أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في القاهرة ويبحث معه التطورات في المنطقة
ناقلتا خليج عمان اليابانية والنرويجية المستهدفتين تصلان الإمارات بعد مغادرة إيران
رئيس أركان الجيش الإماراتي يبحث مع نظيره الياباني تعزيز التعاون العسكري
جيروزاليم بوست: محمد بن زايد حليف وثيق لـ (إسرائيل)
أسواق الأسهم في الإمارات والسعودية تواصل انحدارها بفعل هجمات خليج عُمان
"وول ستريت جورنال": محكمة إماراتية تقضي بسجن مسؤولين تنفيذيين حكوميين 15عاماً بتهم فساد
الإمارات والطيران والاستثمارات السياسية
القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة
قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
هل يمكن أن تستفيد إيران من استهداف الناقلات؟
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"

الإفراج عن "بن صبيح"

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-05-18

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين. 

وبغض النظر عن صيغة قرار الإعفاء الذي نُشر في الصحافة الرسمية المحلية إلا أنه توجب النظر في عدة أمور:


أولها: أن الانتهاكات والتعذيب الذي تعرض له الشيخ عبدالرحمن بن صبيح، جرائم لا تسقط بالتقادم، وعلى السلطات إن كانت تتحدث عن "التسامح" وعن شهر الله الفضيل (رمضان) فعليها تشكيل لجنة تحقيق في الانتهاكات التي تعرض لها وجميع المعتقلين الأخرين. 
 

الثاني: عرض الشيخ "بن صبيح" على الأطباء، فور خروجه من السجن، لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة وضعه الصحي، مع الإهمال الذي عاناه في السجن. 

الثالث: السماح للشيخ "بن صبيح" بحرية الحركة والتنقل ووقف أي رقابة عليه وعلى عائلته. 
 

الرابع: الإفراج عن باقي أحرار الإمارات الموجودين في السجون الرسمية، ووقف الانتهاكات بحقهم، فالاتهامات الموجهة ل"بن صبيح" وجهت لمعظم المعتقلين السياسيين بالذات القضية المعروفة بـ"الإمارات94".
 

الشيخ "بن صبيح" هو ابن هذا الوطن، وسليل قبيلة عريقة، خدم البلاد طوال حياته وقدمها بصورة الدولة القوية، التي تنشر الدعوة الإسلامية وتغيث الملهوفين والفقراء في معظم أفريقيا وشرق آسيا.



حمداً لله على سلامة "الشيخ بن صبيح"، وفرّج الله عن باقي أحرار الإمارات، صانعوا المجد من أجل كرامة المواطنين وحقوقهم في سجون جهاز الأمن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مرسوم رئاسي بالإفراج عن 803 سجناء... ماذا عن معتقلي الرأي؟

منظمة حقوقية بريطانية تطالب الإمارات بالإفراج عن ناصر بن غيث

(تقرير حصري) القمع والمحاكمات السياسية تدفع مئات الإماراتيين لطلب اللجوء  

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..