أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي

إيماسك - متابعة خاصة

تاريخ النشر :2019-01-19

باتت دول الخليج بأموالها الطائلة وطموحاتها الكبيرة تفرض نفسها على القرن الأفريقي بشكل غير مسبوق، حيث تتراكم الدلائل على زيادة قوة علاقات  دول القرن الأفريقي مع دول الخليج، لا سيما مع إعلان الرياض عن إنشاء تحالف جديد للأمن على البحر الأحمر يضم كلاً من جيبوتي والسودان والصومال وما سبق ذلك من توقيع إثيوبيا وإريتريا على اتفاق سلام ساعدت السعودية والإمارات للتوسط فيه، واستمرار الإمارات في بناء مشاريع عقارية في أديس أبابا  هي الاكبر من نوعها في تاريخ المدينة.

 

 وتحتدم حركة الاستثمار العسكري والاقتصادي المحمومة في منطقة القرن الأفريقي بما يغير الوجه الجيوسياسي لجانبي البحر الأحمر، بحيث أصبحت المنطقتان المتميزتان سابقا منطقة واحدة، لكن هذا التسابق وصراع النفوذ بين دول الخليج يهدد بمخاطر على الدول الأفريقية في هذه المنطقة الحساسة.

 

منطقة لصراع النفوذ

 

وتمتلك الإمارات قاعدة عسكرية في إريتريا منذ عام 2015 وتبني قاعدة أخرى في "أرض الصومال"، وهي دولة منشقة في شمال الصومال، كما تخطط السعودية لبناء قاعدة في جيبوتي، وتقوم قطر وتركيا بتجديد ميناء في السودان، لكن، لماذا ؟

وبحسب تقرير لمجلة "فورين أفيرز" فإنه في الوقت الذي تحاول فيه كل من الإمارات والسعودية وقطر وتركيا توسيع نفوذها في القرن الأفريقي، فإنها تصدر منافسات الشرق الأوسط إلى منطقة لديها منافساتها الكثيرة الخاصة بها، بالإضافة إلى أن تلك القوى ليست الوحيدة التي بدأت الآن تعير اهتماما لمنطقة كانت نائمة، فالصين مثلا قامت بإنشاء أول قاعدة عسكرية لها خارج أراضيها في جيبوتي -على بعد 6 أميال فقط من القاعدة الأمريكية في أفريقيا- ما يجعل البحر الأحمر حلبة تنافس جديدة بين القوى العظمى.

 

وينوه التقرير إلى أنه "في مركز هذا الصراع مضيق باب المندب، الذي يمر من خلاله ما قيمته مئات مليارات الدولارات من النفط والصادرات بين آسيا وأوروبا والخليج، وعلى الجانب المقابل مباشرة تقع شواطئ اليمن، الذي تدور فيه إحدى أكثر الحروب في العالم تدميرا، ولا تزال المعارك بالوكالة مشتعلة هناك".

 

 

مساعدات تحمل أجندة سياسية

 

 

القرن الأفريقي مسلم في غالبيته مثل الخليج، كما أن المنطقتين مرتبطتين أيضًا بروابط الهجرة، حيث كانت الروابط الاقتصادية كامنة نسبياً طوال التسعينيات، ولكن بعد قفز أسعار المواد الغذائية في عام 2008، سارعت دول الخليج الغنية إلى شراء الأراضي الزراعية في السودان وإثيوبيا كوسيلة للتحوط ضد انعدام الأمن الغذائي.

 

وبين عامي 2000 و2017 استثمرت دول الخليج 13 مليار دولار في القرن الأفريقي، خاصة في السودان وإثيوبيا.

 

وبالنسبة للبلدان الأفريقية الفقيرة في الموارد، فإن الفوائد الاقتصادية للاستثمارات الخليجية واضحة، حيث يعاني كل من السودان وإثيوبيا من نقص حاد في العملة الصعبة، وكان من بين الخطوات الأولى التي اتخذها "أبي أحمد" رئيس وزراء إثيوبيا، عند توليه منصبه في أبريل/نيسان الماضي الحصول على ثلاثة مليارات دولار من المساعدات والاستثمارات من الإمارات، بما في ذلك إيداع مليار دولار في البنك المركزي للبلاد، كما تلقى البنك المركزي السوداني وديعة بقيمة 1.4 مليار دولار من الإمارات في مارس/آذار.

