أحدث الإضافات

أمريكا وروسيا تنتقدان الوضع الإنساني باليمن وتطالبان بوقف الحرب
خلف الحبتور يدعو لدعم المعارضة الإيرانية ويناشدها بتحرير الجزر الإماراتية الثلاث
الأمم المتحدة تنتقد السعودية والإمارات لعدم وفائهما بالمساعدات لليمن
بداية الأفول الإماراتي
 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن
رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها
الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي
الأزمة الإيرانية الأمريكية: استمرار التوتر
مجلس النواب الأمريكي يصوت ضد بيع أسلحة للسعودية والإمارات
نيابة عدن تتهم "بن بريك" الموالي لأبوظبي بالمسؤولية عن اغتيال 30 داعية باليمن
نقل 260 مجنداً تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"من سقطرى للتدريب في الإمارات
انخفاض مبيعات وقود السفن في الإمارات لصالح سنغافورة نتيجة التوتر بالمنطقة
مستشرق إسرائيلي يلتقي برئيس مجلس الإفتاء الإماراتي ويشيد به
أنظمة عربية تنتج الإرهاب وتدعمه
الثمن الباهظ والمشين للصراعات العربية

وفاة علياء

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-05-06

 

دولة "التسامح" و"السعادة" و"اللامستحيل" رفضت السماح لإماراتية بالبقاء أخر أيامها مع عائلتها. إنه لشيء مخجل ومؤسف أن تصل حالة الحرب على حرية الرأي والتعبير إلى انعدام الإنسانية بين قيادة جهاز أمن الدولة الإماراتيين.

 

توفيت علياء عبدالنور والأصفاد على سريرها في المشفى، في "قَتل بطيء" قامت به السلطات التي تجاهلت علاجها، مراراً وتكراراً، مع أن المرض خطير والتأخر كان يزيد الأورام السرطانية توسعاً. لقد قُتلت "علياء" فالإهمال والانتهاكات التي تعرضت لها في سجون جهاز الأمن تتطلب تحقيقاً عاجلاً بتهمة التسبب بالوفاة.

 

بعد أن تطورت حالتها استمرت عائلاتها والمنظمات الدولية في مطالبة الإمارات في الإفراج عنها بسبب وضعها الصحي السيء. لكن لم تؤد توسلات عائلتها وفقدان والدها البصر من شدة البكاء عليها إلا إلى رفض كل الالتماسات المقدمة إلى ولي عهد أبوظبي، وإلى لجنة حقوق الإنسان في المجلس الوطني، وإلى المسؤولين والشيوخ. إنه لأمر مؤسف جداً أن يرفض الجميع التفاعل مع ابنة بلدهم التي تعرَّضت للظلم والجريمة التي يقوم بها جهاز الأمن.

 

لم يكن السماح لـ"علياء" بالبقاء أيامها الأخيرة مع عائلتها فضلاً أو منّه من السلطة بل حق وضعه المشرع الإماراتي في القانون الاتحادي، نتيجة حالتها الصحية المتدهورة، التي فقدت صحتها في السجون المتعددة منذ اعتقالها في يوليو/تموز2015م.

 

إن التُهمة التي وجهت لـ"علياء" تهمة الشرف والكرم وإغاثة الملهوف التي يمتاز بها شعب الإمارات، كانت تجمع المال للنازحين السوريين، فوضعت في السجن وحكم عليها بالسجن عشر سنوات.

 

صعّدت روح علياء إلى الله، الرحمن الرحيم، الذي وحده ينصف المظلوم ويهلك الظالمين، صعدت روحها قبل أيام من شهر الله الفضيل، لتنقل وجعها وشكواها إلى الكريم المنتقم.

 

خالص العزاء لعائلتها فرداً فرداً، لكل من حملوا قضيتها، تقبلها الله في الشهداء، وجعلها مثواها الفردوس الأعلى.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هيومن رايتس ووتش: الإمارات تحتجز معتقلي رأي منذ سنوات رغم انتهاء محكوميتهم

"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان": الأمن الإماراتي يُنكل بذوي معتقلي الرأي في زيارات عيد الفطر

الإمارات في أسبوع.. أبوظبي انتهاكات مستمرة ومنصة إدارة الفوضى في الخارج

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..