أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
حجيج الجنرالات إلى دمشق
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا

ثمان سنوات على عريضة الإصلاح الإماراتية.. ايماسك ينشر نصها

ايماسك- متابعة خاصة:

تاريخ النشر :2019-03-05

قبل ثمان سنوات في 3 مارس 2011 رفع الإماراتيون عريضة إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات السبع المكونة للاتحاد، يطالبونهم فيها بالتجاوب مع المتغيرات الدولية والإقليمية وتبني نهج ديمقراطي نيابي كما نص على ذلك دستور الدولة الصادر في 1971.

 

 وطالبت المجموعة بإجراء إصلاحات شاملة للنظام البرلماني المتمثل في المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان). واشتملت المطالب على الانتخاب الحر والكامل لجميع أعضاء المجلس من قبل كافة المواطنين، وإصلاح التشريعات المنظمة لعمله، بحيث تصبح له سلطة تشريعية ورقابية كاملتين مع إجراء التعديلات الدستورية الضرورية لضمان ذلك.

 

 وقد وقع على العريضة 133 (مئة وثلاثة وثلاثون) مواطناً من الرجال والنساء من أساتذة الجامعات وأعضاء سابقين في البرلمان ومسؤولين حكوميين سابقين ونشطاء حقوقيين و أعضاء في جمعيات المجتمع المدني وكتاب وغيرهم.

 

  يذكر أن المجلس الوطني الاتحادي لا يتمتع بأية صلاحيات تشريعية أو رقابية، فهو هيئة استشارية حسب الدستور الإماراتي. وحتى اليوم ما يزال 25% من الإماراتيين ينتخبون نصف أعضاء المجلس فيما يتم تعيين البقية من قبل السلطات.

وخاض المجلس دورتين انتخابيتين (انتخابات 2006 – انتخابات 2011م- انتخابات 2015م).

 

 يتكون المجلس من أربعين عضواً (8) مقاعد لإمارة أبوظبي، (8) مقاعد لإمارة دبي، (6) مقاعد لإمارة الشارقة، (6) مقاعد لإمارة رأس الخيمة، (4) مقاعد لإمارة عجمان، (4) مقاعد لإمارة الفجيرة، (4) مقاعد لإمارة أم القيوين.

 

 

—–  نص الرسالة و الموقعون —

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

صاحب السمو الشيخ / خليفة بن زايد آل نهيان          حفظه الله

  رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

 

أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد                   حفظهم الله  

 3 مارس 2011

 

يشرفنا نحن الموقعون أدناه، مجموعة من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة‘ أن نرفع لمقام سموكم الكريم ولأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد بالغ التقدير والاحترام. كما نحيّ سموكم على ما تبذلونه من جهود مباركة لتحقيق العزة والكرامة لأبنائكم شعب دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

لقد عاشت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر تاريخها المشرق، ومازالت، انسجاما كاملا بين القيادة والشعب، وتعتبر المشاركة في صنع القرار جزء من تقاليد وأعراف هذا الوطن منذ قبل قيام الدولة وما بعدها وذلك كله نحرص على استمراره، وإننا لنعتبر ذلك مبعثاً للفخر و الاعتزاز، و قد تأكد من خلال النظرة الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حين وضعوا المشاركة الوطنية كأحد أسس الدستور الذي نص في مقدمته على:

 

“….. والسير به نحو نظام ديمقراطي نيابي متكامل الأركان في مجتمع متحرر من الخوف…”

 

 ولم يكن المجلس الوطني الاتحادي إلا نواة لهذه المشاركة. إلا أن الجهود في نمو مسيرة المشاركة الوطنية في القرار السياسي في الدولة منذ 39 عاماً لم تتغير على النحو الذي نص عليه الدستور. ومع يقيننا الكامل بإدراك سموكم أن التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة تقتضي تطوير مسيرة المشاركة الوطنية.

 

  وانطلاقاً من إيماننا العميق بحرص سموكم على مصلحة هذا الوطن وأبنائه الذين هم أبناؤكم، وإيماناً منا بحرص سموكم على التواصل الدائم مع المواطنين فإننا نتقدم إلى سموكم وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد بطلب إعادة النظر في قرار المجلس الأعلى رقم 4 لسنة 2006 والقرار الاتحادي رقم (2) لسنة 2011 والقرار رقم (3) لسنة 2006 بشأن تحديد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي على نحو يحقق التطلعات التالية:

 

 1-  انتخاب جميع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي من قبل كافة المواطنين كما هو مطبق في الدول الديمقراطية حول العالم.

2-  تعديل المواد الدستورية ذات الصلة بالمجلس الوطني الاتحادي بما يكفل له الصلاحيات التشريعية والرقابية الكاملة.

 وفقكم الله لما فيه خير هذا الوطن ومستقبل أجياله وأعانكم على تحمل مسؤولياتكم في خدمة وطنكم وأبناء شعبكم.