 

في دول الخليج - حيث نادرا ما يكون رأس المال خاصا بشكل أصيل ويبقى معظمه مرتبطا بالحكومات- فإن الشركات تميل إلى خدمة أهداف السياسة الخارجية، وبالنسبة للسعودية، فإن الاهتمام المتجدد في القرن الأفريقي كان مدفوعًا بالدرجة الأولى بالتنافس مع إيران.

 

وفي عام 2014، أجبرت كل من السودان وإريتريا على قطع العلاقات مع إيران وطرد الدبلوماسيين الإيرانيين، أما بالنسبة لدولة الإمارات - وهي مركز لوجيستي ومركز للشحن - فإن التهديد المتنامي للقرصنة الصومالية، والذي أعقبه اندلاع الحرب في اليمن في عام 2015، قد حث الإمارة على التركيز على الأمن البحري، وتدشين سلسلة موانئها وقواعدها على طول الحافة الجنوبية لشبه الجزيرة العربية والبحر الأحمر كجزء من استراتيجية لمد النفوذ في جميع أنحاء المنطقة (تستخدم الإمارات قاعدتها في إريتريا لشن هجمات في اليمن).

 

 

حالة من عدم الاستقرار  في المنطقة

 

 

في الوقت ذاته فإن هناك تغيرات تاريخية تجتاج القرن الأفريقي: فاثيوبيا تشهد نموا اقتصاديا بخانتين، وتمر في أشمل تحول سياسي منذ بدايات تسعينيات القرن الماضي، كما رفعت الأمم المتحدة عقوبات دامت عقودا ضد إرتيريا، التي لطالما كانت منبوذة بسبب سجل حقوق الانسان، وفوجئ المواطنون والمراقبون بسعي عدوين سابقين للمصالحة معها، الحكومة الفيدرالية الصومالية التي انتعشت بالتعاون الإقليمي قد تكون الآن على منعطف بعد عقود من عدم الاستقرار.

 

 

ويقول الكاتب في مجلة "فورين أفيرز" زاك فيرتين: "إن كانت التدخلات الخارجية ستساعد أو تعيق التغير على المدى الطويل في القرن الأفريقي فإن هذا سيعتمد على براعة تلك الدول في إدارة العلاقات غير المتكافئة مع شركائها في الخليج، فيجب على هذه الدول الضعيفة -التي تعاني أصلا من التقلبات الداخلية- أن تجد طريقة للاستفادة من الاستثمارات دون التخلي عن سيادتها، أو الانجرار لتنافسات سياسية لا تنطوي على كثير من الفائدة".

 

 

ويذكر فيرتين أن "دول الخليج الثرية تسابقت منذ عام 2015 بشكل جنوني على شراء العقارات على ساحل البحر الأحمر، وانتشرت الموانئ الجديدة والبؤر العسكرية، في الوقت الذي تهافتت فيه هذه الدول على شراء المواقع الاستراتيجية في جيبوتي وإرتيريا والصومال والسودان وحتى في اليمن، وتنافست دول الخليج بشدة على هذه المواقع كجزء من جهودها لإعادة تعريف النظام الإقليمي، ولفرض أنفسهم كلاعبين على الحلبة الدولية".

 

 

ويبين الكاتب أن "دول الخليج، وبالذات الإمارات، تتوقع أن الموانئ التجارية الجديدة في القرن الأفريقي ستوفر لهم سبيلا لطبقة المستهلكين الأفارقة المتنامية، ويأملون بأن شراء تلك الموانئ مع موانئ اليمن ستضعهم في موقع يجعلهم قادرين على تشكيل مستقبل التجارة البحرية في البحر الأحمر وغربي المحيط الهندي، خاصة مع تنامي تجارة الصين للمنطقة بناء على مبادرة الحزام والطريق، بالإضافة إلى أن اهتماماتهم في المنطقة عسكرية أيضا، حيث أنشأت دول الخليج قواعد منها يستطيعون ممارسة الحرب في اليمن على المدى القريب، وحماية الأمن الإقليمي من تهديدات إيران والتطرف على المدى الطويل. وأخيرا، الشراكات والأراضي في الدول الأفريقية تخدم على أنها سياج ضد المنافسين في وقت يسود فيه التوتر دول الخليج، (قطعت كل من البحرين ومصر والسعودية والإمارات علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وفرضت حصارا عليها في 2017)".

