أحدث الإضافات

وقفة احتجاجية أمام سفارة الإمارات بالخرطوم رفضا لتجنيد شباب سودانيين للقتال باليمن وليبيا
الإمارات تؤكد خلوها من أي إصابة بفيروس كورونا
وزير الخارجية الإماراتي يصل إلى الجزائر يوم الاثنين
اعتصام في لندن يستنكر ممارسات أبوظبي والرياض في اليمن والمطالبة بوقف الحرب
ما هي "صفقة القرن" وماذا بعد رفضها؟
مجلة إيطالية: لماذا تموّل الإمارات الحرب في ليبيا؟
حملة حقوقية تطالب بإلغاء استضافة الإمارات حفل “غلوبال غول لايف”
علاقة الإمارات والسعودية مع سلطنة عمان بعد وفاة قابوس
قضية الروهينغيا.. العودة للتضامن الإنساني
الإمارات في أسبوع.. "استغاثة" لإنقاذ المعتقلين والصوفية رداء السلطة للتغطية على الانتهاكات
الإمارات تشعل حرائق المنطقة وتدعو العالم لخفض التصعيد
مركز حقوقي يسلط الضوء على الوضع السيئ للمحامين في الإمارات
"الخارجية الإسرائيلية" تحتفي بتصريحات عبدالله بن زايد حول الهولوكوست
تسليط الضوء على قضية المعتقل الإماراتي الناشط أحمد منصور خلال ماراثون في لندن
وفد عسكري إماراتي يصل موريتانيا لبدء تطوير مطار قاعدة عسكرية شمال البلاد

وكالة روسية: هادي يتراجع عن قرار بطرد الإمارات من اليمن بعد تدخل سعودي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-08-18

أفاد مصدر حكومي يمني بأن الرئيس "عبدربه منصور هادي" كان بصدد اتخاذ إجراءات صارمة بعد اليوم الأول للاشتباكات في عدن، لكن المملكة العربية السعودية تدخلت وطلبت مهلة لإنهاء الأحداث التي أسفرت عن سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على المدينة التي تتخذها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة.

 

وقال المصدر، الذي رفض الإفصاح عن اسمه لوكالة "سبوتنيك": "كانت هناك إجراءات سيقوم بها رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي منذ أول يوم من الانقلاب المدعوم من الإمارات، لكن السعودية تدخلت وطلبت منحها 5 أيام حتى يتم إنهاء الانقلاب، وإعادة الأمور إلى طبيعتها وسحب الميليشيات من كامل المقار الحكومية والمعسكرات التي احتلتها الميليشيات الانقلابية".

 

وأضاف المصدر: "الإجراءات كانت قاسية ضد الإمارات منها طردها من التحالف العربي ومن اليمن، مع كامل قواتها، وتقديم شكوى رسمية ضدها في مجلس الأمن الدولي؛ لدعمها انقلابا ضد الدولة والعمل على فصل اليمن وتقسيم أراضيه".

 

وتابع المصدر: "جاء ذلك بعد اجتماع الرئيس اليمني الطارئ مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، وطُلب من الرئيس عدم إعلان أي بيان حتى يتم حل الموضوع من قبل الأشقاء"، موضحا: "المهلة انتهت السبت ولم تلتزم الميليشيات الانقلابية بالانسحاب وتسليم ما تم احتلاله وهذا يحرج السعودية".

 

وسيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في العاشر من أغسطس/آب الجاري على عدن بعد إحكام قبضتها على القصر الرئاسي ومعسكرات الجيش اليمني ومقر الحكومة، إثر مواجهات مع الجيش استمرت 4 أيام خلفت نحو 40 قتيلاً و260 جريحاً، حسب الأمم المتحدة.

 

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد أصدر، الخميس الماضي، بياناً سياسياً، أعلن فيه رسمياً توليه إدارة شؤون المحافظات الجنوبية في اليمن.

 

وعلى الرغم من ذلك، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في بيان، فجر السبت، بدء انسحاب قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن من المواقع التي سيطرت عليها في عدن.

 

وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة عدن بأن "الوضع غير مستتب في العاصمة المؤقتة، حيث تنسحب قوات الانتقالي من المقار الحكومية، ثم لا تلبث أن تعاود التمركز فيها".

 

وكانت وزارات الخارجية والداخلية والنقل اليمنية قد علقت عملها في عدن إثر الأحداث المتصاعدة في المدينة الواقعة جنوبي البلاد.

 

والأحد الماضي، في ظهور يتيم، التقى الرئيس اليمني هادي، بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، أعرب فيه الأخير عن رفضه لانقلاب عدن.

وقبل أيام، انتقد وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، في مقطع فيديو، مؤسسة الرئاسة اليمنية قائلا: "لم تكن موفقة في صمتها المريب عما حدث ويحدث في عدن.
 

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أصدر الخميس الماضي بيانا سياسيا، أعلن فيه رسميا توليه إدارة شؤون المحافظات الجنوبية في اليمن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إرهاصات حلّ الأزمة اليمنية

خيارات النخبة اليمنية في مواجهة غدر سعودي وشيك

البعد الشمولي المقلق في أجندة الحرب السعودية