أحدث الإضافات

مواجهة الأخطاء 
"العدل الدولية" ترفض دعوى من الإمارات ضد قطر
منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن
إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة
مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط
صحيفة"التايمز" تحذر من مخاطر بيع شركة عقارات بدبي جنسية "مولدوفا" الأوروبية
إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب
المركب العربي التائه في بحر الظلمات
قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم
العسكر تاريخ واحد
هجوم يستهدف ناقلتي نفط بخليج عمان انطلقتا من الإمارات والسعودية
وقفة احتجاجية في المكلا باليمن تطالب بافتتاح مطار حولته الإمارات لقاعدة عسكرية
محمد بن زايد يستقبل ملك ماليزيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين
رسالة من أعضاء بالكونجرس الأمريكي للسفير الإماراتي تدعو لإطلاق سراح أحمد منصور
وزير الطاقة الإماراتي: أوبك بصدد الاتفاق على تمديد خفض الإنتاج

مصادر ليبية : طائرتان عسكريتان للإمارات تحملان ضباطاً ومعدّات تحطان في بنغازي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-13

قالت مصادر عسكرية، السبت، إن طائرتي شحن قادمتين من أبوظبي، حطتا في مطار بنينا، في مدينة بنغازي شرق ليبيا، التي تسيطر عليها قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مؤكدة أن الطائرتين تحملان ضباطاً إماراتيين، متخصصين في عمليات الطائرات المسيرة، كما تحملان معدات عسكرية، وذلك بحسب ما نقله موقع "ليبيا أوبزرفر". 


وقالت مواقع متخصصة برصد حركة الطيران، إن واحدة من الطائرتين تتبع لشركة شحن إماراتية، وإن الطائرتين أفرغتا حمولتيهما في مطار بنينا قبل العودة إلى أبوظبي.
 

ويقود حفتر منذ أسبوع حملةً عسكرية شرسة للسيطرة على العاصمة طرابلس، خلفت حوالي 70 قتيلاً إلى الآن، وآلاف النازحين. ويأتي هجوم حفتر في وقت كانت الأمم المتحدة تستعد لعقد ملتقى وطني ليبي، بهدف رسم خارطة طريق للمصالحة في هذا البلد، وإيجاد حل سياسي لأزمته.


وكانت كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أمس الجمعة، أيضاً، نقلاً عن مصادر سعودية وصفتها بالرسمية، أن المملكة وعدت بتوفير الدعم المالي لحفتر، في حربه التي يشنّها على طرابلس، موضحة أنه بينما كانت بعض الدول تتحدث عن دعم الاستقرار بليبيا، قامت أخرى بدعم "الجيش" الذي يقوده حفتر.
 

كما أكدت مصادر عسكرية وسياسية ليبية، أمس الأول الخميس، أن طائرات فرنسية بدأت في التحليق في سماء طرابلس، لتقديم الدعم لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، التي تخوض حالياً حرباً ضد قوات حكومة الوفاق، بهدف السيطرة على العاصمة.
 

ورجحت المصادر أن تكون قاعدة الوطية الجوية، جنوب غربي طرابلس، مقرّاً لغرفة العمليات الرئيسية التي سيقود منها حفتر حربه على طرابلس، والتي منها سيقدم الخبراء الفرنسيون استشاراتهم العسكرية لإنجاح العملية.

 

ويوم امس اتهم وزير الداخلية في حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في ليبيا فتحي باشاغا دولة الإمارات بمساعدة قوات المشير خليفة حفتر في هجومها على العاصمة الليبية طرابلس، بالمخالفة للقانون الدولي.

 

وقال باشاغا في مقابلة مع  قناة "الحرة" الجمعة: "وردت إلينا معلومات بأن هناك طائرة أتت من دولة ما وهبطت في مطار بنغازي تحمل دعما وعدة وعتاد عسكري، وهذا مخالف لقرارات الأمم المتحدة".

 

وأضاف "حسب الرصد الإلكتروني بالأقمار الصناعية فإن الطائرة خرجت من أبو ظبي ووصلت إلى قاعدة بنينة".

 

ومنذ 4 نيسان/أبريل يشنّ حفتر، الرجل القوى في شرق ليبيا والذي يطلق على قواته اسم "الجيش الوطني الليبي"، هجوماً على العاصمة الليبية حيث مقرّ حكومة الوفاق.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..