أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

مصادر ليبية : طائرتان عسكريتان للإمارات تحملان ضباطاً ومعدّات تحطان في بنغازي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-13

قالت مصادر عسكرية، السبت، إن طائرتي شحن قادمتين من أبوظبي، حطتا في مطار بنينا، في مدينة بنغازي شرق ليبيا، التي تسيطر عليها قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مؤكدة أن الطائرتين تحملان ضباطاً إماراتيين، متخصصين في عمليات الطائرات المسيرة، كما تحملان معدات عسكرية، وذلك بحسب ما نقله موقع "ليبيا أوبزرفر". 


وقالت مواقع متخصصة برصد حركة الطيران، إن واحدة من الطائرتين تتبع لشركة شحن إماراتية، وإن الطائرتين أفرغتا حمولتيهما في مطار بنينا قبل العودة إلى أبوظبي.
 

ويقود حفتر منذ أسبوع حملةً عسكرية شرسة للسيطرة على العاصمة طرابلس، خلفت حوالي 70 قتيلاً إلى الآن، وآلاف النازحين. ويأتي هجوم حفتر في وقت كانت الأمم المتحدة تستعد لعقد ملتقى وطني ليبي، بهدف رسم خارطة طريق للمصالحة في هذا البلد، وإيجاد حل سياسي لأزمته.


وكانت كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أمس الجمعة، أيضاً، نقلاً عن مصادر سعودية وصفتها بالرسمية، أن المملكة وعدت بتوفير الدعم المالي لحفتر، في حربه التي يشنّها على طرابلس، موضحة أنه بينما كانت بعض الدول تتحدث عن دعم الاستقرار بليبيا، قامت أخرى بدعم "الجيش" الذي يقوده حفتر.
 

كما أكدت مصادر عسكرية وسياسية ليبية، أمس الأول الخميس، أن طائرات فرنسية بدأت في التحليق في سماء طرابلس، لتقديم الدعم لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، التي تخوض حالياً حرباً ضد قوات حكومة الوفاق، بهدف السيطرة على العاصمة.
 

ورجحت المصادر أن تكون قاعدة الوطية الجوية، جنوب غربي طرابلس، مقرّاً لغرفة العمليات الرئيسية التي سيقود منها حفتر حربه على طرابلس، والتي منها سيقدم الخبراء الفرنسيون استشاراتهم العسكرية لإنجاح العملية.

 

ويوم امس اتهم وزير الداخلية في حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في ليبيا فتحي باشاغا دولة الإمارات بمساعدة قوات المشير خليفة حفتر في هجومها على العاصمة الليبية طرابلس، بالمخالفة للقانون الدولي.

 

وقال باشاغا في مقابلة مع  قناة "الحرة" الجمعة: "وردت إلينا معلومات بأن هناك طائرة أتت من دولة ما وهبطت في مطار بنغازي تحمل دعما وعدة وعتاد عسكري، وهذا مخالف لقرارات الأمم المتحدة".

 

وأضاف "حسب الرصد الإلكتروني بالأقمار الصناعية فإن الطائرة خرجت من أبو ظبي ووصلت إلى قاعدة بنينة".

 

ومنذ 4 نيسان/أبريل يشنّ حفتر، الرجل القوى في شرق ليبيا والذي يطلق على قواته اسم "الجيش الوطني الليبي"، هجوماً على العاصمة الليبية حيث مقرّ حكومة الوفاق.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..