أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-24

بحث ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، ووزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" في أبوظبي، يوم الإثنين، "التصدي للخطر الإيراني" في المنطقة.

كما بحث الطرفان تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وعددا من القضايا والمستجدات في المنطقة.

 

وفي وقت سابق، ذكرت البعثة الأمريكية في الإمارات، أن وزير الخارجية "مايك بومبيو" سيبحث خلال زيارته لأبوظبي "بناء تحالف عالمي لمواجهة أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم".

ووصل "بومبيو" إلى العاصمة الإماراتية بعد زيارة للسعودية. 

وكان مسؤول كبير بالخارجية الأمريكية قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة تشكل تحالفا مع حلفائها لحماية طرق الشحن في الخليج بأن يكون لها "عيون على حركة الشحن برمتها".

 

وأعلن "بومبيو"، في حديثه إلى الصحفيين بواشنطن، مساء الأحد، أن زيارته تأتي لإجراء محادثات حول أزمة وتشكيل "تحالف استراتيجي" لمواجهة تهديدات إيران.

 

وأضاف أنه سيتحدث إلى المسؤولين بالسعودية والإمارات "حول كيفية التأكد من أننا جميعا متحالفون استراتيجيا"، وكيفية بناء تحالف عالمي "للتصدي لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم"، حسب تعبيره.

 

وما زال التوتر سائدا بين العدوين اللدودين؛ إيران والولايات المتحدة، بعد أن أكد الرئيس الأمريكي، يوم الجمعة الماضي، أنه منع توجيه ضربة عسكرية لإيران ردا على إسقاطها طائرة أمريكية مسيرة؛ لأنه رأى أن "الرد سيكون غير متناسب".

 

ويتصاعد التوتر في منطقة الخليج بين إيران والولايات المتحدة، منذ تشديد واشنطن عقوباتها الاقتصادية واستهدافها تصفير صادرات النفط الإيراني، وهو ما قابلته طهران بالتهديد بالتحلل من التزاماتها الواردة بالاتفاق النووي مع القوى الغربية وغلق مضيق هرمز لمنع مرور ناقلات النفط الخليجية.

 

واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجمات على 4 سفن تجارية قرب شواطئ الإمارات (12 مايو/أيار) وناقلتي نفط في خليج عُمان (13 يونيو/حزيران)، وهو ما نفته طهران، وسط مخاوف متزايدة من اندلاع حرب بين الجانبين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبدالله بن زايد يبحث مع بومبيو في واشنطن مكافحة التطرف والأمن الإقليمي

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي آخر المستجدات الإقليمية

بومبيو من الإمارات: نحن هنا لتشكيل تحالف ضد إيران وليس للحرب معها

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..