أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال
الذكرى السابعة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. رؤية متقدمة في مواجهة الظلم
ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)
"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات
الإمارات والسعودية تدعمان السودان بـ 3 مليارات دولار
المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يدشن قناتين فضائيتين بتمويل إماراتي
"اتحاد المنظمات الإسلامية" بفرنسا يتهم أبوظبي والقاهرة بالمساهمة في التحريض على مسلمي أوروبا
خفايا الانتكاسة العسكرية بوسط اليمن
الإمارات والسعودية تمولان مشاريع إعلامية باللغة التركية لمحاربة أوردغان
الخليج والربيع الجديد
مصادر عسكرية ليبية تتهم أبوظبي والقاهرة بقصف طرابلس بطائرات مسيرة
حركة حماس: المناورة المشتركة بين قوات إماراتية وإسرائيلية في اليونان عار كبير
الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في أبوظبي
(إسرائيل) تحتفي بدعوة رجل الأعمل الإماراتي خلف الحبتور للتطبيع والتعاون معها
تعليقاً على اعتقالها خلية تجسس إماراتية...خلفان يهاجم تركيا ويدعو لمقاطعتها

مصادر حوثية تزعم وجود مفاوضات سرية للإفراج عن أسرى إماراتيين باليمن...وأبوظبي تنفي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-06

زعمت مصادر في ميليشيا الحوثي، الأربعاء، عن محاولة إماراتية للالتفاف على محادثات العاصمة الأردنية عمّان، وذلك من خلال فتح "خط خلفي" للتفاوض على أسراها لدى الحوثيين في اليمن.

 

فيما قال مصدر إماراتي في تصريحات لموقع تلفزيون RT الروسي إن "حديث الحوثيين عن وجود أسرى إماراتيين لديهم وتتفاوض الإمارات لإطلاق سراحهم أمر غير صحيح ومجرد تصريح دعائي لا يرقى لا يرقى للرد عليه".

 

وكان تلفزيون RT الروسي، نقل عن مصدر مسؤول في ميليشيا الحوثي ، بأن الإمارات تفاوض بسرية بشأن الإفراج عن الأسرى الإماراتيين لدى الحوثيين في اليمن، وأضاف أن الاتفاق الكلي بشأن ملف الأسرى، أصبح بعيدا وصعبا جدا، وأن الحوثيين رفضوا بسبب عدم وضوح الإماراتيين والسعوديين، وهو أحد الإشكالات الكبيرة التي تواجه طرفي النزاع.

 

ونقلت القناة عن رئيس الوفد الحوثي لشؤون الأسرى والمعتقلين عبد القادر مرتضى، أن وفد “الجماعة” قدم لممثلي الأمم المتحدة مبادرة جديدة، أن يكون هناك تبادل نسبي بمعنى 50% مقابل 50% من الطرف الآخر ونحن جاهزون لذلك ونأمل أن يحدث اتفاق ولو نسبي.

 

وتتواصل في العاصمة الأردنية عمّان اجتماعات طرفي النزاع اليمني منذ يوم الاثنين الماضي، برعاية الأمم المتحدة، ومشاركة الصليب الأحمر، للوصول إلى اتفاق لتبادل أسرى وجثث.

 

وقال رئيس الوفد الحوثي إلى المحادثات اليمنية في الأردن، عبد القادر مرتضى: إن "مسألة تبادل كل الأسرى مقابل الكل بين طرفي النزاع اليمني باتت أمراً صعباً؛ نتيجة وجود تعقيدات كثيرة على الأرض".

ودعا مرتضى الطرف الآخر إلى ما سمّاه "التبادل الجزئي للأسرى"، موضحاً أن عدم الإفصاح عن الأسرى الموجودين في سجون الإمارات والسعودية هو أحد الإشكالات الكبيرة التي تواجه طرفي المحادثات.

 

وانتقد رئيس وفد الحكومة اليمنية هادي هيج، في مباحثات عمان ما قاله رئيس الوفد الحوثي عن استحالة تنفيذ اتفاق تبادل "كل الأسرى مقابل الكل"، معتبراً أن عدم تنفيذ الاتفاق بشكل كامل يعكس عدم الجدية.

ويشهد مكان انعقاد المؤتمر اجتماعات منفصلة تجريها الأمم المتحدة مع كل طرف من أطراف النزاع على حدة، لبحث ملف الأسرى، دون الإعلان عن التوصل إلى أي تقدم.

وكان مرتضى كشف، الثلاثاء الماضي، عن أن لدى جماعته "عدداً من الأسرى السعوديين، بينهم ضباط برتب رفيعة"، موضحاً أن "مصير جميع الأسرى السعوديين مرتبط بمصير نظرائهم اليمنيين".

وتشرف الأمم المتحدة على تنفيذ اتفاق وقّعه فرقاء النزاع اليمني في السويد، في ديسمبر الماضي، لوقف إطلاق النار وسحب القوات من الحُديدة، نقطة الدخول الرئيسية لمعظم الواردات اليمنية، على أمل أن يؤدي ذلك إلى حل سياسي للحرب الدائرة منذ 4 سنوات.

 

وتقود الإمارات والسعودية تحالفاً عسكرياً يشمل القوات المحلية المؤلفة من مختلف الفصائل اليمنية، ويحاول إعادة الحكومة المعترف بها دولياً إلى السلطة بعد أن أطاحت بها مليشيا الحوثي المتحالفة مع إيران في 2014.

 

وتُتهم السعودية من قبل دول ومنظمات مدنية عالمية بالوقوف وراء ما يعانيه اليمن من جراء هذه الحرب، خاصة بعد تشريد الملايين وقتل وجرح مئات الآلاف من اليمنيين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حركة حماس: المناورة المشتركة بين قوات إماراتية وإسرائيلية في اليونان عار كبير

مصادر عسكرية ليبية تتهم أبوظبي والقاهرة بقصف طرابلس بطائرات مسيرة

الإمارات والسعودية تمولان مشاريع إعلامية باللغة التركية لمحاربة أوردغان

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..