أحدث الإضافات

بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
غرق "دبي مول" وشوارع رئيسية في المدينة بالأمطار يثير غضب إماراتيين
الرئيس الإماراتي يصدر مرســوماً بتشكيل أعضـاء "الوطنـي الاتحـادي"
شركات إسرائيلية تطرح عروضاً لتشجيع السياحة إلى دبي بدلاً من سيناء
مصر تسدد 105 ملايين دولار من مستحقات دانة غاز الإماراتية
رئيس مجلس النواب الليبي في طبرق يجري زيارة عمل رسمية للإمارات
انسحاب أمريكا يربك أقاليم عديدة
87 من علماء المسلمين يدعون لمقاطعة الإمارات سياسياً واقتصادياً
الإمارات في أسبوع.. "أكذوبة التسامح" وأزمات الاقتصاد والسياسة الخارجية تتوسع
الإمارات تدعو إيران إلى التفاوض مع القوى العالمية ودول الخليج
أي سلام ينشده ولي العهد السعودي في اليمن؟
محمد بن زايد يبحث مع رئيس إقليم كردستان التطورات في العراق
تحقيق يكشف وجود طائرات مسيرة إماراتية بقاعدة جوية لحفتر
إيران تصف العلاقة مع الإمارات بالـ"جيدة جداً" وتطالب الأسطول الأمريكي بمغادرة الخليج
تراجع الأصول الأجنبية للإمارات 0.8% في الربع الثالث من 2019

دعوة للمراجعة

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-09-10

 

تُقدِّم رسالة الموسم للشيخ محمد بن راشد، دعوة للمراجعة، ليس مراجعة ما ذكره نائب رئيس الدولة في الرسالة فقط بل حتى في المسببات والملفات المتعلقة التي لم تُذكر ويتجاهل الجميع "متقصدين" ذلك خوفاً من تحولها إلى قضية رأي عام مثل "ملف حقوق الإنسان".

 

للإمارات ملفات ثقيلة في السياسة والاقتصاد، تحتاج كلها إلى مراجعة. إن السياسة الداخلية القائمة على القمع والاستهداف المباشر للمدونين والحقوقيين وسجنهم بأحكام سياسية في إهانة للقضاء ومؤسسات الدولة الأخرى، وفي استهداف مباشر لقوانين الدولة والمجتمع. انسحب هذه المحاكمات والانتهاكات على النساء، ولن تُنسى قضية "علياء عبدالنور" بالسهولة التي يتصورها جهاز أمن الدولة.

 

تقترب الدولة من انتخابات "المجلس الوطني الاتحادي" ومع ذلك لم يتم تقديم أي رؤى لإنقاذ الدولة من مستنقع هذه الانتهاكات وملف حقوق الإنسان السيء؛ إذ يفترض بأعضاء المجلس والمرشحين أن يقدموا برنامجاً شاملاً من أجل انتخابهم لكن هذا لم يحدث. يفتقر المجلس الوطني إلى كونه سلطة تشريعية كاملة الصلاحيات إذ أن دورة لا يتجاوز كونه استشارياً فقط.

 

المراجعة يجب أن تشمل الخيارات الاقتصادية المُتاحة لمواجهة أزمة اقتصادية متوقعة- كما يقول محللون- وأن تعرض هذه الخيارات إلى الإماراتيين بصفتهم متأثرين رئيسيين من الأزمة المرتقبة. أما وضع المواطنين في الظلام كما تجري العادة فإن ذلك فعل سيء يسيء للإماراتيين وتاريخ الدولة وأسسها التي وضعها "إرث الشيخ زايد طيب الله ثراه".

 

كما أن المراجعة لا يجب أن تتجاهل حق الإماراتيين في الوظيفة العامة، وإيجاد الحلول لتوطين الوظائف الحكومية للضرورة، وفي القطاع الخاص برواتب كافية لإعاشة الإماراتيين وليس للانتقاص من قيمتهم ودورهم.

 

تحتاج الدول للمراجعة في جميع سياستها، بما في ذلك سياسة التدخل الخارجي في المنطقة والعالم وموازنة ذلك عن طريق الأهداف والتداعيات داخلياً وخارجياً، فسوء السمعة عامل مؤثر في اقتصاد الدولة غير النفطي، ويثير مخاوف من تعاظم الانهيار، كما أن الحروب تدفع للاقتراض وهو أمرٌ يفترض أن لا تصل إليه أبوظبي لكن يبدو أن الاقتراض أصبح مألوفاً.

 

إن دعوات المراجعة صادقة، وستجد ترحاب من المواطنين والمقيمين وبدون وجود هذه المراجعة فمن المؤسف القول أن "المستقبل سيكون غامضاً".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

علاقة السلطة بالشعب وقطيعة "إرث الشيخ زايد".. قراءة في رسالة الموسم ل"محمد بن راشد"

الإمارات في أسبوع.. اعتقالات خارج القوانين وذكرى اعتقال "الركن" وتتبع سياسة الفشل داخلياً وخارجياً

كيف تمثل "استراتيجية الإمارات" الخارجية قطيعة كاملة مع "إرث الشيخ زايد"؟