أحدث الإضافات

مواجهة الأخطاء 
"العدل الدولية" ترفض دعوى من الإمارات ضد قطر
منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن
إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة
مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط
صحيفة"التايمز" تحذر من مخاطر بيع شركة عقارات بدبي جنسية "مولدوفا" الأوروبية
إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب
المركب العربي التائه في بحر الظلمات
قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم
العسكر تاريخ واحد
هجوم يستهدف ناقلتي نفط بخليج عمان انطلقتا من الإمارات والسعودية
وقفة احتجاجية في المكلا باليمن تطالب بافتتاح مطار حولته الإمارات لقاعدة عسكرية
محمد بن زايد يستقبل ملك ماليزيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين
رسالة من أعضاء بالكونجرس الأمريكي للسفير الإماراتي تدعو لإطلاق سراح أحمد منصور
وزير الطاقة الإماراتي: أوبك بصدد الاتفاق على تمديد خفض الإنتاج

ما بعد تصنيف الحرس الثوري الإيراني "إرهابيا"

صابر كل عنبري

تاريخ النشر :2019-04-13

بعد أيام من التحضير إعلاميا، أعلنت الإدارة الأمريكية، الاثنين الماضي، الحرس الثوري الإيراني "جماعة إرهابية"، وبذلك كما يوضح بيان البيت الأبيض بهذا الشأن، فقد لجأت هذه الإدارة إلى خطوة "غير مسبوقة" في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك في تاريخ العلاقات الدولية، حيث لم يسبق أن تصنف دولة ما، جزءا كبيرا من القوات المسلحة الرسمية في دولة أخرى، منظمة إرهابية.


 خطوة غير مسبوقة


بالإضافة إلى ذلك، فإن الخطوة أيضا غير مسبوقة في تاريخ الصراع الأمريكي ـ الإيراني على مدى الأربعين عاما الماضية بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، مما يجعلها تجاوزا للخطوط الحمراء التي ظلت قائمة طيلة هذه العقود المديدة، وربما تمهد هذه الخطوة لتعدّي ما هو أخطر من تلك الخطوط خلال الفترة المقبلة. 
 

كما يمكن اعتبارها بمثابة تدشين لمرحلة ثانية من الضغوط على إيران، وفقا لإستراتيجية "الضغوط القصوى" التي تمارسها الإدارة الأمريكية منذ الانسحاب من الاتفاق النووي في أيار (مايو) عام 2018. وذلك بعدما كانت هذه الإدارة تركز خلال المرحلة الأولى على العامل الاقتصادي عبر العقوبات التي وبالرغم من المشاكل والصعوبات الكبيرة التي أوجدتها لاقتصاد إيران، إلا أنها لم تأت "أكلها" بعد حسب التوقعات الأمريكية، لتجبر طهران على التراجع والجلوس على طاولة التفاوض للتوصل إلى اتفاق جديد، وفقا لمعايير ترامب، يشمل ملفات عديدة ولا يقتصر على الملف النووي. 


مما لا شك فيه أن جملة أهداف كانت حاضرة في الحسابات الأمريكية، لحظة اتخاذ واشنطن مثل هذا القرار، قبل أن يوقع عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. تترتب عليها تداعيات أيضا، لكن تحديدها بشكل دقيق يتوقف على معرفة تامة بالأهداف الأمريكية من وراء اتخاذ هذا القرار، ولأنه لا يعرف حقيقة هذه الأهداف سوى من اتخذ القرار، فيبقى الحديث عن التداعيات في دائرة التكهنات والتوقعات في الوقت الحاضر، إلى أن يكشف عنها مرور الوقت بالتدرج.


