناء معبد للبوذيين، ومؤخراً كشفت عنه وسائل إعلام عبرية عن وجود كنيس لليهود في دبي بمباركة رسمية، فيما لا يشمل هذا التسامح مواطني الدولة أو المقيمين فيها حين يتعلق الأمر بحرية الرأي والتعبير أو نقد السياسات الداخلية والخارجية للدولة.

 

وتحدثت وسائل إعلام عبرية عن واقع الجالية اليهودية في دبي وكشفها عن  كنيس يهودي يحتضنه حي سكني في إمارة دبي إحدى مدن الإمارات العربية المتحدة، وهي خطوة تترافق مع لقاءات وزيارات لرجال دين يهود مقربين من "إسرائيل"، وخطاب عام نحو التسامح الديني، تتبناه دول "سنية معتدلة"، وتعززه ندوات وإطلالات في وسائل إعلام عربية لمفتين وسياسيين.

 

المزيد..

الكنيس اليهودي في دبي..تطبيع تحت غطاء التسامح الديني

 

 

الأزمة الخليجية والنفوذ

 

وعقدت الأسبوع الماضي القمة الـ39 لدول مجلس التعاون، وأكد البيان الختامي على ضرورة تعزيز العمل الخليجي المشترك من أجل وحدة الصف وتخطي التحديات التي تواجهها دول المجلس اليوم.

 

وأكد أمين عام ​مجلس التعاون الخليجي​ "​عبداللطيف الزياني"​، خلال تلاوته البيان أن "المخاطر عززت أهمية التمسك بمجلس التعاون الخليجي لمواجهة تحديات المنطقة"، مشيراً إلى أن "قادة دول المجلس أكدوا على التعاون ووحدة الصف بين أعضائه لما بينهم من قيم وتاريخ عريق ومصير مشترك ووحدة الهدف".

 

وقدمت مجلة “نيو ريببليك” دليلا عن التأثير السعودي والإماراتي  في واشنطن والذي يتراوح من دعم فنادق ترامب لتبرعات إلى وكلاء أجانب، وتمويل مراكز أبحاث وشراء ولاء شخصيات سياسية.

 

وقالت إيما أشفورد إن هناك أدلة في الوقت الحالي تشير لمعرفة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بجريمة مقتل جمال خاشقجي. فبعد استماع الشيوخ لمديرة المخابرات الأمريكية (سي آي إيه) جينا هاسبل أخبر السناتور بوب كوركر الصحافيين إن هيئة محلفين ستدين ولي العهد السعودي في نصف ساعة لكن العقبة هي الرئيس الذي لا يزال متمسكما بموقفه، وهو أننا قد لا نعرف كل الحقائق بشأن الجريمة.

 

المزيد..

القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة

نيوريبباليك: قصة التأثير السعودي والإماراتي في تشكيل سياسة ترامب الخارجية

مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن

قطر : الإمارات لم تمتثل كُليةً لقرار محكمة العدل الدولية

 

 

السفارة في دمشق

 

وكشف النائب اللبناني "عبدالرحيم مراد" أنه أبلغ رسميا من مسؤولين إماراتيين، بأن بلادهم تنوي إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، وفتح سفارتها في دمشق.

 

وقال خلال مشاركته في برنامج "لعبة الأمم" على قناة "الميادين"، إن الإمارات تؤيد عودة سوريا إلى الجامعة العربية، مشيرا إلى أن خطوة الإمارات هذه تأتي بالتنسيق مع السعودية.

 

المزيد..

نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

صحيفة أمريكية: القحطاني في أبوظبي وسط ضغوط من إدارة ترامب لمحاسبته في قضية خاشقجي

قضية خاشقجي وحسابات التدويل

ملاحظات أساسية حول التحقيق الدولي في قضية خاشقجي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..