 

 

ساحة للتنافس الإقليمي

 

ويشير فيرتين إلى أن "بعض الدول الأفريقية استفادت حتى الآن بشكل عابر من التدخل الخليجي التركي، وأشعلت الاستقطاب في دول أخرى، فمثلا ساعد ضخ الأموال الإماراتية في إثيوبيا مثلا على التخفيف مؤقتا من أزمة الديون الخطيرة، ومددت فترة شهر العسل لرئيس الوزراء، آبي أحمد، واستطاع الزعيم الأفريقي البالغ من العمر 42 عاما، وهو أصغر الزعماء الأفارقة، أن يتفوق على الحرس القديم، ويفكك الدولة الأمنية التي بنوها، من خلال إنهاء حالة الطوارئ، وإطلاق سراح آلاف المساجين السياسيين، وتخفيف القيود على الإعلام وحرية التعبير وغيرها من الإصلاحات، ولدى آبي أحمد خططا للخصخصة، وعين عددا قياسيا من النساء، ما زاد من شعبيته في بلده وفي الخارج".

 

 

ويستدرك الكاتب بأن "هذه الحال ستتغير عندما تواجه خططه غير العادية عقبات، بما في ذلك حالة الاضطراب التي تسود مناطق الإثنيات، فاستقرار هذه البلد ذات المئة مليون مواطن يعتمد على تمكن آبي أحمد من الاستمرار في برنامج إصلاحه الطموح والاستجابة في الوقت ذاته للمطالب الشعبية، والقضاء على التشكك، والتغلب على الشعور السائد بالتشكك، ولذلك فإنه من الحكمة بالنسبة لدول الخليج أن تحد من نهمها، وتمارس الصبر، وتمتنع عن نقل الخلافات الخليجية إلى بيئة خطيرة".

 

 

ويشير فيرتين إلى أن "أبي تجنب الانحياز إلى جانب في أزمة الخليج، ومع أن آبي قبل دعما إماراتيا وشراكة (بما فيها أكثر من ملياري دولار على شكل وعود بالاستثمار)، إلا أنه خطا خطواته بحذر في العلن؛ لعلمه بأن من السلبي أن يراه شعبه عميلا لأبوظبي أو الرياض".  

 

 

ويلفت الكاتب إلى أنه "في إرتيريا المجاورة استفاد الرئيس أسياس أفورقي من تدخل دول الخليج، على الأقل على المدى القصير، حيث ساعدت استثمارات السعودية والإمارات في إخراج نظامه من حالة العزلة التي كان يعيشها، وكانت السعودية والإمارات بحاجة لقاعدة على البحر الأحمر، تشن منها غاراتها عندما بدأت حربها في اليمن عام 2015، فوقع الاختيار على مدينة عصب، وحولتها إلى قاعدة جوية، بالإضافة إلى أن الإمارات أرادت تطوير الميناء في عصب بعد خلافها مع جيبوتي".

 

 

ويفيد فيرتين بأن "العلاقات السعودية الجديدة مع إرتيريا ساعدت على رفع العقوبات الأممية عنها، وساعد ذلك على بدء المصالحة بين أسمرة وأديس أبابا، وإن كانت المصالحة تسير بخطى ثقيلة، خاصة أن هناك العديد من القضايا الشائكة بين البلدين".

 

 

ويقول الكاتب: "أما التجربة في الصومال فأثبتت أن التدخل الخليجي، كما سبب التقارب في حالة إرتيريا وإثيوبيا، قد يسبب الانقسام، فقد دخلت كل من السعودية والإمارات وتركيا وقطر في المشهد السياسي في مقديشو، في السنوات الأخيرة؛ أملا في كسب حلفاء واستثمارات وتأثير على أطول ساحل أفريقي، لكن الانقسامات الخليجية انعكست في بلد هو منقسم أصلا".

 

 

 

 

وينوه فيرتين إلى أن "جود تركيا أقدم من وجود دول الخليج في الصومال، لكن دول الخليج ومصر تخشى من أن التدخل التركي في الصومال والسودان هو محاولة تركية لمد نفوذها إلى مناطق كانت في السابق تابعة للإمبراطورية العثمانية".

 

 

ويختم الكاتب مقاله بالقول إن "ما زاد من تعقيد المشهد على البحر الأحمر، هو إقامة الصين قاعدة عسكرية في جيبوتي، لتضيف قاعدتها إلى القواعد الفرنسية والإيطالية واليابانية والأمريكية في هذا البلد الأفريقي الصغير، وفي الوقت ذاته بدأت روسيا بالتفاوض مع إرتيريا حول وجود استراتيجي على البحر الأحمر".

 

المصدر

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال

نموذج كوبا في أزمة الخليج العربي

بمشاركة قطر وأمريكا والإمارات..اجتماع عسكري بالرياض في إطار التحضير لـ"الناتو العربي"

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..