أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

الإمارات تقتطع جزءاً من مطار الريان اليمني لأغراض عسكرية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-23

كشف مصدر يمني مطلع عن أن القوات الإماراتية الموجودة في مدينة المكلا، جنوبي اليمن، اقتطعت جزءاً من مطار الريان الدولي لأغراض عسكرية.

 

ووفقاً للمصدر بحسب ما أورده موقع "الخليج أونلاين" طالباً عدم الكشف عن هويته، فإن أحد الأسباب الرئيسة لتأخير إعادة افتتاح المطار يعود إلى تأمين مقر عسكري للقوات الإماراتية في أراضي المطار.

 

وظل مطار الريّان مغلقاً رغم مرور 3 سنوات على طرد عناصر القاعدة من مدينة المكلا؛ بسبب استخدام القوات الإماراتية له كقاعدة عسكرية ومعتقل، قبل أن تقتطع جزءاً منه وتستخدمه لمصلحتها.

 

وبحسب المصدر نفسه، فإنه غير مسموح لليمنيين، بمن فيهم المسؤولون المدنيون والعسكريون بالمحافظة، الدخول أو الاطلاع على هذه المقرات التي تم بناء جزء منها تحت الأرض؛ ما يعني وجود نية للقوات الإماراتية للاستمرار فيها على مدى بعيد.

 

وأثار موضوع استغلال الإمارات للمطار جدلاً كبيراً في اليمن؛ لكونه لم يتعرض لأي دمار في الحرب، وهو ما يدعو للاستفهام حول سبب ادعاء القوات الإماراتية أنها تجري أعمال صيانة للمطار.

 

ويرى يمنيون أن موضوع صيانة المطار غطاء إماراتي لتبرير استمرار إغلاقه، على الرغم من حاجة مئات الآلاف من اليمنيين لخدماته، خاصة في ظل وجود مطارين فقط في الخدمة وهما عدن وسيؤون.

 

وتصاعد الجدل بشأن استمرار إغلاق مطار الريان في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت شرقي اليمن والذي كان أغلق  إثر سيطرة تنظيم "القاعدة" على مدينة المكلا في العام 2015، واستمر إغلاقه بعد تحرير المدينة في إبريل/نيسان 2016، ومنذ ذلك الحين تحوّل المطار إلى قاعدة عسكرية ومقر لقيادة القوات الإماراتية والسعودية، وأصبح الوصول إليه والمغادرة منه حكراً على بعض المسؤولين والموالين للإمارات فقط.


وخلال الأيام القليلة الماضية، عاد الحديث عن مطار الريان إلى الواجهة من جديد، إثر تزايد الشكاوى نتيجة إغلاق المطار، ودور ذلك في تفاقم معاناة المواطنين.

 

وعلى الرغم من عدم تضرره في معركة تحرير المدينة من تنظيم "القاعدة"، ظل المطار مغلقاً إلى الآن، من دون مبررات واضحة، فيما أطلق محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني وسلفه اللواء أحمد بن بريك، عدة وعود بافتتاح المطار كلها ذهبت أدراج الرياح، بعدما اصطدمت على ما يبدو برفض إماراتي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع

الإمارات تشيد برد ترامب لقرار الكونغرس بوقف دعم التحالف في اليمن

مركز "كارنيغي": السعودية لا تعرف ما تريد في اليمن فيما الإمارات تتلاعب بها

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..