أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

رئيس المجلس العسكري بالسودان يتلقى اتصالات من قادة السعودية وقطر والإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-15

 

أجرى قادة السعودية وقطر والإمارات، اتصالات هاتفية برئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول ركن "عبدالفتاح البرهان".

 

ولفتت الوكالة السودانية الرسمية "سونا"، إلى أن العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، وأمير قطر الشيخ "تميم بن حمد"، ورئيس الإمارات "خليفة بن زايد"، أجروا اتصالات بـ"البرهان"، وأعربوا عن دعمهم ومساندتهم لمجلسه.

 

كما تلقى "البرهان"، اتصالين هاتفيين من رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد علي"، ورئيس دولة جنوب السودان "سلفاكير ميارديت".

 

وشددت الجميع في اتصالاتهم، حسب "سونا"، على ضرورة العبور بالسودان من هذه المرحلة الدقيقة والتاريخية، وأبدوا حرصهم على أمن واستقرار البلاد.

 

ولم تذكر الوكالة المزيد من التفاصيل حول فحوى المكالمات.

 

وفي وقت سابق، أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، بقاء قوات البلاد في اليمن، ضمن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والإمارات، لدعم القوات الحكومية الموالية للرئيس "عبدربه منصور هادي"، ضد مسلحي جماعة "الحوثي".

 

وكانت قيادة الجيش السوداني قد أعلنت، الخميس الماضي، عزل واعتقال الرئيس "عمر البشير"، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتشكيل مجلس عسكري انتقالي لإدارة فترة انتقالية لمدة عامين.

 

وبعد 24 ساعة من تسمية وزير الدفاع السابق "عوض بن عوف" رئيسا للمجلس الانتقالي، أعلن الأخير تنحيه عن موقعه وتكليف "عبدالفتاح البرهان" برئاسة المجلس، ليقرر الأخير إلغاء حالة الطوارئ وحظر التجوال في جميع مدن البلاد، وإطلاق كل سراح المعتقلين أثناء الاحتجاجات، ووقف إطلاق النار في كل أنحاء السودان

 

وجاء ترحيب دولة الإمارات بتسلم الفريق أول عبد الفتاح برهان رئاسسة المجلس العسكري الانتقالي في السودان خلفا لوزير الدفاع عوض بن عوف الذي تنازل عن رئاسة المجلس بعد يوم على تسلمه، وإعلان أبوظبي استعدادها لتقديم المساعدات للسودان ليثير التساؤلات حول حقيقة علاقة برهان بأبوظبي التي كانت التزمت الصمت تجاه الاحداث في السودان حتى بعد الانقلاب على البشير الخميس الماضي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة

تصاعد تحركات أبوظبي والرياض والقاهرة لبسط النفوذ على المجلس العسكري في السودان

بعض ملامح الموجة الثانية من «الربيع العربي»

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..