أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

الناتو الأصلي والناتو التقليد وترمب بينهما

ظافر محمد العجمي

تاريخ النشر :2019-02-05

 

عودنا الرئيس الأميركي ترمب على الخروج عن الأنماط المعتادة في التفكير، ومن ‏ذلك فكرة إنشاء تحالف أمني من 6 دول خليجية، إضافة لمصر والأردن، ويعرف هذا ‏التحالف بشكل غير رسمي باسم «الناتو العربي»، كما يحمل أيضاً أسماء مثل «ميسا»، ‏و»تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي»؛ وكالعادة تضم لائحة أعداء ترمب. ‏‎‏

 

التهديدات على ‏الخليج، والمخاوف السيبرانية، وإدارة النزاعات في سوريا واليمن، دون أن ينسى أن يضيف إيران‏ إلى هذه اللائحة. الناتو العربي يسوّق لبناء درع صلب نظرياً، لكن عملياً هو تسويق للدرع الصاروخي الخليجي الذي سيكون عماده أسلحة أميركية. كما أن ‏الحلف يفتح الأفق للتقرب من الصهاينة، وربما بدرجة أكثر حميمة بضم باكستان له. ‏

 


‏ الشامتون بنا في الخليج يرونها عملية ابتزاز جديدة، وكأننا ما زلنا تحت سن الرشد ‏العسكري، بل وتحت سن الرشد السياسي، لنتبين أين تقع مصلحتنا في باقة التحالفات التي ‏تعرض علينا مرة عن طريق الحرير، وأخرى عن طريق الناتو، ثم طريق ترمب!‏
بل إن هناك من ذهب إلى القول‏‎ ‎إن الحلف ذريعته مواجهة إيران، إلا أن الهدف أن يكون ضد تركيا، لكون انسحاب القوات الأميركية من سوريا هو للمزيد من الأموال لبعض الدول الخليجية لإنشاء هذا الحلف الذي سيحل محل الأميركان! ‏فالخيارات بعد الانسحاب لن تخرج عن تسليم مناطق الانسحاب للناتو العربي بموافقة ‏الأسد. أو ترك المسرح السوري لروسيا، أو التعاون مع تركيا، مما يجعل الخيار الأول هو بقاء ‏الأميركان بوجوه عربية وأسلحة أميركية.

 

ولا شك أن موضوع قيام الناتو العربي ليس بجديد، لكن ما دفعنا لتجديد طرحه قبل القمة ‏المزمع عقدها في الأردن؛ هو تجدد موقف الرئيس ترمب من حلف الناتو الأصلي؛ ‏فالرئيس ترمب ‏‎ ‎لا يخفي كراهيته للتحالفات الدولية والالتزامات المترتبة على بلاده ‎منها، حيث تساهم بـ 80% من ميزانية الحلف، وفي ذلك «استنزاف» للخزانة الأميركية.

 

كما أن القسوة على الناتو كانت من وعود حملته الانتخابية. كما أن فتح هذا الموضوع يحرف مسار مواضيع ‏داخلية تضيّق عليه الخناق. ولعل ما شجع ترمب على المضي في هذا المنحى توجه الدول ‏الأوروبية لإنشاء «جيش أوروبي موحد،» للدفاع عن قيم الاتحاد الأوروبي وليس لمصلحة ‏أميركية.‏

 

وعلى من اتهم دول الخليج بقابلية الابتزاز النظر ملياً في خطاب ‏ترمب، خلال إعلانه في البنتاجون عن استراتيجية الدفاع الصاروخي للولايات المتحدة، 17 ‏يناير 2019، حين حذر الناتو قائلاً: ‏عليكم أن تخطوا للأمام وتدفعوا» مستحقاتكم المالية لميزانية الحلف؛ ولا «يمكن أن نكون ‏الأحمق الذي يستغله الآخرون». أليس هذا هو الابتزاز‏!!


‎بالعجمي الفصيح:


‏لا يمكننا القول عن الناتو العربي إلا أنه يُقلق بمقدار ما يطمئن، فشراكة الناتو مع واشنطن ‏لم تشفع له 70 عاماً من تهديدات ترمب بالانسحاب منه


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية

اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً

روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..