أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في القاهرة ويبحث معه التطورات في المنطقة
ناقلتا خليج عمان اليابانية والنرويجية المستهدفتين تصلان الإمارات بعد مغادرة إيران
رئيس أركان الجيش الإماراتي يبحث مع نظيره الياباني تعزيز التعاون العسكري
جيروزاليم بوست: محمد بن زايد حليف وثيق لـ (إسرائيل)
أسواق الأسهم في الإمارات والسعودية تواصل انحدارها بفعل هجمات خليج عُمان
"وول ستريت جورنال": محكمة إماراتية تقضي بسجن مسؤولين تنفيذيين حكوميين 15عاماً بتهم فساد
الإمارات والطيران والاستثمارات السياسية
القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة
قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
هل يمكن أن تستفيد إيران من استهداف الناقلات؟
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"

مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة : 10 دول بينها الإمارات تواصل التدخل في ليبيا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-28

 

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، إن هناك 10 دول تتدخل في ليبيا بينها مصر والإمارات، مشيراً إلى أنه يعمل مع الأمين العام أنطونيو غوتيريش، ويبلغه التطورات بشأنها، كي يبلغ مجلس الأمن إياها لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.

 

وأضاف سلامة في مقابلة مع قناة "الجزيرة" مساء الأربعاء أن هناك دولاً خارجية مستمرة في إرسال السلاح إلى داخل ليبيا، رغم المناشدات المتكررة لوقف هذه العمليات التي تسهم في زعزعة الاستقرار.

 

واعتبر المبعوث الأممي أن عدم ضمان وقف إطلاق النار ليس دليلاً على فشل العملية السياسية في ليبيا، التي أكد إحراز تقدم فيها، مشيراً إلى عدة قفزات في هذا الصدد، منها "الاجتماعات المشتركة بين أعضاء من مجلسي النواب والدولة، وتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس، وتطبيق الإصلاحات الاقتصادية، ومعالجة مشكلة الهلال النفطي في يونيو 2018، واستئناف الإنتاج بحقل الشرارة النفطي".

 

وشدد سلامة على أهمية استغلال هذا التقدم التراكمي في ليبيا، داعياً الليبيين إلى انتهاز فرص تجديد الدم بمؤسسات الدولة، لكنه نبَّه إلى أن هناك مشكلات كبيرة تتطلب معالجتها.

 

وذكر سلامة أن "هناك ترسانة تركها القذافي بأكثر من 10 ملايين قطعة سلاح"، ولفت إلى أن النزاع في ليبيا يختلف عن مناطق أخرى، وهو نزاع على الثروة وليس على الأيديولوجيا، كما أنه لا يوجد هناك انقسام (عمودي) بشأنها داخل مجلس الأمن كما هو الحال في سوريا".

 

ورفض سلامة، الاتهامات الموجَّهة إلى دور الأمم المتحدة وفشلها في ليبيا، وقال: "لقد أعدنا الهدوء إلى طرابلس، ووقف إطلاق النار في طرابلس ما زال محترَماً حتى اليوم".

 

وأشار  إلى أنه "ليست هناك أي ضمانات لحفظ الاستقرار؛ نظراً إلى استمرار انتشار وتدفُّق السلاح إلى البلاد"، مؤكداً أنه يسعى إلى بناء دولة في ليبيا، و"لن يخون" أفكاره، وأنه لم يأتِ إلى ليبيا "لتمرير صفقات".

 

وفتح سلامة، النار على الطبقة السياسية الحاكمة في ليبيا، موضحاً أن "هناك مليونيراً جديداً كل يوم، في وقت تتقلص الطبقة الوسطى يوماً بعد آخر".

 

واتهم المبعوث الأممي الطبقة السياسية بأن "لديها كماً كبيراً من الفساد يندى له الجبين"، موضحاً أن "هناك من يجني ثروات طائلة من المناصب، يجري استثمارها خارج ليبيا".

 

وأضاف: "ما نراه في ليبيا أمر مؤسف، يستولون على المال العام ثم يوظفونه في الخارج"، لافتاً إلى أنه لا يريد أن "يطمئن الفئة الحاكمة في ليبيا، والتي لديها مستوى عالٍ من الفساد"، معتبرًا أنه "آن الأوان أن يكف كل طرف عن التمسك بالمنصب الذي يمكّنه من اقتناء الثروة".

 

ويشار إلى أن سلامة يعمل منذ يونيو 2017، مبعوثاً خاصاً للأمم المتحدة في ليبيا الغنية بالنفط، والتي تعاني منذ عام 2011 صراعاً شرساً على السلطة، يتركز حالياً بين حكومة "الوفاق" المعترف بها دولياً في طرابلس (غرب)، وحفتر الذي يدعمه مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

 

يشار أن مجلس الأمن يتهم أبوظبي بإرسال السلاح لمجرم الحرب خليفة حفتر، فيما تفيد وسائل إعلام أمريكية أن واشنطن تعلم أن الإمارات تقوم بدور سلبي في ليبيا وسبق أن طالبتها بوقف تدخلاتها في هذا البلد وخاصة في عهد أوباما.

 

 

و يرى محللون أن دولة الإمارات تلعب دورا له تبعات كارثية  داخل الساحة الليبية، فمنذ إطاحة ثورة 17 فبرايربنظام العقيد الراحل معمر القذافي وهي تسعى جاهدة لإجهاض الثورة وإقصاء الإسلاميين، من خلال دعمها لقوى الثورة المضادة بالسلاح.

 

وتسبب التدخل الإماراتي -وفق مراقبين ومحللين- بفوضى عارمة داخل البلاد وانقسام سياسي داخل مؤسسات الدولة وتمزيق النسيج الاجتماعي وتدهور الاقتصاد.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة

الإمارات والطيران والاستثمارات السياسية

"وول ستريت جورنال": محكمة إماراتية تقضي بسجن مسؤولين تنفيذيين حكوميين 15عاماً بتهم فساد

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..