أحدث الإضافات

المونيتور: روسيا تريد جر السعودية والإمارات إلى سوريا لمواجهة تركيا
رياضيون "إسرائيليون" عالقون في الإمارات بسبب فيروس كورونا
أبوظبي تدرس اقتراض ملياري دولار من البنوك
الإمارات تمنع التنقل بين دول الخليج ببطاقة الهوية أو سفر حاملي تأشيرات العمرة بسبب "كورونا"
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: أبوظبي تنشر الأحقاد والمؤمرات
تمرد كتيبة ثانية على الحكومة اليمنية في سقطرى بدعم إماراتي
جدلية التفتيت والجمع في بلاد العرب
الإمارات توقع اتفاقية بـ100 مليون دولار لدعم مشروعات بإثيوبيا
تصدّيا للحملة العالمية على المسلمين
‏التسامح في "هاي أبوظبي"
"الاقتراض" الحل الإماراتي لمواجهة الأزمة الاقتصادية ونفقات حروب الخارج
محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة
الإمارات : جاهزون "لأسوأ الاحتمالات" مع انتشار “كورونا” بالشرق الأوسط
ضغوط إماراتية وراء تنظيم جنازة عسكرية لمبارك
تواصل خسائر معظم أسواق الأسهم الخليجية بقيادة بورصة دبي

الإمارات: التطورات في سوريا خطيرة وتهدد التراب العربي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-10-08

 

وصف وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية "أنور قرقاش"، التحرك التركي لشن عملية ضد القوات الانفصالية شمال شرق سوريا، بأنها تطورات خطيرة ومهددة لوحد الدول العربية.

 

وقال الوزير الإماراتي، في تغريدة على حسابه بـ"تويتر"، الثلاثاء: "التطورات الخطيرة والمحيطة بسوريا ما هي إلا تداعيات للانقسام العربي الحالي، دول عربية انهارت مؤسساتها وانتهكت سيادتها وغدت مهددة في وحدة ترابها الوطني".

 

وأضاف قرقاش: "لا سبيل إلا العمل على عودة النظام العربي الإقليمي فما يحدث أمامنا بذور أزمات مستدامة يرويها الانقسام الحالي".

 

يأتي ذلك في أبعاد إعلان تركيا، الثلاثاء، إنها صارت مستعدة تماما لشن عملية عسكرية في شمال شرقي سوريا، بعدما بدأت الولايات المتحدة في سحب قوات لها من هناك بالفعل.

 

وأكد الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، الإثنين، أن بلاده عازمة على شن العملية العسكرية لتطهير المنطقة من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني".

 

يذكر أن دولة الإمارات، كانت أولى الدول العربية التي أعادت علاقاتها مع رئيس النظام السوري "بشار الأسد"، حيث أعادت فتح سفارتها في دمشق؛ رغم آلة القتل المتواصلة التي يمارسها النظام ضد المدنيين في مدن تسيطر عليها المعارضة

 

وتشهد مناطق «الإدارة الذاتية» شرق الفرات، زيارات متكررة لوفود عربية وأجنبية وعلى مستويات عالية خلال الأسابيع الماضية، كانت وفود أمريكية وفرنسية وسويدية وأخرى خليجية أبرزها، وآخرها الوزير السعودي ثامر السبهان الذي اجتمع مع قيادات كردية وأخرى عشائرية في شرق سوريا منذ أيام ضمن خطط سعودية تهدف لإزعاج تركيا وحلفائها في المنطقة.

ويتصاعد التوتر بين تركيا والإمارات في شمال سوريا، بعد اتجاه الأخيرة لتعزيز جهودها المناهضة لأنقرة عبر دعم الميليشيات الكردية  التي تصنفها أنقرة ضمن المنظمات الإرهابية.

 

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش" انتقد، في 30 يناير/كانون الثاني الماضي، خطط تركيا لإقامة منطقة آمنة في شمال شرقي سوريا واعتبرها جزءا من محاولات لـ"عزل الأكراد السوريين جغرافيا"، واعتبر ذلك مثيرا لقلق الأكراد والإمارات والولايات المتحدة معا.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رياضيون "إسرائيليون" عالقون في الإمارات بسبب فيروس كورونا

المونيتور: روسيا تريد جر السعودية والإمارات إلى سوريا لمواجهة تركيا

"الاقتراض" الحل الإماراتي لمواجهة الأزمة الاقتصادية ونفقات حروب الخارج

لنا كلمة

‏التسامح في "هاي أبوظبي"

يُقام مهرجان "هاي أبوظبي" حتى نهاية فبراير/شباط الجاري، ويضم المهرجان عشرات الكُتاب والروائيين على مستوى العالم تحت رعاية وزارة "التسامح"، ومن الواضح أن هذه الدعاية الجديدة لجهاز أمن الدولة ومحاولات تحسين السمعة تأتي في ظل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..