أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان"يرصد انتهاكات منهجية بحق معتقلات بالسجون الإماراتية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-10

أعرب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان عن قلقه بشأن الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في الإمارات بشكل عام والمعتقلات بشكل خاص، حيث أكد المركز رصده لانتهاكات منهجية ترتكب ضد المعتقلات في السجون الإماراتية.

 

وإشار المركز في بيان صادر عنه تزامناً مع في اليوم العالمي للمرأة، إلى أنه من بين ضحايا التعذيب وسوء المعاملة في الحجز ، قام المركز   ومنظمات أخرى بتسليط الضوء عدة مرات على قضية علياء عبد النور للمطالبة بالإفراج عنها فوراً لأسباب طبية.

 

وكانت علياء اعتقلت عام 2015 بعد تبرعها بأموال لعائلات سورية واكتشف الأطباء اصابتها بالسرطان بعد إلقاء القبض عليها. نظرا لانتشار المرض في جسمها و بلوغه المراحل الاخيرة، تطالب أسرة الضحية بالإفراج الصحي عن علياء كي تتمكن من قضاء أيامها الأخيرة مع أهلها.

 

وعلى الرغم من الطلبات المتعددة التي تقدمت بها العائلة ، فقد رفضت السلطات أخذ التدابير الازمة لحماية  حماية الضحية ، التي لا تزال في الحجز في مستشفى توام، مقيدة إلى سريرها وفي وضع سيئ للغاية.

 

ولقد انضم إلى هذا الطلب  خبراء الأمم المتحدة الذين طالبوا جميعهم بالإفراج الصحي عن علياء عبد النور والتحقيق النزيه في مزاعم التعذيب وسوء المعاملة وغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة لحقوق علياء عبد النور طبقا لمقتضيات الاتفاقية الأممية لمناهضة التعذيب ولغير ذلك من المعايير الدولية ذات الصلة.

 

كما أشار المركز إلى تسريب تسجيلات في شهر مايو من سنة 2018 تخص أمينة العبدولي وعلياء عبد النور ومريم بلوشي تفدن فيه تعرضهن للاختفاء القسري بعد مداهمة منازلهن واعتقالهن من قبل جهاز أمن الدولة ونقلهن إلى مقر احتجاز سري  حيث ابقي عليهن لعدة اشهر تحت التعذيب والإهانات الدائمة دون تخويلهن حقوقهن الاساسية.

 

وأفادت كل منهن تعرضهن للتعذيب واجبارهن على توقيع اعترافات مكتوبة دون الاطلاع على محتواها. وأكّدت التسجيلات الأوضاع السيئة والاكتظاظ داخل الغرف بسجن الوثبة. وعلى الرغم من هذه الادعاءات الخطيرة ، لم تتخذ السلطات أية إجراءات للتحقيق في هذه الانتهاكات.

 

وقد أفادت الفنلندية تيينا جاويانين باعتقالها في موفى مارس 2018 من طرف سلطات دولة الإمارات برفقة للشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم عند محاولتها الفرار خارج دولة الإمارات حتى تتمكن من الإفلات من الإساءات التي تعرضت لها كالضرب والتعذيب والتهديد لسنوات.

وتعرضت تيينا جاويانين أثناء اعتقالها للضرب والتهديد بالقتل وأكرهت على توقيع اعترافات وتم إطلاق سراحها بعد أسبوعين بعد تحذيرها بأنها لن تكون آمنة إن تجرأت على الكلام عن ظروف اعتقالها " حتى في فنلندا ".

وقد توجهت الآليات الخاصة للأمم المتحدة بنداء عاجل في 6 ديسمبر 2018 لسلطات دولة الإمارات للمطالبة بتوضيح مكان وجود الشيخة لطيفة ووضعها داخل دولة الإمارات.

وأعرب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان عن قلقه بشأن وضع المرأة في الإمارات العربية المتحدة معبراً عن أمله  بأن تقوم السلطات بمبادرات لتحسين هذا الوضع.

لذا فإن تعاطي السلطات الإماراتية مع المرأة يغلب عليه الجانب الدعائي، فمن جهة تواجه المرأة ظلما اجتماعيا وتهميشا سياسيا وتراجعا اقتصاديا، تبرز السلطات تعيين المرأة كنائب أو وزيرة أو مديرة مؤسسة في سياق تقاسم الوظائف بين الرجال والنساء ليس أكثر من ذلك، وتسوقه للعالم على أنه "تمكين للمرأة".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. تنكيل بأهالي المعتقلين والعبث بمصير "السودان" الديمقراطي

40 يوماً على إضراب أحمد منصور عن الطعام.. تصاعد المطالبات الدولية بالإفراج عنه

فرنسا ودعم الاستبداد في بلادنا

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..