أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
حجيج الجنرالات إلى دمشق
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا

صندوق إماراتي لتنمية الصناعات الدفاعية العسكرية والأمنية في السوق المحلي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-14

أطلق مجلس التوازن الاقتصادي في الإمارات (توازن) صندوقا لتنمية القطاعات الدفاعية والأمنية برأس مال 2.5 مليار درهم (680 مليون دولار).

 

ويستهدف الصندوق الجديد تحقيق 40% من مشتريات القوات المسلحة عبر الشركات الوطنية.

 

وينتظر أن يكشف الصندوق الجديد عن مبادرات ومشروعات تمويلية واستثمارية عدة في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "آيدكس 2019"، الذي ينطلق الأحد المقبل في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

 

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ"توازن"، "طارق عبدالرحيم الحوسني"، إن الهدف الرئيس للصندوق الجديد هو تسريع نمو الصناعات الدفاعية والأمنية في الإمارات بما يواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.

 

وأضاف: "كما يستهدف الإسهام في تمكين القطاع الدفاعي والأمني، وتوسيع مشاركته في عملية التنمية الاقتصادية للإمارات".

 

وشدد على أهمية مشاركة برنامج التوازن الاقتصادي في فعاليات الدورة 14 لمعرض ومؤتمر الدفاع الدولي "آيدكس 2019"، التي تبدأ الأحد المقبل على منصّة "توازن"، مشيرا إلى أن "البرنامج سيعلن بشكل تفصيلي عن عدة مبادرات ومشاريع تمويلية واستثمارية".

 

كما لفت إلى أن الصندوق الجديد شرع في تمويل 3 مشاريع جديدة عبارة عن أنظمة حديثة للقيادة الذاتية والذكاء الاصطناعي والتدريب والمواد المتفجرة.

 

وزاد: "سيكون الصندوق شريكا استراتيجيا قادرا على تقديم الدعم المالي والفني والخبرات لتمويل مشاريع التطوير والتوسعة، وسيعمل على تحقيق مبدأ تسريع النمو للشركات الوطنية والصناعات الدفاعية الإماراتية".

 

يشار إلى أن مجلس التوازن الاقتصادي "توازن"، هو الممكّن الرئيسي للصناعة الدفاعية والأمنية المستدامة في الإمارات، وذلك عن طريق المدخلات اللازمة لتنمية الصناعة والعمل على توفير بيئة قانونية ملائمة.

 

وتستهدف هذه الجهود إيجاد قطاع صناعة دفاعي وأمني فعال ومساهم في النهضة الاقتصادية للدولة، وتعزيز مكانة الإمارات الصناعية والمساهمة في تحقيق اقتصاد وطني تنافسي قائم على المعرفة والابتكار والتطبيقات التكنولوجية المستقبلية، إضافة إلى تعزيز قدرة الاقتصاد الوطني على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

 

وتتمسك دول الخليج بسياسة إنفاق مليارات الدولارات على الدفاع رغم أسعار النفط المتدنية التي تسببت بعجز حاد في ميزانياتها؛ ما أجبرها على تطبيق إجراءات تقشف وخفض الإنفاق.

 

وسبق أن كشف "معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام" أن الإنفاق الدفاعي للإمارات من بين الأعلى في العالم بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي.

 

وأشارت تقارير دولية إلى أن آخر تقدير متاح لإنفاقها العسكري كان في عام 2014، وبلغ 24.4 مليار دولار، ما يجعلها ثاني أكثر دولة في المنطقة من حيث الإنفاق العسكري.

 

ويوماً بعد يوم، يزيد النهم الإماراتي على صناعة وشراء الأسلحة والعتاد العسكري، تارة بشراء الأسلحة عبر صفقات دولية ضخمة، وأخرى بصناعة هذه الأسلحة على الأرض الإماراتية.

 

ورغم أنه لا يمكن إدانة عمليات شراء وبيع الأسلحة من قبل دولة تريد امتلاك هذه الأسلحة حسب ما تنص عليه القوانين والأعراف الدولية، إلا أنّ تجربة الإمارات مع شراء وبيع الأسلحة كانت دائمًا في الاتجاه الذي يمكن إدانته.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”

رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده

تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..