أحدث الإضافات

 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-24


أثار مقطع فيديو يُظهر نشر الإمارات راياتها في جزيرة سقطرى (شرقي اليمن)، موجة سخطٍ في الأوساط اليمنية، إثر محاولات أبوظبي المستميتة لبسط النفوذ على واحدة من أهم المناطق الاستراتيجية في اليمن، والمنطقة العربية عموماً.


وأظهر فيديو تناقله ناشطون ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، العلم الإماراتي، وقد رفُع في شوارع رئيسية ومنازل في سقطرى، التي تعد محافظة في التقسيم الإداري لليمن، وشهدت مؤخراً مواجهات بين القوات الحكومية ومليشيات مدعومة من الإمارات.
 

وفجّر الفيديو موجة تعليقاتٍ ساخطة وساخرة في آنٍ، إذ عدّ المعلّقون ما حصل مؤشراً على الممارسات والأطماع الإماراتية المتهوّرة، كما سخروا من هذه المحاولات التي تحاول تجاوز المنطق والتاريخ وتمثل انتهاكاً للسيادة اليمنية.


وقال الصحافي اليمني، مختار الرحبي، في تغريدة على تويتر "لمثل هكذا تصرفات من قبل الإمارات نطالب #طرد_الامارات_مطلب_شعبي". وأضاف أن "سقطرى يمنية وستظل يمنية، يضعون أعلام بلادهم على أرض غير أرضهم في انتهاك صارخ لكل المواثيق والقوانين والأعراف".

 

من جانبه، اعتبر الإعلامي رشاد علي الشرعبي في تغريدة أن "وقاحة الأعلام الإماراتية التي ترفرف على بعض المنازل والمؤسسات في جزيرة سقطرى اليمنية، لا وقاحة بعدها".

 

وكانت الإمارات قد كثّفت من محاولات بسط السيطرة على سقطرى، أكبر الجزر اليمنية والعربية عموماً، منذ أكثر من عامين، مستغلةً الأوضاع التي تعيشها البلاد. وكانت سقطرى من أبرز محطات الأزمة بين الحكومة الشرعية وأبوظبي خلال عام 2018.



وشهدت سقطرى، مؤخراً، توتراً بعد تصعيد عناصر موالية لأبوظبي ضد السلطة المحلية، وصلت إلى محاولة احتلال ميناء الجزيرة من قبل ما يُعرف بـ"الحزام الأمني"، المدعوم من الإمارات. ​


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

الإمارات في اليمن.. استعمار غير ناعم

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..