أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران
استمرار وسائل الإعلام الإماراتية في صناعة الأوهام.. قضية "ابن صبيح" إنموذجاً
مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

عُمان في الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية.. ناقلة رسائل لا وسيط

علي حسين باكير

تاريخ النشر :2019-05-25

 

تبذل العديد من الدول محاولات حثيثة للتخفيف من التوتر المتصاعد بين الولايات المتّحدة وإيران في الخليج العربي. تتصدّر هذه الجهود ثلاث دول على وجه التحديد وهي العراق وسلطنة عُمان وقطر. المسؤولون العُمانيون هم الأكثر تفاعلاً مع الإعلام في الوقت الحالي وذلك أمر مفهوم في السياق التاريخي للدور الذي لطالما لعبته السلطنة في مثل هذه الظروف. 

 

مقوّمات الدور العُماني

 


عُمان واحدة من الدول القليلة التي تتمتع بعلاقات جيّدة مع الطرفين الأمريكي والإيراني في نفس الوقت. سياساتها الوسطية حيناً والمحايدة أحياناً جعلتها مقصداً مفضّلاً لأولئك الذين يبحثون عن وسائل لتخفيف التوتر أو إيصال الرسائل أو حتى التفاوض بين الولايات المتّحدة الأمريكية وإيران. وهي مدركة لهذا الأمر، قامت السلطنة بتوظيف سمعتها للتأكيد على مصداقية دورها في هذه المجالات. وعلى مر السنين، وخاصة في الأوقات الصعبة، رسّخت مسقط دورها كقناة خلفية موثوقة بين إيران والغرب لاسيما الولايات المتّحدة الأمريكية. 


لقد كان للسلطنة دور إيجابي دوماً في معالجة القضايا العالقة المرتبطة بطهران، ونجحت عدّة مرات في إقناع إيران أو وكلائها بالإفراج عن الرهائن الغربيين البريطانيين والأمريكيين. كما سبق لمسقط أن مهّدت الطريق لمحادثات أمريكية ـ إيرانية سرّية أدت فيما بعد إلى الصفقة النووية، وذلك من خلال توفير المكان المناسب لإجراء هذا الحوار. ولهذه الأسباب بالتحديد، ما أن يزداد التوتر في المنطقة، حتى تتصدّر عُمان قائمة المرشّحين للقيام بالمساعي الحميدة.


 

سفيرة السلطنة لدى واشنطن حُنينة المغيري، عبّرت مؤخراً عن استعداد بلادها للتوسط بين أمريكا وإيران لحل النزاع بين الدولتين. لكن بالرغم من هذه المزايا التي تحدّثنا عنها، هناك شكوك في الوقت الحالي إزاء قدرة السلطنة على لعب فعّال بين أمريكا وإيران. إدارة ترامب قد لا تفضّل على الأرجح أن يتم تكليف الدولة نفسها ـ التي لعبت دوراً في التهيئة للتوصل إلى الاتفاق النووي في عهد أوباما ـ في أي عملية وساطة جديدة مع طهران. وفي المقابل، هناك من يشير إلى أنّ علاقات مسقط المتصاعدة مؤخراً مع تل أبيب بعثت شيئا من الشك في الجانب الإيراني ولذلك فإنّ طهران حذرة من الاستعجال في تكليف أحد بالوساطات.


ملاحظات الطرفين تحوّل دور عُمان من وسيط محتمل أو مسهّل ممكن إلى مجرّد ناقل للرسائل، وهو الدور الذي تلعبه عدّة دول أخرى في المنطقة أيضاً. تصريحات المسؤولين العمانيين بالإضافة إلى الإيرانيين تؤكّد هذا الأمر. الجانب العُماني نفى صراحةً أن يكون في موقع الوساطة حالياً، وأشارت وزارة الخارجية إلى أن السلطنة تسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. في المقابل، يُفهم من تصريح مجلس الأمن القومي الإيراني أنّ الزيارات التي قام بها مسؤولو الدول الإقليمية إلى طهران في الآونة الأخيرة، تمّت بالنيابة عن الولايات المتّحدة الأمريكية، وهو ما يؤكّد أيضاً أنّها لا تلعب دور الوسيط بقدر ما تنقل رسائل. 

 

 

التهدئة مصلحة إقليمية
 

الرسالة غير المعلنة حتى الآن تتمحور على الأرجح حول تجنّب المواجهة العسكرية والذهاب باتجاه المفاوضات. كل الدول التي حملت الرسائل الأمريكية هذه سواء كانت عُمان أو العراق أو قطر لديها مصلحة مباشرة أيضاً في عدم حصول تصعيد أو مواجهة بين الطرفين. سبق وأن صدرت دعوات من واشنطن وأيضا من طهران بضرورة الذهاب باتجاه الحوار المباشر، لكن في ظل التعنّت الإيراني من جهة والسقف المرتفع لواشنطن من جهة أخرى، سيكون من الصعب على هذه الدول القيام بدور الوساطة. ولهذا السبب بالتحديد، تنشط جميعها بما في ذلك عُمان في نقل الرسائل حالياً فقط. 



إذا ما تخطّت عُمان هذا الدور في المرحلة المقبلة إلى توفير مكان مناسب للقاء الطرفين الأمريكي والإيراني فيها، عندها فقط نستطيع أن نقول إنّ هناك تطوّراً في مسار احتواء التوتر وتخفيف الأزمة بين الطرفين، وما دون ذلك لا يرقى إلى ما يتم الترويج له عن وجود وساطة عمانية أو حتى لعب دور المسهّل في المحادثات المباشرة المفترضة بين الجانبين. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية

مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

صفقة القرن.. لا تُعلن بل تُطبق!

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..