هذا والله الموفق،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

أبناؤك المخلصون

 

1.     د. ابتسام الكتبي

2.     د. أحمد إبراهيم الجروان

3.     أحمد منصور على

4.     د.إبراهيم احمد إبراهيم علي الحمادي

5.     د. إبراهيم إسماعيل الياسي

6.     د.إبراهيم علي الشال

7.     د.إبراهيم يوسف المجيني

8.     د. أحمد راشد القيشي

9.     أحمد راشد النعيمي

10. أحمد سالمين آل علي

11. د.أحمد سعيد راشد الشامسي

12. د.أحمد صالح الحمادي

13. أحمد صقر السويدي

14. أحمد عبدالرحمن محمد الزرعوني

15. د.أحمد عبدالله الزرعوني

16. أحمد عيسى العسم

17. أحمد القبيسي

18. أحمد محمد بن غريب

19. د. أحمد يوسف بوعتابة الزعابي

20. د.أسماء الكتبي

21. إسماعيل عبدالله الحوسني

22. آلاء محمد الصديق

23. د.آمنة جاسم السويدي

24. أمينة معضد السري

25. إيمان محمد

26. جمعة بن درويش الفلاسي

27. د. جمال سعيد بن درويش النعيمي

28. جمال عبيد البح

29. د.جميلة سالم الطريفي الشامسي

30. جميلة النيادي

31. د. حسن حمدان العلكيم

32. حسن حميد عبدالله السويدي

33. د.حمد جمعة بن صراي

34. حمد حسن رقيط آل علي

35. د.خالد أميري

36. خالد خليفة بن فلاح السويدي

37. خالد صالح أبو عفراء

38. خالد محمد الرزعوني

39. راشد خلفان عبيد بن سبت

40. سالم محمد أحمد الحبسي

41. سالم موسى الطنيجي

42. سعد جمعة

43. سعيد أحمد البدري

44. سعيد داود النعيمي

45. سعيد ماجد الشامسي

46. د.سلطان بن كايد القاسمي

47. سلمى جبر سعيد المهيري

48. سليمان محمد بن حجر

49. سيف سالم فارس

50. د.سيف محمد العجلة آل علي

51. سيف محمد سيف العطر

52. د.شافع محمد صالح عبدالله

53. د. شاهين عبدالله الحوسني

54. شامس سعيد علي الشامسي

55. شيماء عبدالرحيم عبدالله

56. صالح عبدالرحمن محمد المرزوقي

57. صديقة عبدالله فكري

58. صلاح سالم القيواني

59. طاهر عبيد سرور

60. ظبية خميس المهيرى

61. عائشة إبراهيم

62. عادل عبدالله مطر المهيري

63. عادل محمد الحبسي

64. عبدالحميد علي الكميتي الشامسي

65. عبدالرحمن أحمد الحديدي

66. عبدالرحمن حسن الشامسي

67. د.عبدالرحمن عبدالعزيز شهيل

68. عبدالرحمن محمد علي التميمي

69. عبدالرحيم عبدالله نقي

70. د.عبدالكريم محمد العامري

71. عبدالله إبراهيم الشحي

72. عبدالله أحمد المناعي

73. عبدالله بالحن الشحي

74. عبدالله بن لقيوس الشحي

75. عبدالله عبدالرحمن العبيدلي

76. د.عبدالله عبدالعزيز النجار بني حماد

77. عبدالله عبدالقادر الهاجري

78. عبدالله علي الشرهان

79. أ.د.عبدالله محمد رحمة الشامسي

80. عبدالله محمد السبب

81. عبدالله سيف كتارة الشامسي

82. د.عبدالمجيد الخاجه

83. عبدالناصر محمد العويس

84. د.عبدالوهاب الخياط العلي

85. عبيد راشد العقروبي

86. د.عدنان عبدالكريم جلفار

87. علي عبدالله أحمد الدباني

88. د.علي الحمادي

89. علي الحمادي

90. علي سعيد الكندي

91. د. علي قاسم الشعيبي

92. علي محمد سعيد المحمود

93. علي محمد الحداد

94. عمر سلطان محمد ثاني الدرمكي

95. عمر محمد حمد المدفع

96. عويضة خلفان القبيسي

97. عيسى عبدالكريم اليافعي

98. عيسى معضد السري

99. فاطمة المزروعي

100.         فهد عبدالنور

101.         فواز مرزوق آل علي

102.         د.قيس محمد راشد التميمي

103.         ماجد عبدالله الشامسي

104.         د.محمد أحمد سالم بني حماد

105.         محمد أحمد محمد صالح

106.         محمد جمعة الحوسني

107.         محمد سعيد أحمد  الغص

108.         محمد سعيد الكندي

109.         محمد سليمان إبراهيم الهوني

110.         محمد صقر الزعابي

111.         محمد عبدالرزاق الصديق

112.         د. محمد عبدالله بن ثاني الدرمكي

113.         د.محمد عبدالله خلفان مخلوف

114.         د.محمد عبدالله الركن

115.         د. محمد عبدالله المحمود

116.         د. محمد عبيد غباش

117.         د.محمد علي المنصوري

118.         أ.د.محمد هادي أميري

119.         مريم الأحمدي

120.         مصبح الرميثي

121.         د.منى سيف علي بوفروشة الفلاسي

122.         منى محمد يوسف

123.         منصور حسن الأحمدي

124.         منصور عبدالرحمن السركال

125.         نجيب أحمد أميري

126.         نجيب حسن الزعابي

127.         د.نسرين عبدالرحمن مراد

128.         د. هادف العويس

129.         وليد بن دعوه الشحي

130.         يوسف حسن فارس آل علي

131.         أ.د.يوسف خليفة اليوسف

132.         يوسف محمد الريس

133.         يوسف محمد الصرومي

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

" كبنجارا".. الحقائق الساطعة لا تُغطى بغربال الأكاذيب الأمنية (تحليل خاص)

الذكرى الثامنة لعريضة الإصلاح في الإمارات... مطالب الشعب تواجه بالقمع

في الذكرى 47 لتأسيسه.. المجلس الوطني غائب أم مغيب؟!

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..