أحدث الإضافات

اتهامات للإمارات ببيع النفط الليبي المُهرب من مناطق "حفتر"
مجلس الوزراء اليمني: الإمارات تتحمل كامل المسؤولية عن انقلاب عدن
هآرتس: صفقة طائرات تجسس بين الإمارات وإسرائيل بقيمة 3 مليار دولار
قوات "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً تسيطر على معسكرات للقوات الحكومية في أبين
عبد الخالق عبدالله مهاجماً الحكومة اليمنية: لا تستحق دولاراً واحداً
السردية الإسرائيلية واختراق المنطقة
مجلس الوزراء الإماراتي يوسع المنتجات الخاضعة للضريبة الانتقائية
قرقاش: الأولوية في اليمن للتصدي للانقلاب الحوثي 
الحكومة اليمنية: المجلس الانتقالي يتحدى السعودية ويحاصر قواتنا في أبين
البشير يقر خلال محاكمته بتلقي 91 مليون دولار من السعودية والإمارات
وسط تصاعد أزمة كشمير.. الإمارات تقلد رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
منظمة بريطانية تدين استمرار الإمارات احتجاز 9 نشطاء رغم انتهاء محكوميتهم
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي في العاصمة الأفغانية كابول
صناعة التجهيل العربي
زيارة القدس: الانجرار إلى المربع العبثي

"المركز الدولي للعدالة": الامارات ترفض توفير الرعاية الطبية للناشط بن غيث رغم تدهور وضعه الصحي

إيماسك - متابعة خاصة

تاريخ النشر :2019-01-15

عبر المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان عن القلق الشديد على الوضع الصحي للناشط الأكاديمي والخبير الاقتصادي الدكتور ناصر بن غيث الذي ازداد وضعه تدهورا وسوء على إثر دخوله في إضراب عن الطعام في شهر اكتوبر وذلك احتجاجا على احتجازه التعسفي والانتهاكات التي تعرض لها داخل مراكز الاحتجاز السري وفي سجن الرزين كالتعذيب والمعاملة المهينة والحاطة من الكرامة والإهمال الصحي.

 

ويرفض  ناصر بن غيث الانقطاع عن الاضراب حتى يتم إطلاق سراحه وتضمن له كل حقوقه وضماناته الاساسية. فقد حوكم د. ناصر بن غيث في محاكمة جائرة من قبل المحكمة الاستئنافية الاتحادية برئاسة قاضي مصري. وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات من أجل تغريدة نشرها على حسابه بالتويتر  @bin_ghaithانتقد فيها انتهاكات النظام المصري لحقوق الإنسان.

 

واستمرار د. ناصر بن غيث في إضرابه عن الطعام لأكثر من ثلاثة أشهر تسبب له في تعب شديد وفي عدم القدرة على المشي والوقوف بسهولة وصار يشكو من صعوبة في التنفس وخسر من وزنه فازداد هزاله.

 

وما زاد في تدهور الوضع الصحي للناشط الأكاديمي د. ناصر بن غيث كثرة الأمراض التي يشكو منها كارتفاع ضغط الدم. ولا تزال إدارة سجن الرزين ترفض توفير الرعاية الطبية اللازمة والأدوية التي يحتاجها وذلك لحمله على إيقاف إضرابه عن الطعام ولكسر إرادته.

وطالب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان من سلطات دولة الإمارات بالإفراج فورا ودون قيد أو شرط على الناشط الأكاديمي والحقوقي د. ناصر بن غيث وعلى غيره من النشطاء، حيث حمل المركز السلطات المسؤولية كاملة في إضراب سجين الرأي د. ناصر بن غيث عن الطعام داخل سجن الرزين وعن تدهور حالته الصحية نتيجة ذلك عملا بمبادئ إعلان مالطا الصادر عن رابطة الأطباء العالمية عام 1991؛

كما طالب بفتح تحقيق سريع وجاد ومن قبل جهة مستقلة بخصوص ادعاءات التعذيب وسوء المعاملة التي نالت من كرامة د. ناصر بن غيث وسلامته الجسدية والنفسية ومحاسبة كلّ من يثبت تورطه في ذلك للحيلولة دون إفلاتهم من المساءلة والعقاب ومنعا لتكرارها وتمكينهمن حقّه في الانتصاف وجبر الضرر وردّ الاعتبار له.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مجلس الوزراء الإماراتي يوسع المنتجات الخاضعة للضريبة الانتقائية

عبد الخالق عبدالله مهاجماً الحكومة اليمنية: لا تستحق دولاراً واحداً

قوات "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً تسيطر على معسكرات للقوات الحكومية في أبين

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..