أحدث الإضافات

السعادة.. وجه "أم الدويس"
فشل التحركات الإماراتية لإنشاء قوة موالية لها في "البيضاء" وسط اليمن
عن مأساة تعز بعد أربع سنوات من حرب التحالف العبثية
وزير الخارجية الامريكي: سنواصل الضغط على الإمارات وقطر حول الإعانات المالية لشركات الطيران
تواصل الاشتباكات في تعز بين القوات اليمنية و"كتائب أبو العباس" المدعومة من أبوظبي
يا حكام العرب… اللي متغطي بالأمريكان عريان
عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية زامبيا ويوقع معه مذكرة تفاهم
إدانة المقرب من أبوظبي "مهدي جمعة" بالفساد تسلط الضوء على التدخلات الإماراتية في تونس
الإمارات تقتطع جزءاً من مطار الريان اليمني لأغراض عسكرية
محمد بن زايد ومستشار النمسا يبحثان تعزيز العلاقات الثنائية
مرشح لمجلس الشيوخ الأمريكي يعيد للإمارات أموالا تلقاها نظير خطاب له في أبوظبي
الإمارات تنفي الأنباء حول تجميد ملياري دولار منهوبة من الأموال الموريتانية
خلفان يدعو لإلغاء جامعة الدول العربية ويشبّه ترامب بخامنئي
مسؤول تابع لحفتر: السراج تراجع عن اتفاق أبوظبي
الإرهاب في نيوزيلندا ومسؤولية القادة العرب

وزير الخارجية الإيراني: نمد يد الصداقة والحوار نحو دول الجوار في الخليج

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-09

 قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، إن بلاده "تمد مرة أخرى يد الصداقة نحو دول الجوار في منطقة الخليج"، وذلك "لكي نتقدم معا في هذا المسار"، حسب تعبيره.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أن ظريف قال: "الحوار الحقيقي يتطلب مكانة متكافئة واحتراما متبادلا بين الجانبين، وكذلك تحديد المصادر المنوعة للعلم والحكمة".

وجاءت تصريحات ظريف خلال اجتماع رايسينيا الدولي للحوار، حيث قدم شرحا عن ركائز نظرية "المنطقة القوية"، موضحا: "إننا اليوم بدلا عن هيمنة رجال أقوياء، بحاجة إلى بناء منطقة قوية".

 

واعتبر أن "الاستقرار السياسي والوطني المحلي والاعتماد علي الجمهور، هي مصادر القوة وشرعية الأمن والسعادة"، قائلا إن "التنسيق بين الهوية الوطنية والمواطنة الإقليمية من الركائز الأخرى لتحقيق منطقة قوية".

وأضاف أن "مساهمة كافة الدول الإقليمية المعنية في إرساء السلام بالمنطقة عن طريق الأجهزة والمنظمات الإقليمية واتخاذ الإجراءات اللازمة من الركائز الأخرى لتحقيق منطقة قوية".

 

وفي خطابه قال ظريف إن "الثقة والتجارة وتعزيز التواصل بين الدول الإقليمية بدلا عن القوي الأجنبية وكذلك محورية العلاقات الاقتصادية والتعامل بين الناس الذي يجعل الإقبال على الحرب ذا تكاليف باهظة وغير قابل للتبرير، تعد من الأسس الأخرى لهذه النظرية".

 

ورأى أن "الثقافة الإقليمية التي لا تعتبر الأمن القومي منفصلا عن الأمن الإقليمي وكذلك البيئة الإقليمية المستقرة تعد من العناصر الأخرى لنظرية المنطقة القوية"، مضيفا أن "إيران لديها الكثير من القواسم المشتركة مع الهند لبلورة هذا النمط من الجيرة جنوب ووسط وغرب آسيا"، حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

 

وتأتي تصريحات ظريف تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، للمنطقة وتصريحه ، إن الولايات المتحدة تضاعف جهودها الدبلوماسية والتجارية لـ"ممارسة ضغط حقيقي على إيران".

 

وأكد الوزير الأميركي استمرار بلاده في العمل لـ"مواجهة أنشطة إيران الخبيثة في المنطقة ومحاولاتها الالتفاف على العقوبات".

وبيّن أن "التمدد الإيراني خطر على المنطقة وانسحابنا من سوريا لن يؤثر على مواجهتنا لإيران، أو لداعش، أو لأي جهة تهدد الأمن الإقليمي".

ويقوم بومبيو بجولة شرق أوسطية تستغرق ثمانية أيام يزور خلالها كلا من عمّان والقاهرة والمنامة وأبوظبي والدوحة والرياض ومسقط والكويت.

وكان  وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، أكد إن الهدف الأساسي لرحلته إلى الشرق الأوسط هو الاستمرار في تشكيل تحالف يضم دول الخليج و(إسرائيل) ودولا أخرى لمواجهة إيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إيران وحلفاؤها على صفيح ساخن

ماذا لو صالح ترامب إيران؟

الاتفاق النووي وبرنامج إيران الصاروخي في الميزان الأوروبي

لنا كلمة

السعادة.. وجه "أم الدويس"

تظهر الإمارات حاملة لعلامة "السعادة" في التقارير التي تشير إلى الشرق الأوسط، نتيجة الدخل المرتفع وعدم وجود اضطرابات وهذا من فضل الله ورحمته على الدولة، لكن هل هناك "سعادة" بالمفهوم الوصفي والمجرد؟! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..