أحدث الإضافات

حكومة "الوفاق الليبية": الإمارات وراء استهداف مركز إيواء اللاجئين في تاجوراء

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-07-05

 

حمّلت حكومة الوفاق الوطني الليبية، الإمارات مسؤولية استهداف مركز إيواء المهاجرين، في تاجوراء شرقي طرابلس، الذي راح ضحيته 53 مهاجرا وعشرات الجرحى.


وذكر وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا لصحيفة "وول ستريت جورنال" أمس الخميس، أن القنبلة التي استهدفت المركز "لم تكن عادية"، وأن الغارة نفذتها مقاتلة إماراتية من طراز "إف-16".


وأوضح الوزير أن حكومة الوفاق خلصت إلى هذا الاستنتاج، استنادا إلى تحليل هدير محركات المقاتلة المهاجمة وحجم الدمار الذي لحق بالمركز جراء القصف.


كما رجح باشاغا أن تكون مصر متورطة أيضا في الحادث، قائلا إن المقاتلة ربما استخدمت قاعدة مصرية عند سواحل المتوسط، إذا لم يتم تزويدها بالوقود في الجو، وذلك استنادا إلى تجربة "الغارات الإماراتية السابقة على ليبيا".


وسبق أن أكدت الهيئة الأممية المعنية بمراقبة تطبيق حظر التسليح المفروض على ليبيا، أن القاهرة وأبوظبي قدمتا دعما عسكريا لقوات حفتر في السنوات الأخيرة.

وحسب تقرير صدر عن الأمم المتحدة، فقد شنت قوات حفتر غارتين على المركز استهدفت أولاهما مرآبا غير مأهول، والثانية ضربت مهجعا لحوالي 120 لاجئا ومهاجرا.

 

وكان أحمد المسماري المتحدث باسم قوات اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر، أقر باستهداف مدينة تاجوراء شرق طرابلس، نافيا في الوقت ذاته أن تكون هذه القوات مسؤولة عن استهداف مركز لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين الذي أدى لمقتل العشرات منهم.


وفي مؤتمر صحفي، قال المسماري إن قوات حفتر قصفت "هدفا مشروعا في تاجوراء ومن أتى بالمهاجرين يتحمل المسؤولية"، متهما حكومة الوفاق الوطني بـ"تدبير مؤامرة في محاولة إلصاق التهمة بالقوات المسلحة"، وفق تعبيره .



وأضاف المسماري أن قوات استهدفت "كتائب مسلحة ومخازن أسلحة في تاجوراء عدة مرات لاحتوائها على سجون سرية"، مشيرا إلى أن "17 دقيقة تفصل بين استهداف مقر المليشيات واستهدف مقر جهاز الهجرة غير الشرعية من قبل مليشيات الوفاق الإرهابية".

 

وقبل يومين كشفت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، عن إعداد فريق خبراء قانوني ملفاً جنائياً؛ تمهيداً لتقديم دعاوى قضائية في المحاكم الدولية ضد دولة الإمارات، بسبب دعمها مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر عسكرياً.

 

وأكد مصطفى المجعي، المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق التي يرأسها فايز السراج، في تصريحات له أن فريق الخبراء القانونيين جمع معلومات وحقائق حول تقديم الإمارات أسلحة مضادة للطيران، لقوات حفتر.

 

وقال المجعي: "بعد تحرير مدينة غريان التي تعَد غرفة عمليات قوات حفتر، ومكان انطلاق عملياته، والمكان الاستراتيجي لها، عثرنا على أسلحة أمريكية بيعت للإمارات، وذلك يؤكد تورط هذه الدولة في قتال ليبيا".

 

وأضاف: "قررنا في حكومة الوفاق تصنيف الإمارات كدولة عدو للشعب الليبي، بسبب دعمها لمجرم الحرب حفتر بالسلاح والعتاد، والمستشارين العسكريين".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟

"الفيفا" تنظر بشكوى مشجع كرة بريطاني تعرض للتعذيب في الإمارات

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..