أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

لماذا تتدخل الإمارات في شؤون الجزائر الداخلية؟!..موقع فرنسي يجيب

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-03-22

كشف موقع إخباري فرنسي متخصص في الشأن الإفريقي والمغاربي، النشاط الإماراتي في الحراك الشعبي في الجزائر وكيف تحاول الدولة إجهاضه وعلاقة السلطات في أبوظبي بأجنحة السلطة في الجزائر.

 

وكتب التحليل نيكولا بو رئيس تحرير الموقع "موند أفريك". وقال إنه على المستوى الديبلوماسي يحتفظ الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة باستقلالية كبيرة في علاقة بسياسة المحاور و ينأى ببلاده عن الصراعات المحتدمة بين الإخوة الأعداء في الممالك النفطية الخليجية.

 

إضافة إلى ذلك فإن "قصر المرادية" كان دائما من الداعمين الأساسيين للتوافق في تونس بين العلمانيين و حركة النهضة الإسلامية القريبة من الإخوان المسلمين التي تناصبهم أبوظبي العداء و تلاحقهم في كل العالم.  وكان هذا الحياد عقبه أمام أبوظبي في تونس.

 

بفضل علاقاتهم الوثيقة مع عشيرة بوتفليقة، وكذلك مع رئيس الأركان، أحمد قائد صالح، يلعب الإماراتيون دوراً مضطرباً بشكل خاص لكنه حاسم في الأزمة الحالية في الجزائر. الهدف الوحيد للإمارات هو كبح الحركة الشعبية الجزائرية والعمل في الجزائر لصالح نظام استبدادي مثل نظام المارشال عبدالفتاح السيسي في مصر.

 

وقال الكاتب موجهاً خطابه للمتظاهرين إن الوجود الإماراتي في التظاهرات وإدعائهم بدعمها ليس صحيحاً بل ذو تأثير ضار فهم يميلون دائماً إلى الفساد ويتحالفون مع معسكر بوتفليقة (في إشارة إلى الجيش).

 

ويشير الكاتب إلى اثنين من المستشارين في الخليج تبادلوا الردود في تويتر عندما قال تركي الحمد وهو مقرب من ولي العهد السعودي: انسحاب بوتفليقة بناء لكن هل ستفعل المؤسسة العسكرية الشيء نفسه؟! هذا هو السؤال الأكثر أهمية"، وعلى الفور جاء الرد من الأكاديمي عبدالخالق عبدالله المقرب من ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد: "الجيش لن يغادر، فقط إذا حسبنا استقرار الجزائر فليس هذا هو الوقت المناسب لانسحاب الجيش".

 

وتابع الكاتب معلقاً: السلطة الإماراتية تثق في قائد صالح للسيطرة على الغضب الشعبي في الجزائر، ليس من قبيل الصدفة أن يعود عَجِلاً من الإمارات خلال المظاهرات الأولى في الجزائر محذراً، بلهجة عسكرية، المتظاهرين من مخاطر الاضطرابات ويدعم علناً المعسكر الرئاسي.

 

ولفت الكاتب إلى العلاقات بين بوتفليقة و"آل نهيان" في أبوظبي، حيث تعود العلاقة إلى الثمانينات عندما رحب الإماراتيون بالرئيس الجزائري المستقبلي الذي يعبر الصحراء نحو قصر الرئاسة. ووصل في عام 1999 يعيّ بوتفليقة ذلك فليس فاقداً للذاكرة.

 

بالتأكيد، على المستوى الدبلوماسي، سيحتفظ عبد العزيز بوتفليقة كرئيس باستقلال معيّن مقارنةً بالممالك النفطية. كان الرئيس الجزائري يرفض دائمًا الاختيار بين الإخوة الأعداء في الخليج ويعرف، على الرغم من قربه التاريخي من أبناء الشيخ زايد للحفاظ على علاقات ودية مع قطر. في ليبيا وتونس، الجزائر العاصمة تؤيد الحلول التوفيقية مع جماعة الإخوان المسلمين ، على عكس الوضع الحربي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

في المسائل الصناعية والمالية، فإن هذا الحذر لم يكن مناسبا. يرجع تواجد الإماراتيين في الجزائر إلى وصول بوتفليقة إلى السلطة عام 1999، حين تم منح الإماراتيين، الذين لديهم إستراتيجية ثابتة لغزو منشآت الموانئ في جميع أنحاء العالم، عقد إدارة ميناء الجزائر في وقت قياسي، في حين أنه قطاع استراتيجي في إدارة التدفقات التجارية، والتي كانت لفترة طويلة تحت رقابة الاستخبارات.

 

في المرة الثانية أعطت الجزائر مجموعة إماراتية برئاسة محمد الشيبان المقرب من ولي عهد أبوظبي الجزء الأكبر من سوق التبغ. رجل الأعمال هذا في الجزائر يشغل جناحًا ملكيًا على مدار السنة في فندق شيراتون حيث يستقبل الكثير.

 

ليست عشيرة بوتفليقة هي الوحيدة التي تمتلك بعض العلاقات القوية مع أبو ظبي، فقائد الجيش الجزائري قائد صلاح، الذي يحصل على 11 مليار دولار كطلب أسلحة كل عام، لاقى قبولا حسنا في الإمارات.

 

وبناء على أمر بوتفليقة في عام 2012 ، تم تأسيس تعاون عسكري بين البلدين. وتقدم المصانع الغربية الموجودة في الإمارات الأسلحة والأدوات للجيش الجزائري.

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن

 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..