أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-21

قدم مكتب محاماة "آنسيل"، الخميس، شكوى قضائية لدى المحكمة العليا في فرنسا، ضد مرتزقة فرنسيين قال إن الإمارات تستخدمهم لاغتيال شخصيات سياسية ودينية في اليمن.

 

 

وذكرت الشكوى أن المرتزقة الفرنسيين من قدامى الجيش الذين يعملون حاليا لصالح شركة أمريكية خاصة؛ واتهمتهم بارتكاب جرائم حرب ضمن النزاع اليمني، وفقا لما أوردته مجلة "لكسبريس" الفرنسية.

 

واعتبرت الشكوى القيادي المفصول من حركة فتح الفلسطينية "محمد دحلان" شريكا في جرائم اليمن، مشيرة إلى تقرير، نشره موقع "بازفيد" الأمريكي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كشف أن ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" استخدمه كوسيط لإنشاء خلية المرتزقة.

 

وتعزز الإجراءات القانونية التي بدأها "آنسيل" الشكوى التي رفعها نفس المكتب عام 2017 لدى المحكمة الجنائية الدولية؛ بخصوص موضوع لجوء الإمارات إلى جنود مرتزقة في الحرب باليمن.

 

ويوضح مكتب المحاماة الفرنسي أن العناصر التي تقوده اليوم إلى اللجوء إلى السلطات القضائية الفرنسية تسمح أيضًا بتقديم شكوى إضافية إلى المحكمة الجنائية الدولية لاستكمال الشكوى التي تقدم بها لديها عام 2017؛ مشيرا إلى أن هذه المحكمة هي الوحيدة التي تمتلك القدرة على وضع حد لإفلات الإماراتيين الذين يقفون وراء اغتيالات موجهة ضد مدنيين سلميين، ينفذها مرتزقة فرنسيون.

 

وسبق للمكتب أن تقدم بشكوى، في أبريل/ نيسان الماضي، ضد ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" متهما إياه بـ "التواطؤ في عمليات التعذيب" التي نفذتها قوات تابعة للتحالف العسكري الذي تقود بلاده ضد الحوثيين في اليمن.

 

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، كان " بن زايد" موضع شكوى من المكتب أيضا بسبب "التواطؤ في جرائم حرب" قام بها التحالف في اليمن. 

 

وكان موقع "بازفييد نيوز" الأمريكي، قد كشف الشهر الماضي، تفاصيل صادمة عن تجنيد الإمارات مرتزقة من جنسيات مختلفة لتنفيذ عمليات اغتيال طالت ساسة وقيادات حزبية ودينية، أبرزها محاولة فاشلة استهدفت مكتب الزعيم المحلي لحزب الإصلاح مرتين في عام 2015.

 

فيما قالت منظمة "سام للحقوق والحريات"، "إنها رصدت 103 وقائع اغتيال، في مدينة عدن اليمنية خلال الفترة بين 2015 إلى 2018، بدأت أولى عملياتها بعد 43 يوما من استعادة مدينة عدن من يد مليشيا الحوثي وسيطرة القوات الإماراتية على المدينة، وشمل ضحاياها رجال أمن وخطباء مساجد وسياسيين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس

تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"

"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..