أحدث الإضافات

أمريكا وروسيا تنتقدان الوضع الإنساني باليمن وتطالبان بوقف الحرب
خلف الحبتور يدعو لدعم المعارضة الإيرانية ويناشدها بتحرير الجزر الإماراتية الثلاث
الأمم المتحدة تنتقد السعودية والإمارات لعدم وفائهما بالمساعدات لليمن
بداية الأفول الإماراتي
 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن
رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها
الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي
الأزمة الإيرانية الأمريكية: استمرار التوتر
مجلس النواب الأمريكي يصوت ضد بيع أسلحة للسعودية والإمارات
نيابة عدن تتهم "بن بريك" الموالي لأبوظبي بالمسؤولية عن اغتيال 30 داعية باليمن
نقل 260 مجنداً تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"من سقطرى للتدريب في الإمارات
انخفاض مبيعات وقود السفن في الإمارات لصالح سنغافورة نتيجة التوتر بالمنطقة
مستشرق إسرائيلي يلتقي برئيس مجلس الإفتاء الإماراتي ويشيد به
أنظمة عربية تنتج الإرهاب وتدعمه
الثمن الباهظ والمشين للصراعات العربية

ظروف سيئة يعيشها جندي بريطاني سابق معتقل في أبوظبي

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-03-22
 

لجأت عائلة جندي بريطاني سابق معتقل في أبوظبي إلى وسائل الإعلام بعد 6 أشهر من اعتقاله كاشفة عن أوضاع اعتقاله السيئة للغاية.

 

والتقى والد ووالدة أندرو نيل بالخارجية البريطانية لمتابعة القضية حسب ما أفادت شبكة سكاي نيوز الناطقة بالإنجليزية.

 

وقالت الخارجية للوالدين -حسب ما أفادت الشبكة- إنه وبعد 6 أشهراً تقريباً من الاعتقال تم اتهام نيل بالتعامل بالمخدرات لكن العائلة التي نفت التهمة أضافت أن "نيل" لم يعلم بَعد بالتهمة الموجهة إليه.

 

قالت والد ووالدة أندرو نيل ووالدته لشبكة سكاي نيوز إنهم عبروا عن قلقهم العميق إزاء معاملة ابنهم خلال اجتماع يوم الخميس (21 مارس/أذار) مع أليستير بيرت وزير شؤون الشرق الأوسط بالخارجية البريطانية.

 

هذه هي المرة الأولى التي يتفاعل فيها وزير حكومي مع العائلة في القضية.

 

ادعى موريس وسو نيل أن الظروف السائدة في السجن حيث يتم احتجازه في أبو ظبي سيئة، وهم يخشون على ابنهم الذي يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة بعد جولات متعددة في مناطق النزاع خلال 24 عامًا في الجيش.

 

قالوا إنهم صُعقوا لمعرفة أن ابنهم تلقى التُهم، فلم يكن لديهم أو "نيل" علم بذلك".

 

وقال السيد نيل (69 عاما): "قال السيد بيرت خلال الاجتماع في وزارة الخارجية، يمكننا أن نؤكد أنه قد تم اتهامه رسمياً "- والتي كانت صفعة في الوجه لأن أندرو  لا يعرف ذلك.

 

قالت زوجته، سو، 65 عامًا، إنها ردت بالقول: "على حد علمنا ، لم يتم توجيه الاتهام إلى أندرو. لم نفهم سبب اتهامه عندما لا يكون هناك دليل."

وأندرو نيل، 44 عاماً، اعتقلته شرطة دبي في 4 أكتوبر / تشرين الأول في مبنى سكني حيث عاش مع زوجته وطفليه في الإمارة.

 

وكان قد أسس شركة تدريب الكلاب الناجحة في دبي بعد أن ترك الجيش في عام 2015.

تم اتهام الجندي السابق ببيع المخدرات - وهو ادعاء ينفيه بشدة، بحسب عائلته.

 

تم احتجازه في دبي دون تهمة لمدة خمسة أشهر قبل نقله إلى سجن الصدر في أبو ظبي في أوائل مارس/أذار.

 

قال والديه إن السيد بيرت أخبرهما أن عملية النقل قد تمت لأن التهم وُجهت إليه.

 

قالوا إنه قادر على التحدث فقط مع زوجته مرتين في الأسبوع عبر الهاتف. يُسمح لها بالزيارة مرة واحدة في الأسبوع ولكن لفترة قصيرة.

 

وقالت موريس نيل: "لقد أوضحنا للوزير أننا نشعر بالقلق إزاء وضع أندرو، ليس فقط بسبب اضطراب ما بعد الصدمة هذا ولكن بسبب ما يحدث في السجن".

 

وقالت العائلة: "أندرو ينام على فراش يبلغ سمكه بوصة واحدة على أرضية خرسانية - لا توجد أسرة. عليه أن يشتري طعامه الخاص. إذا كان يريد أي شيء آخر، مثل أدوات النظافة، فيجب عليه شرائها من السوق السوداء".

 

وتابعت: "لقد تعرض للضرب على أيدي ضباط السجن الذين استخدموا أحزمة ... هذه هي الظروف التي يعيشها في اللحظة التي أوضحنا فيها للوزير أننا نشعر بقلق بالغ إزاء الظروف السائدة هناك".

 

قال الوالدان إن السيد بيرت أخبرهما أن وزارة الخارجية تبذل كل ما في وسعها لتوفير الدعم الاجتماعي لابنهما وزوجته ولكن يتعين عليهم السماح للعملية القضائية بأن تسير في مسارها.

 

وقد نقلوا عن الوزير قوله: "إذا لم يكن هناك دليل، فسيعرفون أن أندرو بريء ويتركونه". ابتسمنا له وقلنا: "أنا آسف ولكني لا أعتقد أن الأمر يعمل هكذا لأننا لا نثق بهم [السلطات الإماراتية]".

 

تواجه الأسرة تكاليف قانونية كبيرة لأن عليهم العثور على محام لتمثيل السيد نيل.

 

وقالوا إن ثلاث شركات محاماة أوصى بها مسؤولو وزارة الخارجية نقلت لهم رسوماً تتراوح بين 40 ألف جنيه إسترليني و 45 ألف جنيه إسترليني، وهي حقيقة نقلوها إلى السيد بيرت.

 

كلف مسؤوليه بمحاولة تحديد بعض الخيارات التي يمكن تحملها.

 

وقال موريس وسو نيل، اللذان كانا ينتقدان سابقًا ما اعتبرته عدم وجود اتصال واتخاذ إجراءات من جانب وزارة الخارجية لمساعدة ابنهما، إن بإمكانهما أن يروا الآن أن المسؤولين يبذلون ما في وسعهم للمساعدة.

 

وقال موريس نيل: "كنا ممتنين للغاية لوقت أليستير بيرت للسماح لنا بوضع قضيتنا والسماح له بتقديم المعلومات التي حصلنا عليها".

 

وقالت الخارجية البريطانية في بيان إن الاجتماع كان "خطوة مهمة لضمان أن والدي أندرو كانوا قادرين على سماع أحدث المعلومات التي لدى وزارة الخارجية حول القضية، وكذلك بالنسبة لهم لإخبار الوزير بأي شيء يعتقدون أنه قد يكون معاون ومساعد ومفيد،".

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

سلطة المحاكمات السياسية

مقتل شاب فلسطيني بسبب التعذيب في سجن إماراتي باليمن

النساء المعتقلات في سجن الوثبة يتعرضن لسوء المعاملة

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..