صدمات نفسية


بغض النظر عن الأهداف الأمريكية "الحقيقية" و"الإستراتيجية"، فلا شك أن من الأهداف العاجلة هو إحداث صدمات نفسية كبيرة في الداخل الإيراني لتسريع مفاعيل العقوبات الأمريكية بما يخدم الغاية النهائية الأمريكية التي تقول الإدارة الأمريكية رسميا إنها تتمثل في "تغيير سلوك إيران الإقليمي"، لكن طهران تعتبرها محاولة لتغيير النظام الإيراني. فبخلاف ما يقول البعض، لا تقتصر هذه الأهداف على السعي الأمريكي لإنهاء دور الحرس خارجيا وضربه إقليميا فحسب، فلو كان ذلك هو الهدف الرئيس، لكفى إدراج فيلق القدس التابع للحرس على قائمة "الإرهاب" الأمريكية في عام 2007، وعملت الإدارة الأمريكية بمقتضى ذلك دون الحاجة إلى مثل هذا التصعيد. 


بالتالي فمن الأهداف الأساسية هي محاولة ضرب الأوضاع الداخلية الإيرانية وتعقيدها أكثر، بما يخدم مفاعيل العقوبات حاليا، لأن الحرس الثوري الإيراني ليس مؤسسة عسكرية فحسب، بل تتعدى مهامها الحدود العسكرية، إلى السياسية، والأمنية، والثقافية والاقتصادية، وغيرها، وهو "صمام الأمان للثورة الإسلامية" أو حارس هذه الثورة بحسب المادة 150 في الدستور الإيراني، وذلك يتطلب وفق قادة الحرس قيامه بتلك المهام المختلفة، للحفاظ على الثورة واستمراريتها في مواجهة التحديات.

 

إضافة إلى أنه عسكريا أيضا يمتلك من المقومات والمؤهلات، ما يخوله ليكون جيشا كاملا وليس فقط جزءا من القوات المسلحة الإيرانية، تفوق قدراته العسكرية قدرات الكثير من الجيوش في المنطقة والعالم، ويكفي أنه يمتلك العنصر الرئيس لإستراتيجية الردع الإيرانية، أي الترسانة الصاروخية الضخمة.

 


إلا أنه يستبعد جدا أن يحقق القرار الأمريكي ما تصبو إليه واشنطن في الداخل الإيراني، وعلى الأغلب سيأتي بنتائج عكسية، تعزز موقع الحرس الإيراني في السياسة الداخلية، حيث أن القرار وحّد القوى السياسية الإصلاحية والمحافظة في رفض التوجه الأمريكي، باعتباره يمس السيادة الإيرانية ويستهدف الدولة. وفيما كانت تنتقد القوى الإصلاحية الحرس أحيانا خلال السنوات الماضية، وقفت بجانبه ضد القرار الأمريكي، وارتدى نوابها في البرلمان الإيراني الزي الرسمي للحرس كدعم صريح له. وتجاوز الأمر تلك القوى إلى أن حزب "نهضة الحرية" (نهضت آزادي) الذي تحظره السلطات الإيرانية، ندد بالقرار الأمريكي في بيان أصدره بهذا الخصوص، معلنا أنه يتنافى مع الموازين الدولية ويعتبر تدخلا في الشأن الإيراني الداخلي. 


وبناء عليه، من شأن القرار أن يعزز موقع الحرس في السياسة الداخلية الإيرانية أكثر من قبل، فبخلاف رأي البعض القائل بأن هذا القرار سيخلق مزيدا من المصاعب الاقتصادية في البلاد، لقولهم أنه يستهدف الدور الاقتصادي للحرس في الداخل أيضا، إلا أن ذلك ليس صحيحا، لأن جميع الكيانات الاقتصادية المعروفة للمؤسسة، قد طالتها العقوبات الأمريكية خلال الفترة الماضية، بالتالي ليس للقرار مردود في هذا الجانب.


