أحدث الإضافات

مواجهة الأخطاء 
"العدل الدولية" ترفض دعوى من الإمارات ضد قطر
منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن
إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة
مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط
صحيفة"التايمز" تحذر من مخاطر بيع شركة عقارات بدبي جنسية "مولدوفا" الأوروبية
إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب
المركب العربي التائه في بحر الظلمات
قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم
العسكر تاريخ واحد
هجوم يستهدف ناقلتي نفط بخليج عمان انطلقتا من الإمارات والسعودية
وقفة احتجاجية في المكلا باليمن تطالب بافتتاح مطار حولته الإمارات لقاعدة عسكرية
محمد بن زايد يستقبل ملك ماليزيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين
رسالة من أعضاء بالكونجرس الأمريكي للسفير الإماراتي تدعو لإطلاق سراح أحمد منصور
وزير الطاقة الإماراتي: أوبك بصدد الاتفاق على تمديد خفض الإنتاج

هل تشارك "قوات الإمارات" في هجوم حفتر على طرابلس؟!

ايماسك-تقرير:

تاريخ النشر :2019-04-10

يُصر مسؤولون في الإمارات على تأكيد دعم الدولة لخليفة حفتر الجنرال الليبي الذي يقود حملة عسكرية لاجتياح طرابلس، وسط غضب وتنديد دولي، من بينهم مسؤول بارز الذي تجاوز ذلك إلى القول إن "القوات المسلحة الإماراتية" تشارك في الهجوم.

 

وكتب نائب قائد شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، واصفاً قوات حفتر بـ"قواتنا المسلحة".

 

وكرر خلفان في تغريدات نشرها مساء (السبت 6 ابريل/نيسان2019) كلمة "قواتنا المسلحة". ففي تغريدة كتب "مدينة ترهونة واستقبال قواتنا المسلحة، هذه رسالة أوصلها لي ليبي لا أعرفه"، ناشرا فيديو يزعم أنه من استقبال الأهالي لقوات حفتر.

 

وقال في تغريدة أخرى: "طائرة حربية تدريبية تقلع من ثانوية مصراتة الجوية وتحاول قصف قواتنا المسلحة في منطقة العزيزية.. ولكن الصاروخ أصاب منزل إحدى العائلات القاطنة في منطقة مجاورة".

وفي تغريدة أخرى نشر مقطع فيديو لشخص يقول إنه أسير بيد قوات حفتر: " هذه هي معاملة الأسري وأخلاق قواتنا المسلحة".

 

من الجهة الليبية فإن الإمارات متورطة بالفعل بدعم "خليفة حفتر" وتسليحه للانقلاب على الاتفاقات التي رعاها المجتمع الدولي. وأكد أشرف الشح -أحد مؤسسي تحالف القوى الوطني الليبي-  في تصريحات تلفزيونية أن الإمارات وعدت حفتر بدعم عسكري كبير إذا استدعى الموقف ذلك.

 

وقال الشح: إن الإمارات والسعودية هما اللتان أعطتا حفتر الضوء الأخضر لمهاجمة طرابلس، وإن الإمارات التي زارها مؤخرا وعدته بدعمه عسكريا إذا استدعى الموقف ذلك. معتبرا ذلك دليلاً على أن مبادرة أبو ظبي للحل السياسي في ليبيا مجرد كذبة وخدعة، ومجرد غطاء لحقيقة نوايا الإمارات والسعودية ودول إقليمية أخرى تجاه ليبيا والسيطرة على مقدراتها.

 

أما الخبير العسكري والإستراتيجي الليبي عادل عبد الكافي فيتفق مع وجهة نظر الشح فيما يتعلق بدور الإمارات والسعودية في تحريض حفتر على مهاجمة طرابلس.

وقال عبد الكافي إن حفتر كرر أكثر من مرة أنه لا يؤمن بالحل السياسي، وأن مشاركته في لقاءات سياسية مع خصومه في الشرعية كانت مجرد تغطية على حقيقة نواياه العسكرية.

 

 

هل تدعم السلطات، قوات حفتر؟!

 

قدمت الدولة مئات المدرعات والسيارات والأموال لقوات "خليفة حفتر" منذ سنوات، وساعدته على الصمود أمام القوات الحكومية المعترف بها دولياً، و"الثوار" الرافضين لتوسع قواته.

 

تملك الدولة قاعدتان عسكريتان في ليبيا لطائرات دون طيار ومروحيات وطائرات مقاتلة ومقر عمليات، الأولى في منطقة "الخروبة" بعد 100 كيلومتر جنوب غربي حقل السرير النفطي، والثانية في منطقة "الخادم" تبعد نحو مئة كيلومتر عن مدينة بنغازي.

 

وكان ليبيون قد نشروا تسجيلات صوتية لطيار إماراتي يتحدث عن قصف موقع تابع لحكومة طرابلس عام 2017م. كما سبق أن ألقت "طرابلس" القبض جواسيس يحملون الجنسية الإماراتية في ليبيا.

 

يعتبر دعم الدولة لقوات "خليفة حفتر" تهديد للأمن والسلم الدوليين، إذ ينقض قرار مجلس الأمن رقم 2017 الصادر في تشرين الأول/ أكتوبر 2011، وينص على حظر تصدير السلاح بكافة أنواعه وأشكاله إلى ليبيا، وتؤكد تقارير خبراء مجلس الأمن أن الدولة مستمرة في نقض القرار ودعم "حفتر" طوال السنوات الماضية.

 

المزيد..

ست قواعد عسكرية إماراتية في الخارج.. استخدام القوة للبحث عن المخاطر

الغوص في الرمال.. عمق ومستقبل التدخل الإماراتي في ليبيا (دراسة)

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

13 عضواً بالكونجرس الأمريكي يطالبون إدارة ترامب برفض هجوم حفتر على طرابلس

قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن أسقاط طائرة استطلاع إماراتية بطرابلس‎

بعد فشل هجومه على طرابلس...الإمارات تقود تحركات لمنح حفتر حق بيع النفط الليبي

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..