أحدث الإضافات

أمريكا وروسيا تنتقدان الوضع الإنساني باليمن وتطالبان بوقف الحرب
خلف الحبتور يدعو لدعم المعارضة الإيرانية ويناشدها بتحرير الجزر الإماراتية الثلاث
الأمم المتحدة تنتقد السعودية والإمارات لعدم وفائهما بالمساعدات لليمن
بداية الأفول الإماراتي
 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن
رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها
الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي
الأزمة الإيرانية الأمريكية: استمرار التوتر
مجلس النواب الأمريكي يصوت ضد بيع أسلحة للسعودية والإمارات
نيابة عدن تتهم "بن بريك" الموالي لأبوظبي بالمسؤولية عن اغتيال 30 داعية باليمن
نقل 260 مجنداً تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"من سقطرى للتدريب في الإمارات
انخفاض مبيعات وقود السفن في الإمارات لصالح سنغافورة نتيجة التوتر بالمنطقة
مستشرق إسرائيلي يلتقي برئيس مجلس الإفتاء الإماراتي ويشيد به
أنظمة عربية تنتج الإرهاب وتدعمه
الثمن الباهظ والمشين للصراعات العربية

مؤشر القطاع العقاري بدبي ينخفض 7% في أكبر تراجع أسبوعي منذ 2016.

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-11

 

انخفض مؤشر القطاع العقاري بسوق دبي المالي الأسبوع الماضي بـ7%، وهو أكبر تراجع أسبوعي منذ مايو/أيار 2016.

 

وقالت وكالة "بلومبرغ" إن أسهم دبي تقدم للمستثمرين معلومات عن حجم التحديات والمشاكل التي تواجه الصناعة العقارية المحلية.

 

وأضافت أن سهم شركة "إعمار للتطوير" هبط الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى له على الإطلاق.

 

وأوقفت "إعمار" -أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي- الأسبوع الماضي خطط بيع ديون جديدة مع زيادة أسعار الفائدة.

 

وذكرت الوكالة أن فائض المعروض من العقارات بدبي يمثل عبئا على الشركات العقارية وقطاع تطوير العقارات، في وقت تواجه المنطقة تراجعا بأسعار النفط.

 

وفي جلسة الخميس الماضي، هبط سهم إعمار العقارية 2.7%، وتراجع سهم إعمار للتطوير 3.7%، في حين نزل سهم "داماك" العقارية 3.8%.

 

وفي جلسة  الأحد، انخفض مؤشر سوق دبي بـ0.5% عند 2530 نقطة بفعل هبوط سهم "داماك" العقارية 3.2%. وتضررت الشركة بشدة جراء تباطؤ قطاع العقارات في دبي.

 

وتشهد دولة الإمارات، ودبي جزء منها، أحدث تراجع في السوق العقارية بجانب مناطق أخرى من الشرق الأوسط، لأسباب على رأسها فائض المعروض، لكن قوة الدولار وانخفاض أسعار النفط أيضا هما من العوامل المساهمة.

 

ويرتبط الدرهم الإماراتي بالدولار، ما يزيد الأسعار في البلاد لحائزي العملات الأخرى، فيما يقود النفط بشكل رئيسي الثروة في المنطقة.

 

وكان محللون لدى "إس آند بي جلوبال" للتصنيف قالوا العام الماضي إن السوق قد تنخفض بما يتراوح بين 10 و15% في 2018 و2019 قبل أن تستقر في 2020 على أقرب تقدير


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي

رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها

 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..