ومن الأهداف الأمريكية أيضا، هو رفع سقف المواجهة مع إيران، لدفع الأخيرة إلى تبني "سلوكيات وسياسات انفعالية" خارجة عن استراتيجية "الصبر" أو "النفس الطويل" التي تمارسها طهران لكسب الوقت لتتأقلم مع الظروف الناتجة عن إستراتيجية "الضغوط القصوى الأمريكية"، ومنها مع العقوبات. وتعتمد الإستراتيجية الإيرانية على أمرين، الأول عدم الدخول في التفاوض مع الإدارة الأمريكية والثاني الابتعاد عن الدخول في حرب معها.
 

رهانات ضعيفة للمواجهة


ولعل من تلك السياسات التي ترغب واشنطن أن تدفع طهران لاتخاذها هو الانسحاب من الاتفاق النووي، والذي لطالما هددت الأخيرة بذلك أيضا، لكنها لم تفعله، لأن ذلك يرفع فرص نشوب مواجهة عسكرية، وهي لا تريدها. 



أما فيما يتصل بتداعيات القرار الأمريكي بوضع الحرس في خانة "الإرهاب" الأمريكية على صعيد نشوب مواجهة عسكرية مفتوحة بين الجانبين، فإنه يتوقف على الطريقة التي تطبق بها الإدارة الأمريكية هذا القرار، فإن ظل على الورقة التي طبع عليها، ولم يغادر حدودها، كما كان الحال مع قرار إدراج فيلق القدس على القائمة نفسها عام 2007، حينئذ سيبقى القرار الإيراني باعتبار القيادة المركزية للقوات الأمريكية في المنطقة "سنتكوم" "منظمة إرهابية" أيضا حبرا على الورق. بالتالي لا يفضي القرار إلى شيء خطير على صعيد المواجهة العسكرية. 


لكن اذا ما أرادت واشنطن ترجمة القرار من خلال اللجوء إلى خطوات عسكرية عملية، كانت مباشرة أو غير مباشرة، ضد قوات الحرس، سواء في المياه الإقليمية أو ساحات أخرى، فذلك يجلب ردود فعل إيرانية على القيام بالمثل في ساحات تواجد القوات الأمريكية في المنطقة، تتعاقبها ردود متبادلة أخرى بينهما، مما سيعزز بكل تأكيد فرص تلك المواجهة المفتوحة.



والغالب أن اللجوء الأمريكي إلى الخيار العسكري ليس واردا حاليا، بانتظار نتائج العقوبات على إيران في العام الحالي الذي سيكون مفصليا في تاريخ الصراع بين الجانبين، مع احتمال أن تسعى الإدارة الأمريكية إلى إعطاء نكهة عسكرية لإجراءاتها ضد طهران مع ضبط إيقاعها، لتسرع مفعول العقوبات وليس الدخول في مواجهة عسكرية مفتوحة معها حاليا. 



وأخيرا، وإن لم تكن في وارد الحسابات الأمريكية الدخول في مواجهة عسكرية مع إيران، فإن القرار بحد ذاته يشكل إحراجا كبيرا للسفن والآليات العسكرية البحرية الأمريكية في المنطقة، والتي تعبر بشكل يومي من المياه الإيرانية في مضيق هرمز، والتي هي الأكثر عمقا من مياه الجانب العماني من المضيق، وذلك لأن الحرس الثوري الإيراني هو الذي يشرف عسكريا وأمنيا على تلك المياه التي تعبر منها السفن الأمريكية التي تتعاون مع القوات البحرية للحرس، عندما توجه لها الأخيرة أسئلة اعتيادية حين العبور، وهو سلوك دولي معروف، لكن اليوم وبعد تصنيف الحرس "إرهابيا"،

فالسؤال الملح أن القوات الأمريكية في المنطقة كيف ستتعامل مع هذه الحالة؟ وحال تعاونت كالسابق فكيف يمكن تفسير هذا التعاون مع قوات صنفتها واشنطن "جماعة إرهابية"؟ والعكس أيضا صحيح، فماذا لو لم تبدي القوات الأمريكية هذا التعاون؟


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم

إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب

إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..